المحكمة الدستورية تقر بدستورية القاسم الانتخابي.. تقدير القواعد يعود لسلطة المشرع

الجمعة 9 أبريل 2021
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

أقرت المحكمة الدستورية اليوم الجمعة 09 ابريل بدستورية المادتين 92 (الفقرة الثانية) و139 (الفقرة الثانية) اللتين تنصان على توزيع المقاعد بين اللوائح بواسطة قاسم انتخابي يستخرج عن طريق قسمة عدد المصوتين في الدائرة الانتخابية المعنية على عدد المقاعد المراد شغلها،على أن توزع المقاعد الباقية حسب قاعدة أكبر البقايا، مشيرة أن الأمر ليس فيه ما يخالف الدستور، إذ لا يمس بحرية ونزاهة الاقتراع وشفافيته، ولا بدور الانتخابات المعتبرة أساس مشروعية التمثيل الديمقراطي، كما هو مقرر، على التوالي، في الفصلين 2 و11 من الدستور.

وكشف قرار المحكمة أن المشرع اختاربخصوص انتخاب أعضاء مجالس الجماعات الترابية، اعتماد قاعدة القاسم الانتخابي المستخرج عن طريق قسمة "عدد المصوتين"، في الدائرة الانتخابية، المعنية على عدد المقاعد المراد شغلها، مضيفا أن الدستو وضع قواعد عامة تهم كفالة انتخاب المؤسسات التمثيلية في كليتها (الفصلان 2 و11)، وخص المشرع، وفق سلطته التقديرية، بتحديد الأنظمة الانتخابية للمؤسسات التمثيلية (الفصلان 62 و146)؛ وذلك على أساس، التمايز والاختلاف القائم بينها من حيث طبيعتها ومكانتها والصلاحيات الدستورية المخولة لها.

وأوضح القرارأن الدستور لا يتضمن أي حكم يتعلق بالنظام الانتخابي، بصفة عامة، ولا أي مبدإ يراعى في الاختيارات التشريعية المتعلقة بنمط الاقتراع، وطريقة احتساب القاسم الانتخابي، والقاعدة المعتمدة لتوزيع المقاعد على اللوائح المترشحة التي لم يبلغ عدد الأصوات التي حصلت عليها سقف القاسم الانتخابي، وتحديد نسبة معينة من الأصوات التي يتعين على لوائح الترشيح الحصول عليها للمشاركة في عملية توزيع المقاعد ... مضيفا أن العمليات المرتبطة بفرز الاصوات وتوزيع عدد المقاعد المراد شغلها، تبقى عمليات قائمة الذات ولاحقة على التصويت، وأن تقدير هذه القواعد يعود لسلطة المشرع، ولعمل الملاءمة بين الاختيارات الممكنة، شريطة التقيد في ذلك بالضوابط المقررة لضمان حرية ونزاهة وشفافية الانتخابات، المنصوص عليها في الفصلين 2 و11 من الدستور

تعليقات الزوّار (0)