البنك الدولي.. المغرب يحسن مؤشره للرأسمال البشري لكن دون بلوغ معدل دول "مينا"

الخميس 17 شتنبر 2020
أحمد بلحميدي
0 تعليق

AHDATH.INFO

رغم التحسن الذي حققه خلال السنوات العشرة الماضية,إلا أن المغرب مازال أمامه الكثير على مستوى التنمية البشرية.يظهر ذلك من خلال مؤشر الرأسمال البشري للبنك الدولي الخاص بسنة 2020.

ويقصد بمؤشر الرأسمال البشري,مجموع المهارات والمعارف والمؤهلات,  التي يراكمها الشخص طيلة,وذلك فضلاعن التأطير الصحي. هذه المعايير توازي  في نهاية المطاف  مستوى المؤهلات الإنتاجية التي يصل إليها الفرد طيلة حياته.

ويرتبط مؤشر الرأسمال البشري بشكل وثيق بمستوى دخل الفرد ودخل البلد يعيش به.الأكثر من ذلك, فإن هذا المؤشر يقيس مدى انخراط بلد ما في محاربة الفقر وتكريس تنمية مستدامة.

وفي المغرب سجل هذا المؤشر 0.50 وهو ما يعد تحسن بالمقارنة مع سنة 2010 حيث كان المؤشر 0.45 في المائة, وهو التصنيف الذي يظل بعيدا نسبيا على مستوى دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا,والذي سجل 0.57.

لكن رغم هذا التحسن, فإنه يتعين فعل الشئ الكثير , لأن تسجيل 0.50 يعني أن الفرد المغربي من الولادة إلى أن يكبر  لا يحقق  إلا إلى 50 في المائة من المؤهلات الإنتاجية التي كان بالإمكان أن يحققها لو تحققت المعايير المرتبطة  أساسا بالتأطير الصحي, وبالتعليم الجيد.

وأما على المستوى الدولي, فتم تسجيل أفضل المؤشرات بكل من هونكونغ وسنغافورة وفلندا والسويد ومكاو واليابان وكندا وكوريا الجنوبية.

 

 

 

 

 

 

تعليقات الزوّار (0)