بسبب الوضعية الصحية المتردية التي يعيشها مستشفى آسفي:وقفة احتجاجية للتنديد بالخدمات الصحية

الثلاثاء 24 نونبر 2020
عبد الرحيم اكريطي
0 تعليق

AHDATH.INFO

شعارات عدة تنصب جلها على الوضعية الكارثية التي يعيشها مستشفى محمد الخامس بآسفي الذي أصبحت الخدمات الصحية به جد متدنية ان لم نقل منعدمة، خصوصا ابان الظروف الصحية التي تمر منها البلاد والمتعلقة بانتشار فيروس كورونا تلك التي تم ترديدها ،إضافة إلى اللافتات التي تم رفعها أمام الباب الرئيسي للمستشفى صباح يوم الثلاثاء، وهو موعد تنظيم وقفة احتجاجية دعا إليها المكتب الإقليمي للمرصد الوطني للحريات العامة وحقوق الإنسان بأسفي بتنسيق مع هيئات حقوقية أخرى بعدما تدارست الهيئة الحقوقية الداعية إلى هاته الوقفة الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والبيئية و أهمها في الوقت الراهن الأوضاع الصحية بالمدينة و الإقليم،بحيث وقف مكتب الهيئة بقلق شديد على الوضع المتردي والمقلق لقطاع الصحة بالإقليم و استمرار مسلسل تراجع الخدمات الصحية بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بأسفي، والذي ازداد تدهورا و ترديا في ظل انتشار جائحة كورونا كوفيد 19 حتى أصبح السبب الرئيسي في تفشي و انتقال العدوى بين المواطنين ،الشيء الذي نشر الذعر في أوساط الساكنة،اذ سجلت الهيئة الحقوقية ضعفا كبيرا في تدبير ملف كوفيد 19 على مستوى المستشفى الإقليمي محمد الخامس ومندوبية الصحة،بحيث يعاني المستشفى من تبعات مغادرة أطباء لمناصبهم دون تعويض، مما شكل ضغطا وعبئا على الباقين، فضلا عن غياب أو تعطيل أجهزة الكشف من حين لآخر، والتوقف غير المبرر لكشوفات PCR وتحويل المرضى لإجراء تحاليل الكشف عن كوفيد صوب مدن أخرى،وغياب تواصل صادق بين مندوبية وزارة الصحة بأسفي والمواطنين في ظل تزايد غريب وبشكل يومي للوفيات بالمستشفى بسبب كوفيد 19،وارتفاع خطير في الوفيات في قسم الولادات حسب البحث الذي قام به أعضاء المكتب الإقليمي، وحسب المصرح به قسم التخطيط والإحصاءات، ثم وضعية قسم المستعجلات الذي لا يرقى حتى إلى تسميته لغياب أدنى الشروط و المعايير الصحية الوطنية و الدولية المفروض توفرها بهذا القسم الحيوي،ما يثقل كاهل العامليين بهذا القسم من اطر طبية و تمريضية، وأيضا
قسم الأمراض النفسية الذي تنعدم به الإنسانية،وغياب الأطباء بمجموعة من المراكز الاستشفائية، ما يدفع بالمواطنين إلى التنقل صوب المدينة أو مراكز تبعد عن سكناهم وعلى سبيل المثال لا الحصر المركز الصحي التابع لجماعة الغيات والمركز الصحي التابع الحضر جمعة سحيم.
و شجبت الهيئة الأوضاع المزرية بالمستشفى والتي أصبحت تؤرق وتمنع الأطباء والممرضين النزهاء من مزاولة مهامهم بكل صدق وأمانة وغياب إدارة المستشفى.

تعليقات الزوّار (0)