الإعدام ..مطلب الرأي العام في قضية الطفل عدنان يتحقق في حكم جنايات طنجة

الأربعاء 13 يناير 2021
محمد كويمن
0 تعليق

Ahdath.info

 
الإعدام، مطلب الرأي العام في قضية اغتصاب وقتل الطف عدنان بطنجة، تحقق في الساعات الأولى من صباح يومه الأربعاء، حين قضت غرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بطنجة بإعدام المتهم الرئيسي، وإدانة الأشخاص الثلاثة الذين كانوا يقطنون معه بأربعة أشهر حبسا نافذا من أجل عدم التبليغ.
جلسة مناقشة ملف هذه الواقعة التي هزت الرأي العام الوطني، استمرت لعدة ساعات، حاول خلالها المتهم التراجع عن أقواله دون جدوى، بعدما استندت هيئة المحكمة على اعترافاته أمام الشرطة القضائية وأمام النيابة العامة، التي ذكر فيها جميع تفاصيل أفعاله الإجرامية، لتبقى التهم الموجهة إليه ثابتة في حقه، ويأتي النطق بالحكم عند حوالي الساعة الثانية بعد منتصف الليل، كما كان متوقعا، بإعدام الجاني في الجولة الأولى من محاكمته أمام استئنافية طنجة.
وتعود وقائع هذه القضية إلى الساعة الرابعة من مساء يوم الاثنين 7 شتنبر 2020، حين استدرج الجاني الطفل عدنان إلى منزله، وقام بتعريضه لاعتداء جنسي متبوع بجناية القتل العمد في نفس اليوم، ثم عمد لدفن الجثة فجر اليوم الموالي بمحيط الحي الذي يقطنه بمنطقة مدارية بتراب مقاطعة بني مكادة.
ونفذ كل هذا في الوقت الذي كان فيه رواد مواقع التواصل الاجتماعي يواصلون دعم أسرة الضحية، ويطالبون مصالح الأمن بالإسراع بالتدخل لفك لغز اختفاء الطفل، فيما كان المجرم يحاول إخفاء جريمته وإبعاد الشكوك حوله، بعدما ظهر في شريط كاميرا المراقبة بالحي رفقة الطفل المفقود، حيث قام بتغيير مظهره عبر حلق شعره ولحيته وإزالة النظارات، واختفى عن الأنظار ليومين، قبل أن تكشف الأبحاث الأمنية عن شريط آخر يظهر الجاني وهو يتوجه بالطفل إلى منزله، الأمر الذي سهل مأمورية المحققين في إلقاء القبض عليه، وجعله يعترف بجريمته رغم محاولته الإنكار في البداية، ليقود مصالح الأمن إلى الموقع الذي دفن فيه الجثة.
وكانت المديرية العامة للأمن الوطني قد أصدرت بلاغا تخبر فيه عن نهاية مأساوية لحادث اختفاء الطفل عدنان، بعد توقيف شخص يبلغ من العمر 24 سنة، مستخدم بالمنطقة الصناعية بالمدينة، متورط في ارتكاب جناية القتل العمد المقرون بهتك عرض طفل قاصر يبلغ من العمر 11 سنة.

تعليقات الزوّار (0)