مسيرة واعتصام ساكنة بلدة تغرمان وسط الطريق الوطنية رقم 106

الثلاثاء 12 نونبر 2019
موسى محراز
0 تعليق

AHDATH.INFO

شرعت ساكنة دوار تغرمان منذ مساء يوم الاثنين 11 نونبر 2019 و في الساعات الأولى من صباح يوم الثلاثاء، في لم شمل عدد من الدواوير المجاورة والمحسوبة للجماعة القروية تومليلين دائرة إيغرم ضواحي تارودانت، في تصعيد من نوع آخر، في محاولة من الساكنة المتضررة من الرعي الجائرة للفت انتباه المسؤولين في إشارة إلى السلطات الإقليمية بتارودانت والجهات المسؤولة جهويا ووطنيا، من اجل التحرك سريعا قبل فوات الأوان كما جاء على لسان احد المنظمين، خاصة وان المنطقة عرفت مند مدة وتعرف غليان صراع حادين بين الرعاة الرحل وساكنة الدواوير المنسية كما وصفت، نتج عنها تعرض بعض المنشئات المائية للتخريب، في إشارة إلى بعض " المطفيات " التي تعتمدها الساكنة كمورد وحيد لمياه الشرب، إضافة إلى تعرض منتجاتهم الزراعية إلى التخريب والنهب.

غياب الآذان للاستماع إلى شكايتهم وصرخاتهم، إضافة إلى الهجوم الذي تعرض له بعض الدواوير مساء يوم الاثنين ثاني أيام عيد المولد النبوي، حيث هجوم منظم تعرض له عدد من ساكنة المنطقة، دفع بالساكنة المتضررة إلى تنظيم مسيرة بين الدواير والدعوة إلى الالتقاء بالمحور الطرقي تغرمان الرابط بين إيغرم وتافراوت من جهة، ثم تارودانت وتافراوت، حيث تنظيم اعتصام وسط الطريق عند المدخل الجنوبي لقبيلة إدوسكا أوفلا وقطع الطريق على مرور جميع وسائل النقل احتجاجا على هجومات الرعاة الرحل وعدم قيام السلطة بواجبها في تطبيق القانون، حسب شهادة احد المنظمين.

الدعوة للمسيرة والاعتصام سرعان ما ليقت إقبالا لدى شريحة كبيرة من الساكنة خاصة الشباب والنساء، حيث تنفيذ الاعتصام  بالمحور الطريق سالف الذكر وقطع الطريق بشكل كلي أمام مستعمليها، وعلى اثر الحادث وخوفا من أن يخرج الاعتصام عما لا تحمد عقباه بين الرعاة الرحل والساكنة المتضررة، تحول منذ الساعات الأولى من صباح يوم الثلاثاء 12 نونبر 2019، إلى ثكنة للدرك الملكي  والسلطات المحلية بحثا عن حلول لوقف الاعتصام وفتح الطريق الوطنية رقم 106 .

تعليقات الزوّار (0)