مديرية مديونة.. تأمين مسارات لاجتياز امتحانات الباك

الأربعاء 1 يوليوز 2020
سعـد دالـيا
0 تعليق

AHDATH.INFO

أكد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية لإقليم مديونة " عزيز بويدية " اجتياز جميع المراحل لتنظيم امتحانات الباكالوريا دورة يونيو 2020 بشكل تدريجي وإيجابي ، بعد عقد سلسلة من اللقاءات على المستوى الإقليمي مع مجموعة متدخلين ( السلطات الإقليمية السلطات المنتخبة ـ مندوبية الصحة ) إلى جانب ممثلي السلطات الأمنية والدرك الملكي على مستوى لإقليم مديونة .

المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بإقليم مديونة صرح في لقاء صحفي مع " أحداث أنفو " أن نتائج امتحانات نيل شهادة الباكالوريا ــ دورة يونيو 2020 ــ ستعرف تقدم كبير وتحقيق نسب عالية ، على اعتبار مستوى الدراسي للتلاميذ وانخراطهم المسبق في الاستعدادات للامتحانات ، بعد أن سجلت المواسم الدراسي الأربع ( 2016/2018) ارتفاع كبير في نسب النجاح والتي وصلت خلال الموسم الدراسي الفارط إلى % 88 بالمديرية الإقليمية مديونة وتصدر المراتب الأولى على مستوى الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الدار البيضاء سطات .

امتحانات الباكالوريا لهذه السنة من المنتظر أن يشارك فيها 2483 مترشح من بينهم 1957 مترشح بالتعليم العمومي ، سيتم توزيعهم على 11 مركز للامتحان والقاعة المغطاة بتيط مليل وجماعة مديونة ، فيما ستتوزع مراكز تصحيح الامتحانات على ثلاثة مؤسسات للتعليم الإعدادي ( بدر ــ عبد كنون ــ عبد القادر المازيني ) .

المدير الإقليمي برر عملية تأمين مسارات نقل مواد امتحانات الباكالوريا عبر مجموعة محطات ( الأكاديمية الجهوية ــ المديرية الإقليمية ــ مراكز الامتحان ) باتت مضمونة بعد تجند المصالح الأمنية وهي جد مشكورة على ذلك من رجال الأمن الوطني والدرك الملكي والقوات المساعدة .

المدير الإقليمي أن الإجراءات التدبيرية لضمان شروط نجاح عملية اجتياز امتحان الباكالوريا تطلبت تنظيم زيارات متعددة لمراكز الامتحان والتصحيح ، وعقد عدة لقاءات إقليمية موسعة مع رؤساء مراكز الامتحان والمراقبين ، وتكليف لجن التتبع وتوزيع المواضيع ومراقبة الغش ، والتنسيق مع السلطات الإقليمية والمحلية لتأمين مسارات ومراكز الامتحانات ، وفيما يتعلق بالجانب اللوجيستيكي يشير" عزيز بويدية " أن المديرية الإقليمية سهرت على تأهيل المركز الإقليمي للامتحانات وتأمين شروط تنظيم العمليات وتوفير أسطول سيارات المديرية لتدبير مختلف عملية المراقبة والتتبع .

تعليقات الزوّار (0)