إنطلاق اشغال المشروع الملكي: شبكة القراءة العمومية بأكادير

السبت 21 نونبر 2020
إدريس النجار
0 تعليق

Ahdath.info

 

أعطى والي جهة سوس ماسة يوم أمس الانطلاقة الرسمية لمشروع شبكة القراءة بأكادير الشطر الأول وهو ضمن المشاريع الملكية المبرمجة في إطار برنامج التنمية الحضرية لأكادير الذي أشرف جلالة الملك على توقيع الاتفاقيات الخاصة به خلال زيارته الأخيرة لمدينة الإنبعاث ، وهو برنامج طموح يرمي إلى الرقي بالتنمية الاجتماعية والاقتصادية لعاصمة سوس دون أن يغفل الفعل الثقافي والروحي للساكنة.

وتدخل هذه الانطلاقة الرسمية للاشغال في إطار التتبع الميداني للمشاريع المدرجة في إطار تنفيذ الاتفاقية المتعلقة ببرنامج التنمية الحضرية لمدينة أكادير 2020/2024 ، التي تم توقيعها أمام أنظار صاحب الجلالة يوم 04 فبراير 2020،وقد جاءت في إطار الاحتفال بمناسبة ذكرى عيد الاستقلال.

أحمد حجي والي جهة سوس ماسة كان مرفوقا بالأطراف المعنية بتنفيذ المشروع، رئيس جماعة أكادير صالح المالوكي ونوابه محمد باكيري نعيمة الفتحاوي ومحمد بلفقيه، إلى جانب رئيس الجهة ونائبه، وتعتبر الجهة شريك اساسي في المشروع, يتكون المشروع من 23 نقطة للقراءة موزعة على كل احياء الجماعة. و يشترك في دعمها الى جانب جماعة اكادير كل من وزارة الشباب والرياضة وجهة سوس ماسة و المبادرة الوطنية للتنمية البشرية .

يدخل مشروع إنجاز شبكة القراءة ضمن الانعاش الثقافي وتثمين التراث ضمن برنامج التنمية الحضرية، وقد خُصِّص له غلاف مالي قدره 56 مليون درهم، ووذكر موقع بلدية أكادير بأن المشروع يهدف إلى الرفع من مستوى المرافق الثقافية وتحسين جودة الخدمات لساكنة جماعة أكادير وتوفير فضاءات للمطالعة للشباب والأطفال من أجل تقريب الكتاب وإغناء الرصيد الثقافي والمعرفي والفكري للمرتفقين، وتحبيب الكتاب لهم، كما سيعمل المشروع على تيسير الحصول على المعلومة لفائدة الطلبة والباحثين.

ويتوقع أن يتم ربط الشبكة القرائية مستقبلا بالمكتبة الوسائطية الكبرى لمدينة اكادير والتي تندرج ضمن مشاريع التنمية الحضرية للمدينة.

يأتي ضمن احتفالات الشعب المغربي بذكرى عيد الاستقلال، وكان مرفوقا بوفد رسمي من بينه الموقعون على البرنامج مثل رئيس الجهة ورئيس بلدية أكادير التي تشرف بشكل مباشر عن هذا البرنامج، إلى جانب مصالح وزارة الثقافة

المشروع يدخل ضمن شبكة القراءة العمومية ويروم خلق 23 نقطة للقراءة عبر مختلف أحياء مدينة أكادير ستوفر فضاءات للقراءة مزودة بمختلف وسائل ووسائط الفعل الثقافي التنويري، ومن شأنها أن تسهل على الساكنة ومختلف زوار المدينة محفزات الفعل القرائي، ووقد وصلت خمسة منها مرحلة متقدمة وتتأهب لتكون جاهزة . ستكون رهن إشارة الباحثين في المجال الأكاديمي والبحث العلمي.

وموازاة مع وسائط القراءة ومحفزات الفعل القرائي يهتم مشروع التنمية الحضرية لأكادير الذي يحظى بمتابعة ملكية، بالأمن الروحي للساكنة من خلال مشروع تشييد واحد من أكبر المعالم الروحية بالمدينة، المسجد الكبير بحي السلام بأكادير وقد زاره والي الجهة يوم أمس برفقة الوفد المرافق له بمناسبة ذكرى استقلال المملكة، حيث قدم مهندس المشروع توضيحات ضافية عن تقدم الاشغال به واختتمت التتبع بزيارة ميدانية لمعاينة تقدم الاشغال بهذه المسجد الذي أراده الملك أن يكون أكبر مكملا للفعل الثقافي، مئذنة للعبادة ونشر ثقافة السلام والتسامح.

تعليقات الزوّار (0)