بلال مرميد يكتب : بدايات تمهد للرحيل..

الإثنين 2 نونبر 2020
بقلم: بلال مرميد - ركن CBM ميدي 1
0 تعليق

AHDATH.INFO
في شهر ديسمبر من العام ألفين و أربعة، رافقت زملاء آخرين في مقدمتهم المختار الغزيوي و خالد الورعي و منصف الساخي في تغطية مهرجان مراكش السينمائي الدولي. ذات ثلاثاء من ذلك الشهر، كرم المغرب الراحل "السير" شون كونري"، و تسلم جائزته من يدي لورنس فيشبورن. شيء من البدايات الجميلة، و كل السطور التي كنت أكتبها أقارنها بما خطته أنامل الرفاق. كنت أستفيد و أقوم و أصحح و أقبل و أتقبل الملاحظات و لو على مضض. كنت أستمتع، و أبحث عن أسلوبي الذي عثرت عليه فيما. كنت متيقنا حينئذ بأن الأسلوب امرأة جميلة، تختار في آخر المطاف من تحب. بعد سنوات، انتشر الزملاء في أرض الله الواسعة، و كل واحد منهم اختار مسلكا آخر. بقيت في الميدان أواجه نفسي بقلمي، محاولا رفع الإيقاع حسب المستطاع.
في ليلة تكريم النجم الراحل، قال كلاما كبيرا في حق هذا البلد. ذكر بأنه يعرف المغرب جيدا و زاره في العام سبعين. في المغرب التقى رفيقته في الحياة ميشلين روكبرون، و في المغرب صور للسينما، و في المغرب تعرف على أناس أحبوه و بادلهم الحب إلى أن رحل. في العام الذي كرم فيه في مراكش، لم تتح لي فرصة محاورته لأني كنت تائها بين القاعات. فيما بعد، روى لي المختار و خالد كيف أن شون كونري كان يتحدث لهما بكل الحب عن المغرب، و عن ما يربطه بالمغرب. من فرط حماسهما، اعتقدت في البدء بأنهما يبالغان، لكن حين رأيته يتحدث خلال التكريم، تيقنت بأن الرجل مغرم بالمغرب الذي يحتضننا جميعا. ما أفضى به حينئذ، كان يغنيني عن كل إضافة، لأن ما قدمه الراحل للسينما لا يحتاج مني و لا من أي إعلامي آخر كثيرا من سطور. شون كونري في Le nom de la rose لجون جاك آنو عن رواية أومبيرطو إيكو، بسيناريو بسيط و مثير في الآن، و بأداء مبهر من الراحل في دور الراهب "غيوم دو باسكرفيل"، رفقة نجوم آخرين مثل كريستيان سلاتر، و كبير آخر رحل مؤخرا هو مايكل لونسدال. شون كونري في Medicine man و في The man who would be king أو The untouchables ..اشتغاله مع مخرجين كثر، بتوجهات مختلفة مثل جون هوستن و جون ماكترنان و فيليپ كوفمان و مايكل باي و جون جاك آنو، و قائمة المخرجين الذين اشتغلوا معه تبدأ و لن يكفينا الرأسمال الزمني للركن لننهيها.
رحل شون كونري بعد أن حقق كل النجاحات الممكنة، و قبل مغادرته اختار الزملاء التخصص في مجالات أخرى، و منهم من صار يدير جريدة و منهم من غادر البلد و منهم أيضا من غير مجال اشتغاله بشكل شبه كلي. امنحوني أسلوب المختار الغزيوي و خالد الورعي، و خذوا بعيدا العديد من الطارئين ممن يترامون على المهرجانات، و يكتبون في أحسن الأحوال عن بذلات الحاضرين، و تسريحات شعرهم، و يتفننون في كتابة الرسائل النصية الخاصة باستجداء الدعوات.
في ركن اليوم، تفاديت الحديث عن Indiana Jones and the last crusade، و تعمدت بالخصوص عدم الاكتراث لجيمس بوند من Dr No إلى Never say never again. شون كونري بدوره، لم يخصص له سوى سطر أو اثنين في مذكراته التي تطرق فيها لمهنه الأولى، و منها تلميعه للنعوش، و بيعه للحليب، و سياقته للشاحنات، و عشقه لسلتيك رانجيرس، و رفضه لعرض من مانشيستر يونايتد... تحدثت عن تفاصيل كثيرة يعرفها الخاصة و وودت نقلها للعامة، أما ما يعرفه الجميع فلا داعي أصلا لأن نعيد اجتراره. الاجترار لم و لا و لن يفيد في شيء. بعد الرحيل، تداول كثيرون معلومة لا تفيد في شيء، مفادها بأن شون كونري عانى في آخر أيامه من الخرف في سن التسعين، و الحقيقة أن من يرددون هذا الكلام هم من أصيبوا باضطراب في القدرات الإدراكية، و ظهرت عليهم أعراض الخرف و لو كانوا صغارا في السن و صغارا في تعليقهم على رحيل الكبار.
في العام 2004 حين كرم الكبير على أرضنا، كنت بدوري شخصا آخر.. الحضور في ذلك السن في موعد يقام في بلدي و يستقبل شون كونري، كان بالنسبة لي إنجازا غير مسبوق. تغيرت أشياء كثيرة، لكن حاليا و أنا ربما على مشارف بداية النهاية، لا زلت أستمتع بإحساس البدايات الذي يعسر وصفه. لماذا علي أصلا وصفه؟ هناك تفاصيل كثيرة لا تحتاج لوصف..

تعليقات الزوّار (0)