طلبة هندسة الفنون والمهن بالدارالبيضاء ومكناس يصعدون الاحتجاج اتجاه أمزازي

الجمعة 20 نونبر 2020
سعـد دالـيا
0 تعليق

Ahdath.info

 

عاد ت تنسيقية طلبة الهندسة للمدرسة الوطنية العليا للفنون والمهن ــ المدرسة العليا لأساتذة التعليم التقني سابقا ــ إلى رفع وتيرة احتجاجهم ضد وزارة التربية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ــ قطاع التعليم العالي ــ بسبب قرارات تعتبرها التنسيقية الوطنية للطلبة المهندسين فنون ومهن التنسيقية الوطنية لطلبة المهندسين فنون ومهن

مقاطعة تامة للدروس التامة النظرية والتطبيقية بنسبة % 100 شهدتها المدرسة الوطنية العليا للفنون والمهن بمدينتي الدار البيضاء ومكناس طيلة الأسبوع الجاري ، وتنظيم الطلبة المهندسين للمدرسة الوطنية بجميع المستويات الدراسية وقفاتهم الاحتجاجية .

تجاوب كبير شهده صباح يوم الخميس في الانخراط الواسع لطلبة الهندسة للمدرسة الوطنية العليا للفنون والمهن بالوقفات الاحتجاجية على مستوى مدينتي الدار البيضاء ومكناس ، الإضراب الإنذاري الذي يخوضه الطلبة المهندسين برره عضو التنسيقية الوطنية للطلبة " بوجناح محمد " إلى رفض الوزارة الوصية عن قطاع التعليم لكل أشكال الحوار وتجاهل الملف المطلبي في مقدمتها مشاكل يعاني منها طلبة الفنون والمهن بالمغرب بعد صدور المرسوم الوزاري 2.20.210 بالجريدة الرسمية .

يشير عضو التنسيقية إلى رفض طلبة الهندسة تنزيل القرار بتحويل اسم المدرسة العليا لأساتذة التعليم التقني بالرباط للمدرسة الوطنية العليا للفنون والمهن ابتداء من السنة الجامعية الماضية 2019-2020 ، وهو يعني خريجي الدفعة السابقة وجميع الدفعات المقبلة ستحصل جميعها على ديبلوم مهندس دولة من مدرسة وطنية عليا للفنون والمهن دون إخضاع الجميع لنفس معايير الولوج لشبكة الفنون والمهن .

يضيف المصدر إلى استمرار العمل بنفس الشعب والأسلاك القديمة بالمدرسة العليا لأساتذة التعليم التقني ، مما يعني تغيير الاسم فقط دون إجراء أي تغيير على مستوى التكوين ، وأن الملف المطلبي يشمل عدة مشاكل أخرى كالزيادة المهولة في عدد المقاعد بشكل لا يتماشى مع الطاقة الاستيعابية لمدارس الفنون والمهن ، وهو ما سيؤثر سلبا على جودة التكوين ورفض إلغاء الامتحان الكتابي لولوج السنة الأولى ونهاية بطلب العمل على إنشاء الداخليات للطلبة إسوة بباقي مدارس المهندسين بشكل يضمن المساواة بين أبناء الوطن .

تعليقات الزوّار (0)