احتفاء أمريكي بالمحامية اليهودية هيلين بن عطار .. مغربية واجهت الاستبداد النازي

الأربعاء 7 أبريل 2021
احداث انفو
0 تعليق

AHDATH.INFO

في إطار الاعتراف بشجاعة وإنسانية الملك الراحل محمد الخامس، ودوره في استقبال اللاجئين اليهود الناجين من النازية، نشرت الصفحة الرسمية للسفارة الامريكية بالرباط، صورة للناشطة الحقوقية "هيلين بن عطار"، وهي محامية يهودية مغربية، وصفتها السفارة ب"إحدى بطلات المغرب" الأقل شهرة، في مواجهة الاستبداد النازي الذي رسم إطاره الملك الراحل.

راشيل هيلين كازيس، من مواليد طنجة سنة 1898، لكنها انتقلت رفقة أسرتها نحو الدار البيضاء في سن التاسعة عشر، حيث كانت من الشابات اليهوديات القلائل اللواتي تمكن من اتمام دراستهن الثانوية في المغرب، وبعد انهاء دراستها في القانون بفرنسا، أصبحت أول محامية في المغرب، إلى جانب نشاطها في المجال الحقوقي للدفاع عن اللاجئين اليهود الذين وفرت لهم العديد من المساعدات، من خلال تأمين السكن والطعام وتسهيل الحصول على الوثائق للفارين من أوروبا.

في سنة 1920 ستحمل هيلين لقب بن عطار، بعد زواجها من موسى بن عطار، حيث ستعمل على توفير العناية اللازمة بالأيتام من خلال توفير الحليب ورياض للأطفال، كما تطوعت مع الصليب الأحمر بالدار البيضاء، وأسست ثلاث مخيمات لإغاثة اللاجئين بالدار البيضاء، ومساعدة يهود شمال إفريقيا على التوجه نحو اسرائيل، وقد لفت هذا النشاط انتباه الباحثين الذين ينظرون لها كواحدة من رائدات النهضة النسائية المغربية.

وسبق للباحثة سوزان ميلر، أستاذة التاريخ بجامعة كاليفورنيا أن سلطت الضوء على دور هيلين خلال الحرب العالمية الثانية، حيث كانت شمال افريقيا نقطة عبور نحو وجهات محتملة كأمريكا وكندا، مشيرة أنها كانت من الشخصيات الرائدة في مجال الدفاع عن حقوق اللاجئين اليهود في المغرب، بعد أن أسست سنت 1940 لجنة لمساعدة اللاجئين، كما وصفتها بالمرأة التي واجهت المخاطر والعقبات باسم حقوق الإنسان.

ألقت هيلين العديد من المحاضرات بالولايات المتحدة الأمريكية مابين 1953 و 1954 في إطار جولة لجمع التبرعات للأعمال التي تقوم بها من أجل اللاجئين اليهود، كما نجحت في توفير فرص عمل لأزيد من 1260 لاجئ يهودي بالجيش اللأمريكي والمصانع، ومكنها هذا النشاط من أن تكون ممثلة شمال افريقيا في المؤتمر اليهودي العالمي.

انتقلت راشيل التي لقبها البعض بالمرأة الحديدية إلى باريس سنة 1962، وتوفيت بها سنة 1979 عن سن يناهز 80 عاما.

تعليقات الزوّار (0)