من رأى منكم عيزي أحمد فليغيره أو فليسأله: لماذا أنت صامت؟

الثلاثاء 29 أكتوبر 2019
العيساوي سمير
0 تعليق

AHDATH.INFO

تعود المغاربة من عيزي أحمد أو من الزفزافي الكبير أو من أبو ناصر ألا يسكت أبدا. هو لديه كمية كبيرة من "الكونيكسيون" في منزله في الحسيمة نتيجة نضال كل الأشهر السابقة، لذلك يهدرها في الحديث عبر اللايفات الفيسبوكية وينقل عبرها كل مايهم إبنه (فك الله أسر الجميع) وأحيانا قليلة مايهم أصدقاء إبنه ورفاقه في السجن.

الزفزافي الكبير يتحدث في الفيسبوك عن كل شيء وعن اللاشيء، إلى درجة أنه خصص لايفا أو مباشرا فيسبوكيا ذات مرة لكي يتحدث عن عدم دخول مخدة أو وسادة أسماها بعض الناشطين وهم يضحكون الوسادة الخالية نسبة إلى الرواية الشهيرة لكبير الأدب العربي إحسان عبد القدوس إلى السجن، بالإضافة إلى مواضيع شتى ومتنوعة على سبيل الترفيه والتسلية لا غير

عيزي أحمد الذي سبق له وأخبر المغاربة أن إبنه ومن معه أسقطوا عنهم الجنسية المغربية، رغم أن هذه الأخيرة أصلية ولا تسقط عن أي مغربي أو مغربية (يلا تولدتي مغربي غير أحمد الله وهنينا)، مثلما سبق له ودعا عبر الفيسبوك إلى مسيرة باريس يوم السبت التي شهدت الحدث الجلل والخطير لإحراق العلم الوطني فقد على مايبدو حاسة النطق (سرع الله شفاءه آمين)، وإصيب على مايبدو بالخرس (لاداعي للقلق فإن الطب الحديث تقدم)، ولم يعد قادرا على النبس ببنت شفة في موضوع إحراق العلم هذا مع أنه واحد من منظمي التظاهرة مادام قد دعا إليها وقال لمتابعيه عبر الفيس قبل أن يصاب بالخرس الجزئي إن إبنه ناصر هو الآخر يدعو عموم الباريسيين والباريسيات و"كاع الأحرار والحرائر ديال أوربا" إلى الانضمام لهذا العرس النضالي البهيج

عرس حضره قرابة الأربعمائة من خمس دول أوربية مايعني أن الاستجابة كنت في المستوى ومايعني أن القادمين من إسبانيا وهولندا وألمانيا وبلجيكا وفرنسا من أنصار عيزي أحمد ونجله لا يتعدون هذا العدد الصغير

اليوم السؤال الذي يطرحه مغاربة الفيسبوك هو : أين اختفى عيزي أحمد؟ ولماذا هو صامت؟ أو مثلما غنى جمهور الكرة منذ القديم قبل زمن الألترا بكثير : ومالكم سكتو سكتو؟ ومالكم سكتو؟

والنداء الرائج اليوم في فيسبوكنا الوطني بعد نداء العلم الوطنني الجميل الذي اجتاح كل بروفايلات المغربيات والمغاربة الأحرار هو نداء: من رأى منكم عيزي أحمد فليغيره، أو على الأقل فليلكزه لكي يستعيد قدرته على اللايف وعلى الكلام وعلى التشيار في كل الاتجاهات لكي يقول لنا رأي ناصر ورأي أبي ناصر في عملية الإحراق هاته وهل تستحق بعض الكلام؟ أن تراها مسألة عابرة للقارات لا داعي لإعطائها أهمية أكثر من الأهمية التي أعطيت للوسادة الخالية ولغيرها من تفاهات اللايفات المتعددة؟

أنشروها ولكم الأجر الكبير.

تعليقات الزوّار (0)