في ظل تجميد نشاطه بpsu .. بلافريج يعلن عدم ترشحه مجددا للانتخابات التشريعية

الإثنين 5 أبريل 2021
ع. عسول
0 تعليق
Ahdath.info
في ظل تجميد نشاطه الحزبي  على إثر غيابه الطويل عن المكتب السياسي لحزب psu منذ سنة بعد طلب إعفائه من عضويته ،  أكد من جديد البرلماني عن فيدرالية اليسار  ، في شريط فيديو  على صفحته الاجتماعية، عدم نيته خوض الإنتخابات التشريعية القادمة وهو قرار اعتبره نهائي وطلب من كل رفاقه وأصدقائه احترامه.
وأصر بلافريج على شكر كل من صوت عليه من الناخبين سواء على مستوى جماعة الرباط أو في الانتخابات التشريعية ، مؤكدا  أن تجربته في العمل السياسي كانت مفيدة له ولبلاده  آملا أن يكون أداؤه متجاوبا مع تطلعات المواطنين. واعتبر  بلافريج أن تجربته سواء في جماعة افران 2003\2009  والتجربة الحالية البرلمانية والمحلية بجماعة الرباط  ، كانت مفيدة ورائعة .
و أكد بلافريج أن  قرار  الإنسحاب من العمل الحزبي والسياسي حاليا ، يتماشى كما قال،  مع قناعته  التي أخذها عن القائد الاتحادي الكبير المرحوم عبدالرحيم بوعبيد أن  " السياسة قبل كل شيء مبادئ و  أخلاق " ، مما يفرض التوقف أحيانا وأخذ مسافة للتفكير  وترك المجال للشباب والطاقات الواعدة  التي يختزنها.. معتبرا أن عودته للنشاط السياسي ممكنة في وقت وظروف أخرى..
كما أوضح  النائب البرلماني عن فيدرالية اليسار الديمقراطي أنه لم يمارس العمل السياسي من منطلق المعارضة من أجل المعارضة، قائلا "  أنا إصلاحي وليس معارض او عدمي " ، معتبرا أن المهمة البرلمانية ليست حرفة أو وظيفة ، ومشددا على ضرورة تجديد النخب .
وحسب مصادر إعلامية ، قد يكون "   عدم الإنسجام والتواصل الذي برز للسطح منذ فترة ، بينه وبين الأمينة العامة للحزب منيب ، وعدم تسريع الاندماج بين الأحزاب الثلاثة المكونة لفيدرالية اليسار ، قد يكون ذلك من الأسباب التي  عجلت بانسحاب  بلافريج من الساحة السياسية في هذه المرحلة .. "..
وتميز عمر بلافريج  المولود في العاصمة الرباط سنة 1973، بخرجاته الاعلامية المثيرة للجدل، وبوجوده شبه الدائم على مواقع التواصل الاجتماعي، التي يدلي عبرها، بشكل مواظب، بآرائه ومواقفه ومقترحاته، كما يخصّص مساحات للتواصل مع المواطنين،عبر البودكاست الذي  وصل لرقم 135؛ خصوصاً من أبناء دائرته الانتخابية، والتي يسجل فيها أيضا مواقف مجموعة فيدرالية اليسار حول التدبير المحلي بجماعة الرباط ..

تعليقات الزوّار (0)