وداعا نور الدين الصايل..الأب الروحي للثقافة السينمائية بالمغرب

رسم الفنان عبد القدوس المشرع
الأربعاء 16 دجنبر 2020
بنعبد الله المغربي
0 تعليق

AHDATH.INFO

فقدت الساحة السينمائية والثقافية الوطنية هذا اليوم وجها بارزا من وجوهها.. يتعلق الأمر بالأستاذ والناقد والسيناريست نور الدين الصايل، المدير السابق للمركز السينمائي المغربي، فيما يلي ورقة مركزة تعرف بجانب من عطاءاته المختلفة:

لا يجادل أحد في كون الراحل نور الدين الصايل (1947- 2020) كان بمثابة الأب الروحي للثقافة السينمائية بالمغرب، فعطاءاته المتعددة على امتداد ما يفوق نصف قرن من الزمان شملت مختلف أوجه السينما وثقافتها ببلادنا، بحيث يصعب اختزالها في بضعة أسطر أو كلمات.

كانت البداية من طنجة، مسقط رأسه، حيث انفتح على قاعاتها السينمائية وهو طفل يافع لمشاهدة أفلام الحركة والمغامرات، الأمريكية والأروبية والمصرية، وغيرها. وعندما انتقل إلى الرباط لمتابعة دراسته الجامعية في شعبة الفلسفة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية في النصف الثاني من عقد الستينيات انخرط في حركة الأندية السينمائية آنذاك وأصبح رئيسا للنادي السينمائي الرباطي ثم كاتبا عاما للفيدرالية المغربية لنوادي السينما، التي أصدرت أربعة أعداد من مجلة "سينما 3" تحت إدارته سنة 1970، وفي موسم 1972/1973 ساهم إلى جانب فاعلين آخرين في تأسيس الجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب (جواسم) التي ستلعب ابتداء من هذا التاريخ دورا مهما في نشر الثقافة السينمائية في مختلف ربوع المملكة.

الفضل كل الفضل يرجع إلى حركة الأندية السينمائية، في عهده كأول رئيس لجواسم (1973- 1983) وعهد الرؤساء اللاحقين، في تعزيز مكانة الثقافة السينمائية والسمعية البصرية داخل الحقل الثقافي المغربي وفي دعم المنتوج السينمائي الوطني والتعريف به في زمن كان فيه أرباب القاعات ومستغليها يفضلون برمجة الأفلام الأجنبية ويهمشون الأفلام المغربية على قلتها.

كان رحمه الله بالموازاة مع اشتغاله كأستاذ للفلسفة بثانوية مولاي يوسف بالرباط (ابتداء من سنة 1969)، ثم كمفتش عام لمادة الفلسفة بعد ذلك (ابتداء من سنة 1976) ورئيسا لجمعية مدرسي الفلسفة، نشيطا على المستويات الثقافية والجمعوية والتربوية والإعلامية. وفي هذه المرحلة من حياته ساهم إلى جانب فاعلين آخرين في تأسيس مهرجان السينما الإفريقية بمدينة خريبكة سنة 1977، وهو أقدم مهرجان سينمائي لا زال ينظم بالمغرب منذ ذلك التاريخ، وقد أصبح الراحل رئيسا لمؤسسته التي تم إحداثها سنة 2009. كما انفتح من خلال كتاباته على منابر صحفية مختلفة (جريدة "مغرب- أخبار" نموذجا) ونشط عدة برامج سينمائية بالإذاعة الوطنية ("شاشة سوداء" بالقسم الفرنسي و"المجلة السينمائية" بالقسم العربي) والتلفزة المغربية ("أفلام"، "سينما منتصف الليل"، "سينما المخرجين"...).

وعندما تم تعيينه مديرا للبرامج بالتلفزة المغربية منتصف الثمانينيات أحدث تغييرات مهمة في خريطة البرامج واستقدم العديد من أصدقائه السينمائيين والمثقفين (محمد ركاب، مصطفى المسناوي، عبد القادر لقطع، مصطفى الدرقاوي، إدريس المريني، حكيم نوري...) لإنتاج برامج فنية وثقافية ("بصمات" و"وثيقة" نموذجان) وأعمال درامية وغيرها.

ساهم كذلك كمستشار في انطلاقة القناة الثانية "دوزيم" سنة 1989، وعين مديرا لها من 1999 إلى 2003، بعد تجربة تلفزيونية مهمة قضاها بفرنسا داخل "كنال بلوس أوريزون ". كما عين بعد ذلك مديرا للمركز السينمائي المغربي من 2003 إلى 2014.

في كل هذه المحطات ترك الأستاذ نور الدين الصايل بصمته الخاصة، ففي قناة عين السبع، مثلا، أصبحت هذه القناة التلفزيونية في عهده ولأول مرة منتجة للأفلام التلفزيونية ومدعمة للأفلام السينمائية، وتحت إدارته للمركز السينمائي المغربي تم تشجيع الشباب على إنتاج الأفلام القصيرة والأفلام الطويلة بغزارة غير مسبوقة من قبل إيمانا منه بأن الكم يولد الكيف. كما تم التشجيع على إحداث المهرجانات والتظاهرات السينمائية المختلفة ودعم تنظيمها ماديا ولوجيستيكيا.

لقد راكم الراحل معرفة سينمائية واسعة مبنية على أرضية ثقافية صلبة، وهذه المعرفة عززتها تجربة معتبرة على مستوى إدارته لبعض المؤسسات المرتبطة بالسينما والسمعي البصري. ولم يبخل يوما على الجمعيات والتظاهرات السينمائية والمؤسسات التعليمية وغيرها بخبرته هته، فقد ألقى العديد من المحاضرات هنا وهناك، وشارك في كتابة سيناريوهات بعض الأفلام بمفرده أو بالإشتراك مع غيره ("إبن السبيل" و"بادس" و"للا حبي" لمحمد عبد الرحمان التازي و"وجها لوجه" لعبد القادر لقطع...) وأصدر رواية يتيمة بعنوان "ظل الحاكي"، لكنه ظل يفضل الشفوي على المكتوب ولم يعمل على توثيق هذه المعرفة السينمائية (النظرية والعملية) الواسعة في كتب لتستفيد منها الأجيال الحالية والقادمة.

وأعتقد أن أفضل تكريم لروحه الطاهرة هو العمل على توثيق تجربته السينمائية والثقافية في كتاب أو مجموعة كتب وفي أفلام وثائقية أو روائية (لم لا؟) وبرامج إذاعية وتلفزيونية وغيرها.

رحم الله الأستاذ نور الدين الصايل والعزاء كل العزاء لأسرته وأصدقائه ومحبيه وعلى رأسهم السينفيليون.. إنا لله وإنا إليه راجعون.

أحمد سيجلماسي


 

تعليقات الزوّار (0)