مدينة ألمانية تقرر فرض حجر منزلي على القطط لمدة ثلاث سنوات

السبت 28 مايو 2022
متابعة
0 تعليق

Ahdath.info

قررت إحدى المدن الألمانية، فرض حجر منزلى على القطط ومنعها من الخروج في الصيف وذلك لمدة ثلاث سنوات. لا يقتصر الأمر على مالكي القطط، بل على أصحاب القرار أيضاً. لكن ما خلفيات هذا القرار؟

واتخذت مدينة فالدورف الألمانية الواقعة في منطقة راين نيكار، قراراً غير مسبوق بشأن القطط. القرار يجبر مالكي القطط على فرض حجر منزلي على قططهم ومنعها من مغادرة المنزل من الفترة ما بين أبريل إلى غشت و للسنوات الثلاث المقبلة والسبب في ذلك يصب في صالح نوع من الطيور، وفق ما كشفت عنه مجلة BUNTE الألمانية.

واتخذ مكتب المقاطعة القرار حماية للطيور المهددة بالإنقراض، "القبرة المتوجة" والتي تبني أعشاشها على الأرض ما يجعلها فريسة سهلة للقطط. وفقاً للمقاطعة، فإن بقاء هذا النوع من الطيور يعتمد على "بقاء كل طائر صغير على قيد الحياة".

القرار قوبل بعدد كبير من الإنتقادات. ومن بين المنتقدين، ضابطة حماية الحيوان  بالولاية، يوليا ستوبنبورد: "من الصعب للغاية حبس القطط لفترة أطول. هذا يعني ضغوطًا ومعاناة كبيرة عند تقييد الحرية بشكل".

من جانبها أعلنت جمعية حماية الحيوان في فالدورف أنها تريد الدفاع عن نفسها بشكل قانوني ضد القرار العام، وفق ما أوردته صحيفة "راين نيكار تسايتونغ" الألمانية.

قد يواجه مالكو القطط الذين لا يخالفون القرار ويعثر على حيوانهم الأليف يتجول في الخارج، بغرامة مالية قدرها 500 يورو. ويمكن أن تصل  الغرامة إلى 50 ألف  يورو في حالة إصابة أو قتل القط لأحد الطيور النادرة.

ومن يرغب في إخراج  حيوانه في نزهة قصيرة، يمكنه التقدم للحصول على تصريح خاص. شرط استخدام نظام تتبع المواقع GPS لإثبات أن الحيوان ليس في المنطقة المعنية، وأن يضع المالك حزاماً للقط ويأخذه في نزهة على الأقدام.

يعتبر عدد من المنتقدين للقرار أن هذه الشروط صعبة التنفيذ. كما أوضحت جمعية حماية الحيوان أن القرار غير منطقي على الإطلاق. من وجهة نظر وزارة الزراعة في شتوتغارت، لن يكون التطبيق القانوني للقرار وتقييد حرية القطط عملياً.

تعليقات الزوّار (0)