تزامنا مع "ذكرى المحرقة" .. الحاخام المغربي "شلومو ميارا" يقدم كتابين عن جهود ملوك المغرب في حماية اليهود

الخميس 8 أبريل 2021
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

السابع والثامن من أبريل الحالي، يوم استثنائي لليهود في مختلف أنحاء العالم، حيث تعيش إسرائيل على مدى اليومين برنامجا حافلا لإحياء ذكرى المحرقة، "ولكن أنا اخترت المجيء للمغرب خلال هذه الأيام المهمة، من باب الاعتراف والامتنان الفعلي لما قدمه الملوك العلويين لليهود المضطهدين خلال مرحلة قاسية من تاريخهم"، يقول الحاخام المغربي "شلومو ميارا"، المولود بإسرائيل والمتمسك بأصوله المراكشية التي يترجمها تمسكه بدارجته المغربية بنبرة تحضر فيها الكثير من العاطفة والاعتزاز بالانتماء.

شلومو في لقاء مع الملك ببيت الذاكرة في الصويرة

على مدى سنوات حرص الحاخام شلومو على تتبع تاريخ المغاربة اليهود، حيث بلغت اصداراته 20 كتابا، قبل أن يركز اهتمامه خلال رحلة بحث شاقة استمرت أزيد من سنة ونصف،على إبراز دور الأسرة الملكية انطلاقا من الملك الراحل محمد الخامس، في حماية اليهود وتوفير الكثير من شروط الحماية لهم، وهي الجهود التي يرى فيها شلومو على غرار عدد من اليهود المغاربة تستحق التفاتة اعتراف على أعلى مستوى من داخل اسرائيل، " كيهودي مغربي يعرف جيدا ما قدمه ملوك المغرب لحماية اليهود، أحلم أن أرى التفاتة تقدير على أعلى مستوى من داخل اسرائيل، كمنح وسام" أنصار الشعب اليهودي"، الذي تمنحه مؤسسة "ياد فاشيم" كتعبير عن الشكر والامتنان لكل شخصية ساهمت في تقديم المساعدة لليهود أيام محنتهم"، يقول شلومو الذي تساءل بحرقة عن سبب تأخر هذه الخطوة بعد أن عبر اليهود المغاربة في أكثر من مناسبة ولعقود عن امتنانهم الكبير للعناية الخاصة التي تلقوها من طرف الملك الراحل محمد الخامس، وهي العناية التي سار عليها الراحل الحسن الثاني، والملك محمد السادس.

كتابات شلومو عن المغرب تلقى تنويها من كبار الحاخامات في العالم

في كتابه " الصالح من بين أمم العالم" بجزأيه، يجمع شلومو عشرات الوثائق والشهادات من داخل المغرب واسرائيل ودول العالم، تحيل على القرارات الجريئة التي اختارها الراحل محمد الخامس الذي اختار عدم التفريق بين المواطنين المغاربة بغض النظر عن عقائدهم، إلى جانب توفير المناخ المناسب لحركية اليهود المغاربة الذين لم يترددوا في تقديم المساعدة لليهود من خارج المغرب الذين كانوا في رحلة بحث عن نقطة عبور نحو أماكن أكثر أمانا، بعد أن تمت إبادة ستة ملايين يهودي خلال الحرب العالمية الثانية.

كتاب يعرض وثائق تاريخية عن جهود الملك محمد الخامس في حماية اليهود

"بالنسبة لموقف الكثيرين من إبادة اليهود، تحكمه لعبة سياسية تدفع البعض اليوم للاعتراف بوقوعها بعد نكرانها سابقا، بحجة البحث عن تضخيم التعويضات، لكن في المغرب الأمر مختلف تماما، إنها قناعة" يقول شلومو الذي عمل بكل جهد على جمع وثائق تحيل على مراسلات مغربية نبه فيها المغرب منذ عقود للتجاوزات، واختار الحسم في موقفه رغم الكثير من الحساسيات، وهو ما جعل شلومو يطرق باب أكبر القيادات الدينية داخل اسرائيل وخارجها، للحصول على توقيعات وتزكيات تعترف بما قدمه المغرب، آملا أن يتجاوز الأمر مستوى الامتنان والعرفان إلى خطوة عملية يصر هذا الحاخام المغربي المتعصب لمسقط رأسه، أن تكون وساما " حنا كيهود مغاربة واليدينا وجدودنا عاودو لينا اش دار علينا مليكنا محمد الخامس، كنحلمو نشوفو هاد الاعتراف بالجميل على شكل اعتراف حقيقي من مؤسسة ياد فاشيم" .. هذا اقل اعتراف ".

كتاب يستعرض جهود الملك محمد السادس في الحفاظ على التراث اليهودي المغربي

وفي إطار عرضه المتوازن للشهادات، لم يتردد ميارا في طرق أكبر مراكز البحث والمؤسسات اليهودية بحثا عن وثائق تاريخية تكشف موقف المغرب الداعم لليهود المضظهدين، بما في ذلك شهادات وردت داخل مذكرات كبار الشخصيات اليهودية، إلى جانب شهادات أشخاص نجوا من الإبادة، أو أقارب لهم، وكل ذلك مدعم بصور ورسائل ووثائق وشهادات تحمل ختم مؤسسات أو توقيع شخصيات.

وفي وقت سابق اختار الحاخام المغربي القدوم للمغرب من أجل تقديم كتابه " ملوك الفضيلة والرحمة"، الذي يحكي من خلاله للعالم طريقة المغرب في التعاطي مع اليهود، مع نقل نماذج للتعايش الذي اعتبره شلومو، سلوكا لا يخضع لقوانين وإنما قرار داخلي نابع من طبيعة الشخصية المغربية التي احتضنت الوجود اليهودي منذ أزيد من 3000 سنة وفق الإشارات التي تضمنتها التوارة.

وثائق عبرية من أرشيق مغاربة اسرائيل

وعلى غرار كتاباته السابقة التي ترصد الوجود اليهودي من خلال تتبع فضاءات وشخصيات دينية داخل تافيلالت، مراكش، سلا، الرباط ... عمل الحاخام المغربي على جمع أزيد من 40 ألف وثيقة تتضمن صورا، ورسائل، و شهادات باللغة العبرية والفرنسية والعربية، تؤرخ لدور سلاطين المغرب في توفير الحماية لليهود، ونشر فكر السلام والتعايش.

تجدر الإشارة أن فعاليات احياء ذكرى المحرقة النازية، التي أودت بملايين اليهود ، انطلقت أمس بمتحف"ياد فاشيم" المركز العالمي التوثيقي والبحثي لتخليد ذكرى الهولوكوست، وتستمر اليوم من خلال اطلاق صافرات الحداد صباحا باسرائيل، مع الوقوف دقيقتي صمت في كل المدن، يليها وضع اكاليل الزهور في النصب التذكاري لتمرد "معسكر الابادة وارسو" في متحف "ياد فاشيم" في مدينة القدس، وتكريما للراحلين، ستتم قراءة أسماء ضحايا المحرقة.

أما مؤسسة "ياد فاشيم"، فتختار منذ سنة 1963 تكريم القلة التي ساهمت في توفير حماية لليهود حين اختار البعض الحياد، عبر وسام "أنصار الشعب اليهودي" ، وذلك من خلال لجنة يترأسها قاضٍ في المحكمة العليا ، ويتم كل عام منح أولئك الذين تقرر تكريمهم ميدالية وشهادة تقدير إلى جانب تخليد أسمائهم في "جبل الذكرى" المقام داخل مقر مؤسسة (ياد فاشيم) في القدس.

تعليقات الزوّار (0)