جويطي:ترعبني تجربة فقدان البصر والجائحة أظهرت تماسكا داخليا مدهشا وقدرة هائلة للمخزن على التعبئة (1/2)

الأربعاء 17 فبراير 2021
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO - حاورته سكينة بنزين

للرجل طريقته الخاصة في حياكة خيوط التاريخ. لا يمكث طويلا في تفاصيل الماضي، لكنه يختار غوصا زمنيا يستل منه ما يعين على فهم وتحليل الحاضر. من يقرأ روايته"المغاربة" سيكون ممتنا لهذه الرحلة الخاطفة التي تكبد فيها المبدع بالنيابة عبء البحث لتحضير طبق ابداعي دسم حول مغرب عصي على الفهم، بعيدا عن لغة المجاملة والقفز المتعمد فوق المحطات لتقديم صورة "تحت الطلب".
العودة اليوم لرواية "المغاربة" تزامنا مع استعداد الكاتب والروائي عبد الكريم جويطي، لإصدار رواية من أربعة أجزاء، فرصة لإعادة استكشاف "المغاربة"، التي يخيل لمن قرأها أن شيئا من أحداثها يبسط امتداده خارج حدود غلاف الرواية، بداية من ظهور الجائحة وصولا إلى التطورات الكبرى التي عرفها ملف الصحراء المغربية.
من يقرأ رواية "المغاربة" يمسك بين يديه الكثير من الخيوط التي تجعل من مرحلة الجائحة التي عاشها المغرب خلال 2020 والممتدة لليوم، أشبه بفصل لم يكتب من رواية المغاربة، لذلك دعني أسألك، كيف ترى عين المبدع مثل هذه الأحداث؟

لو قرأنا، من باب الإستئناس، بعض محكيات الأوبئة والجوائح التي عاشها المغاربة بشكل دوري، وتمعنا في فداحة أن تعيش كارثة مهولة بدون عون أو عزاء إلا تلك القدرية التي تعمق بها إحساسك بالعجز والتسليم.. لو فعلنا ذلك لأيقنا بأن ما نعيشه اليوم مع كوفيد 19 هين جدا. ورغم أننا فقدنا أعلاما ورموزا وفقدت بعض الأسر أعزاء، ورغم الآثار الإقتصادية والاجتماعية والنفسية فإن هذه الجائحة لم تخلف الدمار الكبير الذي كانت تخلفه الكوارث في المغرب القديم. لقد تطور البلد كثيرا وأبانت الدولة عن فعالية في معالجة الآثار الفورية للأزمة. سيلزمنا بعض الوقت للتعافي لكننا نرى الضوء في آخر النفق. همني شخصيا في هذا الحدث ما يلي :
على كل فرد في هذا العالم وأينما كان أن يتحمل مساوئ العولمة. فالبشرية كلها يمكن أن تعاني من وجبة سيئة أكلها شخص ما في مكان ما. من كان يتصور هذا؟لانقتسم ولن نقتسم كل حسنات العولمة لكن علينا أن نستعد لاقتسام مساوئها (تلوث الهواء، المواد المسرطنة، الفيروسات الجوالة).

شكل الحجر الصحي الذي فرض على الجميع لحظة قطيعة وتأمل لكل من له طاقة التفكير. لقد بينت لنا أيام العزلة بأن حاجاتنا الجوهرية بسيطة جدا وأن الكثير من الوقت نقضيه في جري محموم وراء لا شيء. وأن الحياة أوسع بكثير من عالم الاستهلاك الذي يضيق علينا الخناق.. شكلت الأزمة فرصة لتنسيب تفوق بعض الدول التي نتخذها مرجعا في كل شيء.

قدمت هذه الأزمة درسا كبيرا للدول في ضرورة الإعتماد على النفس في توفير الحاجيات الأساسية. العالم غابة حقيقية ومن الضروري العمل على تشجيع البحث العلمي والتصنيع وتوفير الأمن الغذائي.

لمن لم يعش حدثا كبيرا في حياته قدمت له أزمة كورونا تلك اللحظة الفارقة التي يتهاوى فيها كل شيء وتموت أشياء وتولد أشياء..

كثيرة هي العادات التي تغيرت بسبب الجائحة، والطقوس التي تسللت أيضا خلال الأيام الأولى للحجر وما بعدها، ككاتب يتعامل مع العزلة والطقس بميزان خاص، كيف مرت عزلتك؟

أعتقد بأننا نعيش طيلة حياتنا سوء فهم مزمن مع العالم، وأن خليطا من الإحساس بالعزلة والوحدة يلازمنا. فمنذ أن هجر الإنسان الرؤية السحرية للعالم، منذ أن لم تعد تكلمه السماء والطيور والأشجار والحيوانات، منذ أن صمتت الطبيعة من حوله وتمزقت الجماعة صار الإنسان يعيش فداحة كونه يعجز عن التواصل الكامل مع العالم ومع من حوله. كلنا في لحظة ما نحس بأن لا أحد يحس بنا ولا أحد يفهمنا. سمى هيغل هذه الوضعية بشعرية القلب ونثرية العلاقات الإنسانية. لهذا تأتي الأزمات لا لتجعلنا نعيش العزلة أو الوحدة وإنما لتفاقمهما. منذ 2014 إنتقلت للعيش في البادية. ولم تحدث الجائحة تحولا جوهريا في حياتي ولم اعش أزمة تدبير حياة مستجدة. استمرت حياتي على حالها. ولاحظت بأن جيراني في المكان واصلوا حياتهم كأن شيئا لم يقع. عموما سيدفع ما وقع أناس كثر في العالم للبحث عن سكن في البادية.. فإن كان علينا أن نتجرع كوارث العولمة فالنفعل ذلك بعيدا عن جحيم الشقق الضيقة....

بعض الكتاب يعشقون نسج الحرف على مهل، والبعض يحب القفز على الكتابة حتى قبل اكتمال الصورة كما هي الكتابات التي تحدث عن الجائحة قبل الانتهاء، ما موقع جويطي من الفريقين؟

قلت في مقام غير هذا بأن الأدب لا يحب أن يعقد موعدا إلا مع نفسه. الأدب يستشرف أو يقدم الخلاصات. نادرا ما كتب أدب جيد في سياق حدث معين، لسبب بسيط هو أن الأدب لا يهتم بالظواهر في حد ذاتها بل بمآلاتها.

ستكتب عشرات النصوص عن جائحة كورونا لكن علينا أن ننتظر لنرى قدرتها على البقاء في دنيا الأدب والقراءة . فيما يخصني لدي مواضيعي التي لازمتني كهواجس وأسئلة ومخاوف منذ الطفولة. لا تقدر يدي على أن تضع أصابعها في تربة ليست لها معها عشرة واختبارات وفاء...

لو امتد زمن كتابة "المغاربة" لمرحلة الجائحة التي يعيشها المغرب اليوم، هل كنت لتفرد لها فصلا؟

لا أعرف، ربما كتبت بتفصيل عن علاقتنا التاريخية مع الجوائح والأوبئة. عاش المغاربة بشكل دوري هذه الأزمات. وكانت ساكنة المغرب تنقص بشكل مهول. وأعتقد بأن العجز إزاء هذه النكبات هو من نشر الفكر القدري الإتكالي بالمغرب بزواياه ومريديه. كما لعبت هذه الأزمات دورا تخريبيا كبيرا لكل محاولات النهوض وتحقيق التراكم اللازم لتنشيط الإقتصاد.. يمكن تلمس، أيضا، فداحة ما كان يعيشه المغاربة من كوارث في تراثهم الشفوي واغانيهم الأقرب للنواح... تراث العيطة في الغالب الأعم بكائيات.. الجائحة ،إجمالا، مكون قاعدي من مكونات تاريخنا ولا يمكن فهم سقوط وصعود بعض السلالات الحاكمة إلا باستحضار عمل الجائحة...
 بعد مرور عام من الجائحة التي كانت حبلى بالتداعيات على كل المستويات، هل لك أن تختزل المرحلة في كلمة، قد تشكل نواة عمل مستقبلي، وبالمناسبة دعني أسأل هل يكون العنوان محددا لمسار الكتابة وتفاصيلها، أم أنه ثمرة نهاية العمل؟

الأزمات ،بصفة عامة، تظهر أسوء وأفضل ما في شعب معين. الأزمات كشافة وفاضحة، وهي مثلها مثل الحروب لحظات حقيقة. أعتقد بأن هذه الأزمة قد أظهرت بأننا أمة متضامنة وتمتلك تماسكا داخليا مدهشا، أظهرت أيضا بأن للمخزن قدرة هائلة على التعبئة السريعة وعلى مواجهة التحديات الكبرى بفعالية، كشفت لنا هذه الأزمة بأنه بإمكاننا النهوض والتطور وتعبئة الطاقات المعطلة بداخلنا... غير أن هذه الأزمة كشفت أيضا مواطن قصور في مؤسساتنا الصحية وفي الرعاية الإجتماعية ومناعة الإقتصاد... كانت هذه الأزمة تحديا كبيرا للجميع وقد رأى كل واحد وجهه في مرآة مجلوة...

العنوان كما قال فؤاد زكريا هو التخليص الميتافزيقي للكتاب. العنوان مهم جدا لأنه يلخص بشكل خاطف ويشير ويشكل عتبة النص. بعض عناوين كتبي فرضت نفسها علي، وبعضها من اقتراح أصدقاء، مثل عنوان :كتيبة الخراب، فهو من اقتراح الصديق الشاعر حسن نجمي..

 اليوم ونحن نشعر في ظل غياب المعلومة حول كثير أشياء وفي مقدمتها أصل الفيروس ومآل الجائحة، نجد أننا نلتقي في صفة "العمى" التي اخترتها لعدد من أبطالك، لماذا كان هذا الاختيار موسعا لعدد من شخوص المغاربة، وإن كان بطل أعمى واحد كفيل بإيصال الكثير من الرسائل؟

كل واحد يعيش تجربة العمى على طريقته مثلما يعيش المبصرون نعمة البصر كل على طريقته... لا أعمى يشبه أعمى آخر... من الأمور التي ترعبني تجربة فقدان البصر، لهذا أحاول من خلال الكتابة أن أتحرر منها . علمني الأدب أمرا جوهريا. لكل منا عماه الخاص. كلنا نعيش تجربة عمى :أن تحب شخصا وتوقف حياتك عليه عمى. أن تثق وتضع مصيرك في يد شخص آخر عمى. أن تؤمن بفكر أو ايديولوجية ما عمى. أن تؤله قائدا أو قضية ما عمى... نحن محاطون بالعمى... لهذا عملت في رواية المغاربة على أن أحفر في بئر هذا العمى السحيق الذي يجعلنا نضيع فرصا كثيرة لتحقيق التقدم والمساواة والعدالة في توزيع الخيرات... العمى الأكبر في نظري هو إهدار الطاقات واخلاف المواعيد مع الأمل...

تعليقات الزوّار (0)