ردة فكرية

الثلاثاء 9 يونيو 2015
المصطفى الإسماعيلي
0 تعليق

AHDATH.INFO خاص

وجه السيد رئيس الحكومة يوم 4 يونيو الماضي، باقتراح من السيد وزير الاتصال، رسالة تتكون من أربع صفحات للسيدة رئيسة الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، يطلب منها فيها حسب ما ورد في موضوع الرسالة "النظر في المخالفات والتجاوزات بخصوص ما بثته القناة الثانية ليلة الجمعة 29 ماي 2015 من مشاهد ذات إيحاءات جنسية"، ويلتمس من خلالها عرض الموضوع على المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري من أجل ترتيب الجزاءات القانونية في حق المسؤولين عن ما سمته الرسالة بـ "التقصير الجسيم".

استندت رسالة رئيس الحكومة للبرهنة على أن ما بثته القناة الثانية فيه مخالفات وتجاوزات للفصل 165 من الدستور المغربي الذي يُلزم الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري بالسهر على "احترام التعبير التعددي لتيارات الرأي والفكر، والحق في المعلومة في الميدان السمعي البصري، وذلك في إطار احترام القيم الحضارية الأساسية وقوانين المملكة"، وكذا على المادة 3 من القانون 77.03 المنظم لقطاع الاتصال السمعي البصري المغربي التي تنص على "احترام القيم الدينية والحفاظ على النظام العام والأخلاق الحميدة"، وكذا المادة 55 من دفتر التحملات الخاص بشركة صورياد دوزيم التي تنص على "الامتناع عن بث مشاهد ذات إيحاءات جنسية".

المرتكزات القانونية التي استندت عليها رسالة السيد رئيس الحكومة للتنديد بمشاهد بثتها القناة الثانية خلال سهرة جنيفر لوبيز تتحدد في نصوص تحتاج إلي فهم عقلاني، وليس إلى فهم مرتبط بمرجعيات أخلاقوية، لا تُلزم المغاربة جميعا.

فمفهوم احترام القيم الحضارية الأساسية للمملكة كما هو وارد في الدستور، ليس مختصرا في منع الناس من مشاهدة امرأة ترقص وهي تكشف عن بعض الأجزاء من جسدها، وهي أجزاء طبيعية خلقها الله سبحانه وتعالى ومنحها لمخلوقاته لكي تؤدي وظائف طبيعية. بل القيم المذكورة تعني أن نظل هادئين مهما شاهد المواطن من مناظر ومشاهد ذات طبيعة فرجوية، وأن نحتكم إلى عقولنا وليس إلى غرائزنا، وأن نُدرج ما نُشاهده ضمن السياق الذي هو موجود فيه.

فهل في قيمنا الحضارية، عندما ينظر طبيب التوليد إلى الجسد العاري لامرأة، يفكر بعقله ويؤدي وظيفته ضمن السياق المهني الذي يرى فيه ذاك الجسد، أم تستيقظ غرائزه ويُمارس الخطيئة؟ وهل القيم الحضارية التي نتوخاها تعني أن نستخدم عقولنا أثناء مشاهدتنا لسباق رياضي ترتدي فيه المرأة لباسا يكشف عن معظم أجزاء جسدها، وأن نستمتع بالإنجازات الرياضية لهذه المرأة أو أن نطلق العنان لغرائزنا ونبدأ في خلق استيهامات داخل أدمغتنا المريضة؟

في سبعينات وثمانينات القرن الماضي، كان المغاربة يذهبون بأعداد كبيرة إلى السينما، رفقة أفراد أسرهم، وكنت أنا واحدا من هؤلاء المغاربة. كنا وقتئذ نُشاهد أفلاما فيها سامية جمال أو تحية كاريوكا وهما ترقصان بغنج ودلال، كاشفتين عن أجزاء من ساقيهما وصدريهما، ولم تكن تستفز تلك المشاهد مشاعر أي واحد فينا.

العين كانت تشاهد ما تعودت على مشاهدته في الحياة. والعقل كان يستقبل ما ترسله له العين، يحلله، يدرك أنه جزء من الحياة، فيأمر النفس بأن تهدأ، فتحافظ الغرائز على توازنها، فهل كنا نعيش وقتئذ في عصر الجاهلية، وآن لنا أن ندخل إلى عصر الأخلاق الحميدة كما يفهمها بعض ممارسي السياسة في بلدنا؟

أحمد الدافري

تعليقات الزوّار (0)