التنسيقيات والتنظيمات الأمازيغية : الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء مكسب مهم

الإثنين 21 دجنبر 2020
أو سي موح لحسن
0 تعليق

Ahdath.info

أكدت التنسيقيات والتنظيمات الأمازيغية أن اعتراف الولايات المتحدة الذي سبقه فتح العديد من الدول لقنصلياتها بالصحراء وتزايد حلفاء المغرب في هذا الملف هو مكسب وتطور هام يؤذن باقتراب الحل السياسي النهائي لهذه القضية التي ظلت على مدى عقود بمثابة المشروع الجيوـ سياسي الهادف لمحاصرة المغرب وإضعافه وقطعه عن عمقه الأمازيغي والافريقي التاريخي والروحي الذي أسسه عبر قرون طويلة من ماضيه التليد، باعتباره الدولة الأكثر عراقة في مجال البحر الأبيض المتوسط. مضيفة ان أهمية   قضية الصحراء لا يمكن فهمها دون استحضار تاريخ المغرب وعمق دوره الحضاري في المنطقة.
واضاف بيات لازيد من 300 هيئة جمعوية أن تقزيم الحدث التاريخي المتعلق بالصحراء المغربية لحساب قضايا أخرى قومية أو دينية، قد استجاب دائما لإيديولوجيات أجنبية عن السياق المغربي وعن تاريخه وعمقه الأمازيغي والإفريقي والمتوسطي، ولهذا ليس صدفة أن يعود المغرب في السنوات الأخيرة إلى جذوره الافريقية وإلى انخراطه مجددا في منظمة الاتحاد الإفريقي، وأن تتوج جهوده بتزايد أنصاره وحلفائه المساندين لقضيته الوطنية.
واضافت الهيئات ذاتها، أن قرار المغرب إعادة علاقاته الدبلوماسية العلنية مع إسرائيل دون التخلي عن عدالة القضية الفلسطينية وضرورة إيجاد حل سياسي بمقاربة جديدة تتجاوز المقاربات السابقة العقيمة، وطبقا لما أقرته الشرعية الدولية، هو موقف سياسي متوازن ، ينبغي تثمينه ودعمه وطنيا ودوليا، ضمانا لحقوق الجالية المغربية اليهودية بإسرائيل التي حافظت على علاقاتها القوية ببلدها الأصلي، وعلى ثقافتها المغربية الأصيلة.
وقالت الهيئات، أن اللحظة التاريخية التي يجتازها المغرب والتي جاءت بعد جهود مضنية يتعين تثمينها وتحصينها بتقوية الجبهة الداخلية والاستمرار في اليقظة لتحصين مكتسباته.

تعليقات الزوّار (0)