هيئة النزاهة والوقاية من الرشوة تصدر تقريرها السنوي الأول

الخميس 17 شتنبر 2020
سعـد دالـيا
0 تعليق

Ahdath.info
أكد بشير الراشدي رئيس الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها على أهمية إصدار التقرير السنوي للهيئة والذي يشكل مرجعية توثق للإطار الشامل الذي تبنته الهيئة لإعداد أرضية النقلة النوعية نحو أفق جديد لمكافحة الفساد ببلادنا ، وأفق مؤطَّرٍ برؤية استراتيجية متكاملة تستمد أسسها من المقتضيات الدستورية ذات الصلة .

وأشار رئيس الهيئة الوطنية في كلمته التقديمية للتقرير والذي سيعقد يوم غذ الخميس 17 شتنبر ندوة صحفية " عن بعد " لتقديم أشار التقرير السنوي الأول برسم سنة 2019 مع مجموعة تقارير موضوعاتية وتفصيلية للهيئة ، أن فلسفة التقرير " تتغذى من روافد التكامل المؤسساتي الملتزم، وتتقوى باستثمار هادف للرصيد التراكمي المنجز في هذا المجال ، وبمنظور موضوعي للإخفاقات التي لم تسمح للمغرب بأن يخرج من خانة الدول التي تعرف استفحالا لآفة الفساد " .

وستعرف الندوة الصحفية تقديم الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها، تقريرها السنوي الأول برسم سنة 2019، يتضمن ( عشرة تقارير) يروم من خلالها تقديم ما تم القيام به في إطار الأوراش والدراسات والإنجازات التأسيسية للمرحلة المستقبلية لمكافحة الفساد وتعزيز قيم النزاهة والشفافية والحَوْكَمة في بلادنا، المبنية على مبدأ تقوية المؤسسات والتكامل والانتقائية فيما بينها، والتي تستهدف على الخصوص استيفاء الشروط المواتية لتمكين الهيئة من القيام، على الوجه الأمثل، بالدور المحوري المنوط بها، طبقا للمقتضيات الدستورية ذات الصلة.

ويأتي إصدار هذه المجموعة من التقارير، في مرحلة مفصلية مليئة بالرهانات والتحديات في مجال مكافحة الفساد ببلادنا تصب في اتجاه تهييئ الشروط الموضوعية للانتقال نحو النموذج التنموي الذي دعا إليه صاحب الجلالة ، كما أن هذه الإصدارات تغطي مرحلة انتقالية تتسم بالتحول على مستوى مهام واختصاصات الهيئة في انتظار المصادقة النهائية على نصها القانوني الجديد واستكمال هياكلها، لتتميم وتنزيل الرؤية التي ستؤطر عملها في السنوات المقبلة.

وينقسم التقرير السنوي الصادر في 200 صفحة إلى ستة أقسام، تتوزع على النحو التالي : القسم الأول يتطرق إلى الوقوف على وضع الفساد وتعميق التشخيص والمعرفة الموضوعية بالظاهرة .

والقسم الثاني يقوم بقراءة وتحليل موضوعي للتراكمات والاكراهات وحدود تجربة الهيئة المركزية للوقاية من الرشوة .

تعليقات الزوّار (0)