بلمداحي يكتب.. النقاش العمومي المطلوب

الإثنين 27 يناير 2020
حكيم بلمداحي
0 تعليق

AHDATH.INFO

«توقف عن تحويل التافهين إلى أبطال». هذا شعار انتشر في وسائل التواصل الاجتماعي في بلدان الغرب، ووصل صداه إلى مستعملي هذه الوسائط في العالم.

الشعار المذكور جاء ليحسس بخطورة منزلق يسقط فيه مستعملو الأنترنيت ووسع ما يعرف بـ«البوز» انتشاره في الفيسبوك واليوتيوب وغيرها من الوسائط التواصلية الجديدة.

في المغرب، وفي بلدان التخلف التقني والأمية الأبجدية والإلكترونية، سنواجه فظاعات تصل حد الغرابة وتتجاوز مستوى التفاهة. بين «بوز» تافه وآخر، يظهر جديدا ما أن ينتشر كالوباء، حتى يشعر العديد من مستعملي وسائل التواصل الاجتماعي بالقرف بعدما يتبين مستوى تفاهته ولا جدواه، وبعدما ننساق معه ساعات وأيام ليخلفه شيء تافه آخر وهكذا دواليك.

هي لعنة الأنترنيت حينما يخرج عن نطاقه المعرفي ويتم استعماله بما نحمله من تخلف وما نحمله من فراغات سيكولوجية تتمظهر في أعراض تلصصية وتعرية وغيرها، وتزكيها سيكولوجية الحشد.

في خضم ما ينتظره المغرب من انتقال حول نموذج تنموي ونحو نظام اجتماعي واقتصادي، تعج وسائل التواصل الاجتماعي بالتفاهات ومن نفخ في أحداث هامشية يتم التضخيم منها وتحويلها إلى قضايا يتحدث فيها، وعنها، الجميع ويتلذذ البعض في ترويجها على نطاق واسع، ويحصد البعض الجيمات المخولة لتعويضات مالية. الأمثلة كثيرة ومتعددة تتعلق بالتلصص على غرف النوم والنبش في مسائل صبيانية يقترفها البعض عن جهل أو بهدف ربحي من «البوز» أو بأشياء يتفنن البعض في تحويلها إلى قضايا رأي عام.

هي لعنة التقنية التي فاجأت العالم بتطورها المرعب وغمرتنا نحن الذين لا نمتلك حصانة ولا بنيات معرفية أو تكنولوجية. غمرتنا بالكثير من السلبيات التي تغطي على قيمة الثورة التقنية والمعلومياتية أو ما يعرف عند الماسكين بزمام التطور بالثورة الرابعة.

تفاهات على شكل مسميات غريبة في بعض الأحيان تطلي الجدارات وتهاجمنا في آلاتنا وذواتنا وأسرنا ومعيشنا اليومي. تفصلنا وهما عن واقع يتطلب الكثير من الحزم والجدية والبحث والعمل.

أما الخطير في الأمر فهو حينما تختفي قنوات النقاش العمومي بشكل مؤسساتي وبمنهجية العمل الصحافي والإعلامي الذي يقصد البناء وليس الركن إلى تفاهات أخرى تقليدية من مسلسلات بلا معنى وبرامج تافهة.

هل مستقبل المغرب لا يعني كل المغاربة؟ وهل هناك من يرغب في ترك العلاقات عمودية تتلقى فيها الأغلبية القرارات من أقلية سواء كانت لجنة أو مؤسسات أو إدارة؟

كان من المفروض أن نعاين نقاشا ساخنا في كل القنوات التلفزية والإذاعية، وسيكون لذلك طبعا صدى في الفيسبوك والتويتر واليوتيوب وغيرها.

كان من المفروض أن يشارك كل المغاربة في النقاش الدائر حول ما يتم التخطيط له، سواء بقوة الواقع السياسي والاجتماعي المغربي أو بقوة ما يفرضه الواقع دوليا وعالميا من تطورات وتسابق نحو اغتنام الفرص والبحث عن المصالح المادية والجيواستراتيجية ومواقع قوة في عالم يتغير بشكل سريع ويتسابق فيه الجميع بشكل محموم نحو البقاء بشروط جديدة.

صحيح أن لعنة التفاهة تهاجم الجميع في كل بقاع العالم. غير أن هناك بلدانا تتوفر على آليات وآسلحة للمواجهة، وتشتغل مؤسساتها بالشكل المطلوب قصد توجيه الدفة الوجهة الصحيحة. نحن طبعا وأشباهنا نركن ونستكين إلى تفاهات تلهينا عما يفترض أن نقوم به ونناقشه في قضايانا المصيرية، من أنظمة وآليات ومؤسسات، تلهينا عن نقاش واقع تعليمنا المهدد وصحتنا المزرية وواقعنا المعيشي الهش وعن عالم يشتغل بطرق جديدة وبقيم جديدة وبعلاقات جديدة وبتصورات جديدة، تفرص الحيطة والعمل والوعي المتيقظ والنبيه.

المرحلة صعبة جدا والمطلوب سقفه عال بشكل مخيف، فهل ننتبه إلى أن ما يلهينا من تفاهة وما يفصلنا من أوهام عن واقع صعب يتطلب شيئا آخر غير الذي نحن فيه؟

تعليقات الزوّار (0)