ترتيبات واسعة تزامنا مع زيارة وزير الصحة لجهة كلميم وادنون

الخميس 8 أبريل 2021
صباح الفيلالي
0 تعليق

AHDATH.INFO

حالة من الاستنفارالقصوى ،تلك التي شهدتها  المؤسسات الصحية بجهة كلميم وادنون،والتي جرت فيها الترتيبات، على قدم وساق استعدادا لاستقبال وزير الصحة" خالد ايت طالب" ، والذي يقوم بزيارة ميدانية وتفقدية لجهة كلميم وادنون ، تستغرق يومين وذلك في إطار سلسلة من الزيارات على المستوى الوطني للاطلاع والوقوف على سيرورة عملية التلقيح ،ضد فيروس كورونا ،وبعض الأوراش الطبية بالجهة ومدى تقدم الأشغال بها.


وحل يوم أمس الأربعاء( 7ابريل ) البروفيسور خالد ايت طالب بمقر ولاية كلميم وادنون، ومنها إلى إقليم طانطان ، حيث قام رفقة عامل إقليم طانطان، ،الكاتب العام للوزارة المدراء المركزييين  المدير الجهوي للصحة، بجهة كلميم وادنون والمفتيش الجهوي، والمندوب الاقليمي،...بزيارة تفقدية للمستشفى الاقليمي لمدينة طانطان ، والذي عرف توسيع وإعادة تأهيل المركب الجراحي ، كما تم تعزيز العرض الصحي بالمستشفى، بآلة التصويت المقطعي ،مما سيساعد على تجويد التكفل والعناية الصحية بساكنة المتطقة، وزيارة كذلك المركز الحضري الاداري الاول في إطار الحملة الوطنية للتلقيح ضد وباء كورونا.
وفي عودته من طانطان إلى كلميم ، قام ايت الطالب ، مرفوقا بوالي جهة كلميم وادنون " محمد الناجم" والمدير الجهوي للصحة والوفد الرسمي، بزيارة تفقدية لور ش إنجاز ،المستشفى الجهوي لكلميم، والذي يعول عليه، لتعزيز وتقوية ، العرض الصحي بجهة كلميم وادنون وتحقيق مقاربة جهوية في القطاع الصحي ،تخدم ساكنة المنطقة عبر مواكبة التطور الحاصل في مجال ، الصحة والتكنولوجيا الصحية .

كما قام الوزير كذلك بزيارة تفقدية لورش إنجاز المعهد العالي لمهن التمريض، وتقنيات الصحة.
وإلى ذلك أكد وزير الصحة في تصريح صحفي على أن عملية التلقيح بالمغرب ، تمر في ظروف جد ملائمة، وأن العملية مستمرة لتحقيق مناعة جماعية في اقرب الآجال، كما أشار كذلك إلى ظهور الموجة الثالثة، من الوباء بالعالم والمغرب داعيا المواطيين والمواطنات إلى الالتزام الصارم بالإجراءات الاحترازية للحد من الجائحة خصوصا خلال هذا الشهر الفضيل .
وتجدر الإشارة، إلى أن وزير الصحة، سيقوم اليوم الخميس (8 أبريل ) كذلك  بزيارة تفقدية إلى كل من اقليمي اسالزاك ، حيث سيزور ورش تأهيل وتوسعة المستشفى الإقليمي آساالزاك ، ومركز تلقيح حضري به قبل العودة من اسالزاك إلى سيدي افني، والتي ستعرف بدورها زيارة لمركز تلقيح حضري ،ثم زيارة موقع إقامة المستشفى الاقليمي لسيدي افني .
وعلى هامش هذه الزيارات الميدانية، ورغم الترتيبات الرامية لتهييء ظروف لائقة تحسبا لقدوم المسؤول الحكومي الوصي على القطاع، وما رافقها من الاستعدادت لإخفاء اختلالات وعيوب بعض المؤسسات الصحية كما هو الشأن بالنسبة لإقليم طانطان، ابى احد المواطنين ،الا ان  يعري الوضع الصحي بالمستشفى الإقليمي بطانطان، ويفضح زيف جودة الخدمات الصحية به ،حيث تبرز معاناة الساكنة ، ملتمسا من وزير الصحة التدخل .

 

تعليقات الزوّار (0)