النقابة الوطنية لصانعي ومركبي الأسنان تعقد مؤتمرها الوطني الثالث بالدار البيضاء

الأحد 7 أغسطس 2022
أحداث أنفو
0 تعليق

ahdath.info

عقدت النقابة الوطنية لصانعي ومركبي الأسنان المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، اليوم الأحد بالدار البيضاء، مؤتمرها الوطني الثالث تحت شعار "أية آفاق مستقبلية لمهنة صناعة وتركيب الأسنان في زمن التحديات التنموية؟".

وقد شكل هذا المؤتمر، المنظم من طرف المكتب الوطني للنقابة الوطنية لصانعي ومركبي الأسنان بتنسيق مع المكتب الجهوي للدار البيضاء - سطات ، فرصة سانحة لمناقشة والتباحث حول مستقبل هذه المهنة ولتجديد الدعوة من أجل العمل على تنظيمها وحمايتها وكذا تدليل العقبات التي تعترض تطورها.

وبهذه المناسبة أكد المشاركون تعبأتهم والتزامهم الشامل من أجل النهوض بهذه المهنة ومحاربة كافة أشكال الفوضى والممارسات غير القانونية التي تلحق الضرر بها.

وفي مداخلة بالمناسبة، سلط علي عفيفي الكاتب العام للنقابة الوطنية لصانعي ومركبي الأسنان الضوء على الجهود المبذولة من قبل المكتب الوطني للنقابة والمكاتب الجهوية والإقليمية من أجل حماية حقوق صانعي ومركبي الأسنان وتطوي مهنتهم.

وفي هذا الصدد، أكد التزام مختلف مكونات النقابة بضمان كرامة صانعي ومركبي الأسنان والدفاع عن مصالحهم، مشددا على ضرورة تنظيم مهنة صانعي ومركبي الأسنان من خلال اعتماد إجراءات قانونية قادرة على وضع حد للفوضى في هذا القطاع.

وبعد أن أكد على ضرورة ضمان ممارسة صانعي ومركبي الأسنان مهنتهم في أفضل الظروف، أبرز أن هذه المهنة ما تزال تواجه العديد من الصعوبات التي يجب تخطيها.

من جهته ، أبرز مصطفى نشيط الكاتب الجهوي للاتحاد العام للشغالين بالمغرب (جهة الدار البيضاء -سطات) أهمية مواصلة أعضاء النقابة الوطنية لصانعي ومركبي الأسنان في مختلف جهات المملكة، تماسكهم وتوحيد صفوفهم من أجل الحفاظ على هذه المهنة والدفاع عن حقوق ومصالح المهنيين بالقطاع.

كما دعا السيد نشيط إلى الإسراع في صياغة قانون ينظم مهنة صانعي ومركبي الأسنان بالمغرب.

وفي تصريح للقناة الإخبارية ( M24) التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، شدد صانع الأسنان سفيان بطوطة، من جانبه، على ضرورة "تنظيف القطاع من كل الممارسين لمهنة صانعي ومركبي الأسنان الذين يفتقرون للمؤهلات والكفاءات المطلوبة".

كما أكد التزام أعضاء النقابة بمواصلة العمل للدفاع عن هذه المهنة والحفاظ عليها من الأشخاص الذين يمارسونها بشكل غير قانوني.

تعليقات الزوّار (0)