سعيد نافع يكتب : ‘‘بوبينا‘‘ قديمة

الخميس 17 دجنبر 2020
سعيد نافع
0 تعليق

AHDATH.INFO

‘‘ لا والو.. غا واحد لبوبينا قديمة‘‘..

يرددها باستمرار لدرء أية ردود قد تدفعه للكشف عن المزيد من تفاصيل حياته الصعبة عند السؤال. مارقا بين الفينة والأخرى في الشارع المتعب القديم، يحيي ‘‘با علوان‘‘ من تسعفه الذاكرة في التعرف عليهم بسرعة، ثم يمضي كمن يستهدف وجهة لا أحد يعرفها. يحمل جزئها الدائري في كيس من الثوب يحتفظ به بعناية منذ زمن بعيد. الدائرة المعدنية لأشرطة الأفلام لا تفارقه.. يصر على أن يبقيها حية في زمن وفاة دور العرض السينمائية. ‘‘لبوبينا‘‘ روحه وهو ظلها.. والزمن لم يعد هو الزمن..‘‘ لقد تغير كل شيء‘‘ ينهي بها ‘‘باعلوان‘‘ حديثه المقتضب إلى أحدهم، بابتسامة فاترة من عينين رأتا كثيرا.. ولم يعد يعجبهما أي شيء.

سحب ‘‘با علوان‘‘ بوبينته على امتداد 30 سنة إلى الغرف المظلمة للعرض في ‘‘سينمات‘‘ الدار البيضاء التاريخية. بدأت الرحلة في خريف العام 1980 من سينما ‘‘ليتيسيا‘‘ بعد سنوات من الاشتغال كمساعد. كان انتقالا نوعيا في حياة هذا الرجل البسيط المنتقل للعيش في المدينة الكبيرة قادما من ضواحي مراكش. كانت الأجرة لا تتعدى آنذاك ‘‘عشرين الف فرنك فالسيمانة‘‘ ولكنها كانت تكفي لتحلية أيام ‘‘الحزة‘‘ كما يتذكر مبتسما. من ‘‘ليتيسيا‘‘ إلى ‘‘ليبيرتي‘‘ مرورا ب ‘‘كوليزي‘‘ و‘‘لانكس‘‘ وقبلهما ‘‘فيردان‘‘ و ‘‘الكواكب‘‘ و‘‘ اوبيرا‘‘.. ذاع صيت ‘‘با علوان‘‘ بين مالكي دور العرض ليس فقط لدماثة أخلاقه وطيب معاشرته، ولكن تحديدا لعلاقته الرومانسية مع‘‘سينتا‘‘.

على خلاف معظم متخصصي العرض في ‘‘سينمات‘‘ تلك الحقبة لم تكن يد ‘‘با علوان‘‘ طويلة على الأشرطة. في وقت كان يتدخل العارضون لقص أجزاء من الأفلام، أو قطع مشاهد كاملة، أو إعادة تركيب مشاهد أخرى لا تحترم الترتيب الكرونولوجي للحبكة الأساسية للفيلم، كان ‘‘با علوان‘‘ حريصا على الشريط ككائن يفرض عليه تعاملا متكامل الشروط والأركان.. وبالاحترام الواجب. حين كانت تعود شقيقته من فرنسا في الصيف، كان ينتظر بفارغ الصبر هديتها السنوية من محلول ‘‘النترات المضعف‘‘ السائل الذي يحافظ على جودة ‘‘سينتا‘‘ مهما تعرضت لصروف الزمن. كانت إضافة نوعية تدل على صدق ومعرفة.. وكانت تأشيرته للعبور لقلوب ملاك  السينما الكبار آنذاك.

كان يحيا في عرض سينمائي مسترسل حتى عندما ينتهي الدوام. كان عاشقا ل‘‘الشاعر‘‘ و‘‘شاشي كبور‘‘ ويحفظ أفلام المخرج الهندي الكبير ‘‘ساتياجيت راي‘‘ عن ظهر قلب، وحين انتشر فيلم ‘‘أنا مغني ديسكو‘‘ للممثل والمغني ‘‘واردات‘‘ اعتبر ‘‘با علوان‘‘ أن السينما الهندية فقدت روحها. في لحظة يطنب في وصف آسر لفيلم الهروب الكبير متذكرا بأسى ستيف ماكوين ممثله الأفضل، ثم ينتقل لأفلام شارل برونسون. يمر لمحاضرة سريعة لكشف الفروقات  بين كادرات هيتشكوك في السينما وكادرات جون فورد.. دون أن ينسى سينما إيطاليا العريقة من أفلام ‘‘لحول‘‘ الكوميدية الخفيفة إلى روائع فيليني ودي سيكا وايتوري سكولا وبرتولوتشي.. ‘‘با علوان‘‘ كان ولا يزال موسوعة سينمائية تمشي على رجلين.

ضاق الحال بعد الإبادة الجماعية لدور العرض في كازابلانكا على ‘‘با علوان‘‘ لكنه عزة النفس ظللت في روحه شامخة. نأى بنفسه عن السؤال حتى عندما بلغت فيه الخصاصة ما بلغت.. لم ينتظر شفقة ولا إحسانا.. كان يقضي بما لديه ويمضي راضيا. تتنازعه الحسرة على ماضي مضى أكثر من وضعه الاجتماعي الحالي، ويرفض مطلقا الحديث عن المنصات الجديدة لمشاهدة السينما. عند ‘‘با علوان‘‘ السينما هي سحر الظلام والشاشة الكبير و‘‘مولات لبيل‘‘ و‘‘لونطراكت‘‘.. السينما عند ‘‘با علوان‘‘ طقوس وليست ميكانيكا بصرية.

ها هو يظهر مجددا في الشارع المتعب القديم يحمل الكيس ذاته.

اش داك شي تما  ‘‘ابا علوان‘‘ ؟

‘‘ لا والو.. غا واحد لبوبينا قديمة‘‘..

 

 

تعليقات الزوّار (0)