بعد فترة عصيبة..الصناعة تجد طريقها إلى التحسن

السبت 4 يوليوز 2020
أحمد بلحميدي
0 تعليق

AHDATH.INFO-متابعة

بعد فترة صعبة عاشها القطاع الصناعي خلال شهري مارس وأبريل الماضيين بسبب وباء كورونا,رصد البنك المركزي عودة التحسن خلال شهر مايو الماضي.

وحسب أرقام  نتائج البحث الشهري حول ظرفية الصناعة خلال شهر ماي, كشف بنك المغرب أن الإنتاج قد يكون ارتفع ومعدل استخدام القدرات قد استقر عند 56 في المائة بعد 47 في المائة في أبريل الماضي.

وعزا البحث هذه التطورات الإيجابية إلى ارتفاع معدل استخدام القدرات ب21 نقطة مئوية إلى 46 في المائة في قطاع "الميكانيك والتعدين"، وب 13 نقطة إلى 66 بالمائة في قطاع الصناعة "الكيماوية وشبه الكيماوية".

ويأتي ذلك في الوقت الذي ظل هذا المعدل دون تغيير بالنسبة من شهر لآخر بالنسبة لباقي فروع الأنشطة كما تؤكد نتائج البحث الذي أجري على عينة مكونة من 400 مقاولة صناعية.

كما أن  المبيعات قد تكون سجلت، في المقابل، انخفاضا سواء بالسوق المحلية أو الأجنبية، مشيرة إلى أن الطلبيات قد تكون استقرت وأن دفتر الطلبيات في مستوى أقل من المعتاد.

وعلى مستوى فروع النشاط قد يكون الإنتاج شهد ارتفاعا في قطاع الصناعات "الكيماوية وشبه الكيماوية"، واستقر في قطاع "الصناعة الغذائية" وقطاع "الميكانيك والتعدين".

لكن مقابل ذلك قد يكون هذا  النشاط   سجل انخفاضا في قطاعي "النسيج والجلد" و"الكهرباء والالكترونيك". من جهتها، قد تكون المبيعات انخفضت في جميع فروع النشاط  باستثناء "الصناعة الغذائية" أو قد شهدت بالأحرى ركودا.

وحسب البحث، فإن الحفاظ على الطلبيات الإجمالية عند نفس مستوى شهر أبريل يشمل ارتفاعا في قطاعي "الصناعة الغذائية" و "الميكانيك والتعدين"، وانخفاضا في قطاعي "النسيج والجلد" و"الكهرباء والالكترونيك".

 

 

تعليقات الزوّار (0)