الدار البيضاء.. إشكالية التعمير التشاركي تجمع فرقاء سياسيين وفعاليات المجتمع المدني

الجمعة 5 مارس 2021
سعد داليا
0 تعليق

Ahdath.info

أطلق مؤخرا الائتلاف المغربي من أجل المناخ والتنمية المستدامة سلسلة ( حوارات مفتوحة ــ ورشات ــ زيارات ميدانية ) تهم البنيات التحتية والمنشآت العمرانية يفتح معها فرقاء سياسيين وفعاليات المجتمع المدني نقاش واسع حول مدينة الدار البيضاء، المشروع الذي يندرج في إطار " برنامج مشاركة مواطنة " يدعمه الاتحاد الأوروبي ضمن مشروع " التعمير التشاركي من أجل تهيئة مستدامة لمدينة الدار البيضاء " بشراكة مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان .
مساء يوم الجمعة 05 مارس 2021 ينظم الائتلاف المغربي من أجل المناخ والتنمية المستدامة حوار مفتوح بتقنية تفاعلية عن بعد بين ممثلي الأحزاب السياسية وأطر وكفاءات القطب المدني على مستوى مدينة الدار البيضاء ، اللقاء سيعرف تقديم نتائج المشروع واقتراحات الفعاليات النشيطة بالعاصمة الاقتصادية بمشاركة ممثلي الأحزاب السياسية وأساتذة جامعيين ومهندسين وفعاليات مدنية ، والتي سبق لها المشاركة منذ شهور بمختلف مراحل المشروع قصد تهيئة حضرية مستدامة، ذكية ومدمجة لمدينة الدار البيضاء .
وسيمثل اللقاء في أفق الاستحقاقات الوطنية المقبلة فرصة للحوار البناء والإيجابي مع فعاليات سياسية ومدنية بالجهة ، وجعل موضوع التعمير التشاركي في قلب النقاش السياسي والتنمية المرتقبة ، نظرا لأهمية الاستثمارات الفردية والجماعية ، وأثرها على الاقتصاد والحياة الثقافية والاجتماعية عبر معالجة ثلاثة مواضيع أساسية تتعلق بالتنقل والاقتصاد وخلق مناصب الشغل، وفضاءات العيش ، إضافة لآليات إشراك الفاعلين والساكنة بواسطة آليات الديمقراطية التشاركية والمشاركة المواطنة .
وأوضحت الورقة التقديمية للمشروع أن العملية تتطلب الارتقاء بالجاذبية الاقتصادية والاجتماعية للعاصمة وقدراتها التنافسية الوطنية والدولية عبر فتح نقاش حول مقاربات التهيئة العمرانية ومختلف آليات تنزيلها ، نظرا لآثارها الإيجابية أو السلبية الكبيرة على المدى القصير والمتوسط والكبير، وعلى كل مناحي الحياة الفردية والجماعية بغاية التقليص من حجم مجموعة اختلالات عمرانية ذات كلفة عالية بمدينة الدار البيضاء ، والتي أصبحت لزاما إشراك مختلف الفرقاء والشركاء وممثلي القطاع الخاص ومواطنين وفق ميكانيزمات فعالة ومبتكرة ومكيفة مع الواقع والثقافة المحلية .
وحسب تصريح العضو المؤسس للائتلاف المغربي للمناخ والتنمية المستدامة " المهدي جماع " اعتبر التعمير هو العمود الفقري للتنمية بجميع تجلياتها ( اقتصادية ـ المجالية ـ البشرية.. ) ، ووعيا من الائتلاف بالاختلالات التي شابت وتشوب منظومة التعمير والعمران ( الاستثناءات ) البحث العلني والمخطط الجهوي للهيئة العمرانية ، قرر الائتلاف المغربي للمناخ والتنمية المستدامة من خلال مشروع التعمير التشاركي من أجل مدينة مستدامة بإشراك مجموعة من ( الخبراء أساتذة جامعين مهندسين ) وفعاليات المجتمع المدني طرح هذه الاختلالات على طاولة النقاش واقتراح بدائل تعتمد الاستدامة وجودة العيش وسلاسة النقل والتنقل ... وذلك في إطار الديمقراطية التشاركية وتفعيل للخطابات الملكية في هذا الإطار .

تعليقات الزوّار (0)