بعد سنة .. مدينة الابتكار ترى النور بأكادير

الأحد 2 فبراير 2020
أكادير: إدريس النجار‬
0 تعليق
AHDATH.INFO
يوم 28 فبراير من سنة 2018 وقع الموقعون أمام أنظار جلالة الملك على اتفاقية التسريع الصناعي بأكادير وبانتهاء شهر فبراير تكون مرت سنة على هذا الحدث الكبير الذي تابعه السوسيون بساحة الأمل وكانوا كلهم أمل لرؤية أكادير جديدة تجر قاطرة التنمية الاقتصادية.

مدينة الابتكار أول مشروع يرى النور اكتمل بنسبة مائة بالمائة، وكانت الأحداث المغربية أول من يطرق ابوابها ليكتشفها ويتجول بين أجنحاها التي كانت مجرد مجسمات لجدران وقاعات وساحات، كان في الاستقبال رئيس جامعة ابن زهر الدكتور عمر حيلي الذي يشرف بعين المكان على سير هذا المرفق العلمي المقاولاتي. بوابة كبرى تقود إلى المكتب  حيث يشرف على شؤون مدينة الابتكار أو حاضنة الابداع والابتكار.

المكتب مفتوح على ممر طول ليؤدي مباشرة إلى فضاء المختبرات  الزجاجية التي ستواكب المقاولين بالتحاليل المخبرية، وقد بدت جاهزة للاستعمال والاستغلال، مجموعة الآليات الضخمة والأنابيب مصطفة بشكل طولي على مستوى كل حجرة.

 

هند أم هاني استاذة باحثة بجامعة ابن زهر في جولة عبرهده  المختبرات أشارت أن عددها ستة، أنها تستهدف البحث والتنمية وتشمل مختلف مجالات البحث التي تهم التكنلوجية والتغيريات المناخية والتنمية المستدامة ومختبرات الماء والطاقة، والطاقات المتجددة والبحث الصناعي.

 من المختبرات يتم الصعود عبر السلاليم نحو فضاء المقاولات التي حازت كل واحدة منها على مكتب لكي تشتغل به، وتسهاهم في الاستثمار، سيتم مواكبتها إلى أن تقلع في مجال الاستثمار ثم تغادر لكي تترك المجال إلى مقاولة أخرى.

الطابق الثاني بدوره يستغل فضاء للمقاولات، كل واحدة منها منكبة بمكتبها على العمل على تطوير منتوجها

الدكتور عمر حيلي رئيس جامعة أكد بأن "المدينة جاهزة وتم انتقاء المقاولات التي ستشكل البداية، وقد عقدت شراكة مع مؤسسات  ذات خبرة في هذا المجال مثل تكنو بارك، وهناك مقاولات ناشئة في مجال التجديد والابتكار ستتم مواكبتها، ولذلك سميت بمدينة الابتكار جهة سوس ماسة وتدخل في امجال التسريع الصناعي".

مجيد ايت  إيعزة مدير مدينة الابتكار سوس ماسة في جولة بين مكاتب المقاولات المنتقاة أكد بأن هذه الحصانة "ثمرة شراكة بين القطاع العام والخاص، وأنها تشكل حاضنة للمقاولات إلى جانب مراكز للبحث والابتكار، وأن المدينة تستقبل المقاولات التي تشتغل في تكنلوجيا المعلومات الرقمية والتكنلوجيا الخضراء، إلى جانب الشركات التي تكون حاملة مشاريع الجهة وهي الصيد البحري والفلاحة والسياحة"

كما تهدف الحاضنة يضيف المدير إلى "توفير فضاء ملائم للشباب حاملي المشاريع والمقاولات الصغرى من خلال توفير مكاتب للاشتغال، وجمع متطلبات البحث، كما توفر لهم الشباك الوحيد في اطار خدمات القرب مثل الضمان الاجتماعي والتقاعد التكميلي والوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات".

تعليقات الزوّار (0)