التسيير الرياضي بمكناس يفقد أحد رواده

الثلاثاء 24 نونبر 2020
روشدي التهامي
0 تعليق

Ahdath.info
فقد التسيير الرياضي بمكناس يوم أمس الإثنين المشمول برحمة الله الراحل عبد الحق بنهلال الرئيس السابق للنادي المكناسي لكرة اليد والطائرة الذي وافته المنية عن سن يناهز 70 سنة بالمستشفى العسكري مولاي إسماعيل الذي نقل إليه من منزله حيث كان يتابع العلاج في وضعية حرجة نتيجة إصابته بفيروس كورونا المستجد .
الراحل عبد الحق بنهلال ابن حي روامزين بمكناس ، ترعرع في بيئة رياضية ، سار على منوال شقيقه حميد بنهلال الذي كان من بين أبرزعناصر النادي المكناسي لكرة الماء خلال الستينيات حيث مارس هو الآخر رياضة كرة الماء بصفوف النادي المكناسي قبل انتخابه رئيسا للنادي المكناسي للكرة الطائرة والسباحة قبل انفصال الفرعين خلال سنة 1991 .

وظل بعد ذلك رئيسا لفرع النادي المكناسي للكرة الطائرة الذي حقق في عهده لقب كأس العرش ونظم سنة 1992 بطولة كأس إفريقيا للفرق الفائزة بالكؤوس بمشاركة فرق عتيدة تنتمي لتونس والجزائر ومصر . كما تحمل بعد ذلك مهمة التسيير بفرع النادي المكناسي لكرة القدم حيث انتخب رئيسا منتدبا للفرع خلال موسم 94 / 95 الذي حقق فيه الفرع بعد صعوده لقب البطولة بعد منافسة شديدة مع فريق الوداد البيضاوي .
بعد إلحاح منخرطي ولاعبي النادي المكناسي لكرة اليد ، تحمل الراحل مسؤولية رئاسة فرع كرة اليد الذي توج في عهده بلقب كأس العرش، ما رشحه لتنظيم البطولة الإفريقية للفرق الفائزة بالكؤوس التي شاركت في دورتها المنظمة بمكناس أعتد الفرق المغاربية ومصر وإفريقيا .
يحسب للراحل عندما منحت وزارة الإسكان مامجموعه 100 بقعة أرضية للأومنيسبور، سهره على توزيع البقع الأرضية الخمس المخصصة لفرع كرة اليد بين اللاعبين بمعايير الاستحقاق عكس ما تم اعتماده في بعض الفروع الأخرى للأومنيسبور .
وكان لنجاح مهام التسيير التي تحملها الراحل بكفاءة وتضحية سواء مع ثلاثة من فروع النادي المكناسي وخاصة فرعي الكرة الطائرة وكرة اليد دور في تحمل الراحل مهام التسيير على المستوى الجامعي ، حيث تم انتخابه لعضوية الجامعة الملكية للكرة الطائرة إلى جانب الرئيس السابق للجامعة حمدي ، وعضويته بجامعة كرة اليد إلى جانب القيدوم عبد اللطيف الطاطبي .
جدير بالإشارة إلى أن جثمان الراحل سيوارى التراب غدا الأربعاء بعد حضور ابنتيه مريم وسارة .
وبالمنسبة الأليمة يتقدم القسم الرياضي ب" الأحداث المغربية" وموقع "أحداث أنفو" بالتعازي الحارة إلى زوجته خديجة وبناته مريم وصوفيا وسارة وشقيقه عمر وأخيه من أمه عبد اللطيف عقيل ، وأن يلهمهم الله الصبر والسلوان ، وأن يسكن الفقيد برحاب جناته ، ويشمله بواسع رحمته .
أنا لله وإنا إليه راجعون .

تعليقات الزوّار (0)