النظام العسكري يهين شعبه بالطوابير.. أزمة الحليب تقض مضجع الجزائريين

الثلاثاء 5 يوليو 2022
متابعة
0 تعليق

AHDATH.INFO

عاد سيناريو أزمة الحليب مرة أخرى ليؤثث فضاء دولة العسكر، حيث أصبح الوقوف في الطابور طقس يومي للجزائريين، بحثا عن علبة حليب .

ووجد الجزائريون أنفسهم في مواجهة المشكل العويص والتنقل من مكان إلى آخر في رحلة بحث شاقة عن أكياس الحليب، أو الخروج باكرا والمكوث في طوابير طويلة للحصول على المادة التي تعتبر أساسية في معيشة المواطنين خاصة فئة الأطفال إلا أن تذبذب التوزيع ومشكل الندرة ورّط أرباب الأسر في مهمة معقدة لتوفير المادة لعائلاتهم.

وقالت مواقع محلية أنه بعد انفراج أزمة الحليب في الايام القليلة الماضية ولفترة قصيرة، عاد مشكل الندرة مجددا وراح المواطنون يركضون للظفر بالمادة لاسيما أنها مادة أساسية في كل أسرة وحضورها ملزم في وجبة فطور الصباح والمساء.

لكن أصبح الحصول على الحليب مهمة صعبة في بعض النواحي ولا يظفر المواطنين بكيس واحد بعد الثامنة صباحا بحيث تنفد صناديق الحليب حوالي السابعة بسبب الطوابير الطويلة مما حتم على البائعين فرض صيغة بيع جديدة بتحديد كمية أربعة اكياس لكل زبون لتمكين الكل من اخذ الحليب وعقلنة توزيعه بين المواطنين لاسيما وان بعضهم يتعمدون مضاعفة الكمية وشراء ازيد من ثمانية اكياس لانهاء مشكل الحليب الذي بات يؤرقهم.

تعليقات الزوّار (0)