هذه شهادة بنسعيد في رفيق المقاومة والنضال الديمقراطي السي عبد الرحمان

الأحد 31 ماي 2020
أحمد بلحميدي
0 تعليق

AHDATH.INFO

في رسالة  مؤثرة عدد شيخ المناضلين محمد بنسعيد آيت إيدر الفقيد عبد الرحمان  اليوسفي الذي وافته المنية أول أمس الجمعة بمدينة الدار البيضاء.

بنسعيد الذي جمعته بالراحل سنوات من الكفاح ضد المستعمر  وبعدها عقود من النضال من  أجل الديمقراطية بالمغرب, وصف  عبد الرحمان اليوسفي بأحد أبناء المغرب البررة,مشيرا إلى أنه  لعب أدوارا  مهمة جدا في ارتباط الطبقة العاملة بالحركة الوطنية إلى جانب المرحومين :عبد الله ابراهيم والمهدي بنبركة والفقيه البصري والمحجوب بن الصديق وووآخرون.

نص رسالة التعزية:

بتأثر بالغ  تلقيت نبأ وفاة اخي المناضل الوطني الغيور الاستاذ عبد الرحمان اليوسفي  بعد عمر حافل بالعطاء والبذل على العديد من الواجهات السياسية والحقوقية والنقابية والرياضية.

كان الفقيد من الرواد الاساسيين للحركة الوطنية سواء في واجهة المقاومة المسلحة او في النضال السياسي و كان أول لقاء لنا سنة 1956 بمدريد ..وإضافة إلى حضوره  في كل محطات النضال الوطني الحديث لعب أدوارا  مهمة جدا في ارتباط الطبقة العاملة بالحركة الوطنية إلى جانب المرحومين :عبد الله ابراهيم والمهدي بنبركة والفقيه البصري والمحجوب بن الصديق وووآخرون. ولكن دوره كان اساسيا ومؤثرا في هذا المجال . كما تحمل مسؤوليات جسيمة في اعلام الاتحاد الوطني للقوات الشعبية وخاصة جريدة التحرير  إلى جانب الفقيه البصري وتحمل السجن مرارا منها اعتقاله في  دجنبر 1959 ثم في 16 يوليوز 1963.. وعاني المنفى من اجل مبادئه وقناعاته  ودفاعه  عن حرية الرأي و الديمقراطية الشيء الذي مكنه من اشعاع عربي ودولي في المجالين السياسي والحقوقي.ولعب دور المنسق بين هيئات المحامين في قضية الشهيد المهدي بنبركة . وتمكن بشخصيته  الرصينة والمنفتحة أن ينسج في مجالي السياسة وحقوق الإنسان علاقات دولية وعربية وافريقية واسعة  . ولعب ادوارا مهمة وفاعلة في بناء وسير الكتلة الديمقراطية .وعندما اقتنع بتحمل مسؤولية حكومة التناوب التوافقي  كان رجل دولة بامتياز .

بفقدان الاستاذ عبد الرحمان اليوسفي يكون المغرب قد فقد احد زعمائه الكبار أحد أبنائه البررة .

 

تعليقات الزوّار (0)

أحداث اقتصادية