مقاولة في تزيين العرائس تكشف حجم معاناة المشتغلين في القطاع

الثلاثاء 4 غشت 2020
متابعة
0 تعليق

AHDATH.INFO
كما هو الحال بالنسبة للعديد من الأنشطة، ،عاش ويعيش قطاع تنظيم تزيين العرائس أوقاتا عصيبة بسبب تداعيات جائحة "كوفيد19".

وقالت إيمان الفاسية، وهي شابة مقاولة  في مجال تزيين العرائس بمدينة تازة، إنه في الوقت الذي باشر المهنيون استثمارات بأموالا طائلة في اقتناء المعدات وتجديد مستلزمات تزيين العرائس، لكن الجائحة مثلت مفاجئة، قلبت الأمور رأسا على عقب.

" نحن كأرباب عمل،يمكن أن نتحمل تبعات الجائحة، لكن الأمر صعب وصعب جدا بالنسبة للطبقة الشغيلة" تضيف إيمان مشيرة إلى أن من بين المشتغلين أرباب أسر وجدوا أنفسهم بدون سابق إنذار وسط دوامة مواجهة المعيش اليومي.

وطالبت مزينة العرائس ذاتها بضرورة الالتفات إلى هذه الفئة، لأنه "مهما ضحينا من جانبنا لمساعدتهم، فإننا لن نستطيع تغطية حاجياتهم، لاسيما أن من بينهم من يعيل أسرا كبيرة".

ولفتت إيمان إلى أن القطاع متوقف تماما بسبب الحجر الصحي،في الوقت الذي لا تنقطع الاتصالات من أسر وأشخاص يتساءلون متى سيعطي الضوء الأخضر لاستئناف إقامة الأعراس، بل إن البعض منهم كان قد قدم العربون في هذا الإطار،و" نحن مترددون هل نرجع العربون أم ننتظر؟" تتساءل إيمان بدورها.

وعن تعاطيها  لهذه المهنة، أوضحت إيمان بأنها تعشق تزيين العرائس منذ الصغر، ليتحول هذا العشق إلى هواية في بداية الأمر، لكن مع مرور الوقت، بدأت تكتسب التجربة ومعها ثقة الزبناء،لتقرر الاستمرار في هذا المجال.

وأما بالنسبة لاختياراتها، أبرزت إيمان بأن الأساس هو الحفاظ على كل ماهو مغربي صميم سواء على مستوى الزي أو المعدات والإكسسوارات، لكن مع إضافة اللمسة العصرية والحرص على تقديم الجديد كل سنة، لكن دون المس بالهوية الأصيلة للعرس المغربي التي طبقت شهرتها الآفاق، تشدد إيمان.

تعليقات الزوّار (0)