أحمد الشرعي يكتب: اليوسفي والتاريخ المغربي الكبير

الجمعة 29 ماي 2020
أحمد الشرعي
0 تعليق

AHDATH.INFO

توقف نبض قلب عبد الرحمان اليوسفي هذا الصباح. تابعنا أخبار نقله لوحدة الإنعاش في المستشفى عن كثب، وكان واضحا أن الأمر يتعلق بطارئ صحي لا حول ولا قوة إزاءه، على الرغم من أن الدعوات كانت ترفع لكي لا تتدهور صحته كثيرا على الأقل إلى ما بعد رفع فترة الحجر الصحي، لتقام للرجل جنازة وطنية في قيمته الكبيرة.

الأكيد أن المغاربة سيقيمون لسي عبد الرحمان الجنازة التي تليق باسمه الذي خطه التاريخ بمداد من ذهب في قلوبنا، إلى جانب أولئك الذين جعلوا من خدمة وطنهم سبب وجودهم.

القلب الذي توقف عن النبض صباح يوم الجمعة لم يعشق سوى شيء واحد: المغرب وشعبه. والرجل الذي حمل كل هذا الحب في قلبه يلخص لوحده تاريخ المغرب المعاصر، لأنه عاش 96 سنة كاملة، خاض فيها معارك كثيرة وقاسية، ملتزما فقط بهذا الشغف الأزلي. ولن يسع التاريخ أن يحتفظ بذكرى واحدة عن الراحل، لأنه كرس حياة بكاملها للمغرب.

من الطبيعي أن نثمن مناقب رجل الدولة، والمعارض الملتزم، المحكوم غيابيا مرتين بالإعدام، والرجل الذي عقد صلحا تاريخيا مع الملك الراحل الحسن الثاني. وضدا عن كل ضغوطات مناضلي الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في ذلك، لم ينبس الرجل ببنت شفة عن ما دار بينه وبين الملك الراحل في الاتفاق التاريخي، ولو لأقرب المقربين، على امتداد العشرين سنة التي عاش فيها بعده.

كانت تجربة التناوب التوافقي أهم ما دافع عنه، وهي أهم التزام خاضه المغرب باتجاه ترسيخ الأسس الديمقراطية في الحياة السياسية، والتي لم تكن ممكنة دون تهدئة للعلاقات بين القوى الوطنية. كان قليل الكلام، وقليل الخرجات الإعلامية، لكنه كان يتوفر على ملكة أخرى. لقد كان يعبر عن مواقفه بقوة، وظلت إحدى هذه المواقف ملازمة له: مستقبل المغرب القرين بالديمقراطية والعدالة الاجتماعية. لقد عاش 96 سنة من أجل رؤية هذه الإرادة تتحقق على الأرض.

كان وفيا لأصدقائه، زاهدا في المكاسب المادية، لكن خفقات قلبه كانت أسطورية. كان يكن عميق الاحترام لسي محمد بوستة وعلي يعته واليزيدي. رفقاء دربه الطويل والحافل بالأحداث، ممن عايشوه منذ الجهاد الأصغر لاستقلال المغرب، إلى الجهاد الأكبر في طريق ترسيخ البناء الديمقراطي للمغرب.

عبد الرحمان اليوسفي كان منخرطا في كل القضايا العادلة، ولا نملك أي حق في إسقاطه من الذاكرة.. احتراما لتاريخنا.

تعليقات الزوّار (0)