بطولة إيطاليا: يوفنتوس يرفض استغلال هفوة جديدة للاتسيو

الثلاثاء 7 يوليوز 2020
وكالات
0 تعليق

AHDATH.INFO

أسدى لاتسيو الوصيف خدمة اضافية ليوفنتوس المتصدر لم يحسن استغلالها، بعد خسارة صادمة للاول امام مضيفه ليتشي المتواضع 1-2، واهدار الثاني تقدمه 2-صفر على مضيفه ميلان قبل خسارته 2-4، الثلاثاء في افتتاح المرحلة الحادية والثلاثين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وتجمد رصيد يوفنتوس، حامل اللقب في آخر ثمانية مواسم، عند 75 نقطة مقابل 68 للاتسيو الذي تابع اهدار النقاط متعرضا لخسارة ثانية تواليا بعد الاخيرة ضد ميلان.

وهذه المرة الاولى منذ اذار/مارس 1989 يسجل ميلان اربعة اهداف في مرمى يوفنتوس. وقد ارتقى الى المركز الخامس، لحساب روما ونابولي موقتا.

فبعد خسارة لاتسيو المفاجئة، انتهى الشوط الاول بين يوفنتوس وميلان دون اهداف.

لكن سيناريو الثاني كان غريب الاطوار، فسجل يوفنتوس ثنائية عبر الفرنسي ادريان رابيو بعمل ممتاز وتسديدة رائعة من حافة المنطقة (47)، والنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مستفيدا من خطأ دفاعي (53).

رفع رونالدو رصيده الى 26 هدفا في المركز الثاني في ترتيب الهدافين، بفارق ثلاثة عن تشيرو ايموبيلي مهاجم لاتسيو.

لكن الفريق اللومباردي قلب تأخره بهدفين الى تقدم 3-2 في غضون ست دقائق بثلاثية حملت توقيع الهداف السويدي المخضرم زلاتان ابراهيموفيتش من ركلة جزاء (62)، لاعب الوسط العاجي فرانك كيسييه اثر مهارة فردية (66)، والبرازيلي الشاب رافايل لياو بتسديدة من زاوية ضيقة (67)، قبل ان يحسم الكرواتي انتي ريبيتش النقاط بهدف رابع من تسديدة يسارية قوية (80).

قال مدرب ميلان ستيفانو بيولي لشبكة "دازون": "كل الاشادة للاعبي فريقي، لانهم يظهرون ذهنية وروحية رائعتين. حتى في الاوقات الصعبة يتكاتفون ويحتفظون بايمانهم، لذا كوفئوا بهذا الفوز الرائع".

تابع "هذه نتيجة عملنا كل يوم في ميلانيلو (مركز التدريب). عرفنا ان ترتيبنا لم يكن يناسب موقعنا، لذا عزلنا انفسنا وركزنا على العمل الذي نجيد".

وفي المباراة الثانية، سجل الاكوادوري فيليبي كايسيدو (5) هدف لاتسيو الذي خسر امام ميلان صفر-3 السبت الماضي، والسنغالي خوما باباكار (30) وفابيو لوتشوني (47) لليتشي.

قال مدرب لاتسيو سيموني انزاغي لقناة "سكاي سبورت": "يجب ان يستمر حلمنا، هو التأهل مباشرة الى دوري ابطال اوروبا".

تابع "آمل في تحقيق ذلك في أقرب ممكن، وهذا هو هدفنا الوحيد".

وخرج ليتشي موقتا من ثلاثي الهبوط إلى الدرجة الثانية، باضافته ثلاث نقاط لرصيده ليصبح 28 نقطة في المركز السابع عشر، محققا فوزه الأول بعد أربع خسارات متتالية منذ استئناف منافسات البطولة الشهر الماضي، بعد أكثر من ثلاثة أشهر من التعليق نتيجة نفشي وباء فيروس كورونا المستجد.

وهي الخسارة الثالثة للاتسيو في المباريات الخمس الأخيرة مقابل فوزين، ما يفوق عدد خساراته التي لقيها خلال المراحل الـ26 التي سبقت إيقاف البطولة عندما تعر ض لخسارتين فقط.

وزادت مهمة "النسور" للفوز باللقب الثالث في تاريخهم بعد موسمي 1973-1974 و1999-2000 صعوبة، قبل سبع مراحل من انتهاء الموسم.

وكان حارس اصحاب الضيافة البرازيلي غابريال نجما بكل المقاييس، إذ انقذ مرماه خلال شوطي المباراة من اهداف محققة.

وهز ليتشي شباك ضيفه بهدف سريع في الدقيقة الثانية لكن الحكم فابيو ماريسكا ألغاه بعدما أظهرت الاعادة عبر تقنية المساعدة بالفيديو "في ايه ار" أن مسجل الهدف ماركو مانكوزو استعان بذراعه لترويض الكرة.

ولم ينتظر لاتسيو كثيرا لتسجيل هدف قانوني عن طريق كايسيدو الذي استغل خلو مرمى ليتشي من حارسه غابريال بعدما خرج للتصدي لكرة ماركو بارولو، فسدد بيمناه من داخل منطقة الجزاء (5).

وخطف باباكار هدف التعادل من ضربة رأسية من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية من فيليبو فالكاو (30).

وأضاع مانكوزو فرصة انهاء الشوط الأول متقدما بعدما اطاح بركلة جزاء فوق مرمى الألباني توماس ستراكوشا، احتسبها الحكم على الإسباني باتريك بعد لمسة يد في الوقت الضائع من الشوط الأول (45+5).

واستهل ليتشي الشوط الثاني بالتقدم على ضيفه من كرة رأسية لفابيو لوتشوني مستثمرا التمريرة العرضية لريكاردو سابونارا (47).

وتعر ض باتريك للطرد في الدقيقة الثالثة من الوقت الضائع بعد عضه جوليو دوناتي (90+3).

تعليقات الزوّار (0)