فيما تؤكد الحكومة أن العلاقة مع المغرب وثيقة..خطط ستة وزراء اسبان لإجراء اتصالات مع نظرائهم المغاربة

الجمعة 16 أبريل 2021
عبد الكبير اخشيشن
0 تعليق

Ahdath.info

 

الصحافة الاسبانية تتناول من جديد العلاقة المغربية الاسبانية، اهتمام متزايد بتفاصيل كل جديد يهم هذه العلاقة التي يصفها الإعلام الإسباني بأنها تمر بمرحلة برود، فيما أكدت الحكومة الجمعة الماضي أن العلاقة مع المغرب لا تزال وثيقة للغاية وأن الاتصالات مستمرة على الرغم من عدم تحديد موعد للاجتماع رفيع المستوى الذي كان يجب تأجيله في دجنبر الماضي ، بسبب الوباء.

الحريدة الاسبانية ™اروبا سيى" نقلت أن مصادر دبلوماسية اسبانية  أكدت أن الاستعدادات للقمة مستمرة لكن الظروف الحالية لا تسمح بعقدها في الوقت الحالي ، ويرجع ذلك أساسًا إلى الوضع الصحي بسبب جائحة كورونا، وكذا لدخول سهر الصيام بالمغرب، منبهة إلى أن المغاربة  يؤكدون أن الرغبة هي أنه يمكن عقد القمة "في أقرب وقت ممكن ، بمجرد أن تسمح الظروف بذلك" ، على الرغم من أن الحكومة في الوقت الحالي تفضل عدم الحديث عن أي إطار زمني محدد.

سبق تحديد موعد لهذه القمة في 17 دجنبر ، لكن الحكومتين اتفقتا على تأجيله بسبب الظروف الصحية العالمية فيما كانت الحكومة الاسبانية تصر طوال هذه الأشهر على أن التأجيل ، الذي كان من المقرر مبدئيًا أن يكون لشهر فبراير أو مارس ، لم يكن بسبب أي ظروف أخرى ذات طبيعة سياسية ، بما في ذلك موقف النائب الثاني للرئيس آنذاك بابلو إغليسياس بشأن الصحراء. .

الجريدة الاسبانية أصافت نقلا عن وزارة الهارجية الاسبانية ، أن هذا النوع من القمة،  يستلزم مشاركة عدد كبير من الوزراء ، بالإضافة إلى رؤساء الحكومات ، وهو أمر غير ممكن في السياق الحالي للوباء ، من بين أمور أخرى أيضًا لأن المغرب قرر مؤخرًا تعليق الرحلات الجوية مع إسبانيا ، بعد أن شرعت سابقًا في إغلاق الحدود بحراً وبرا.

المصادر المذكورة التي تحدثت ل"أوروبا بريس' أكدت أن الاتصالات التحضيرية مستمرة،  وبالإضافة إلى الاتصالات التي أجرادتها قبل أسابيع قليلة وزيرة الخارجية أرانشا غونزاليس لايا ، من النقرر في الأيام والأسابيع المقبلة أن يتم تحديد وزراء آخرين من كلا البلدين للتباحث.

وبهذا المعنى ، يخطط وزير الصناعة والتجارة والسياحة ، رييس ماروتو ، للتحدث يوم الجمعة مع نظيره المغربي ، في حين سيفعل وزير النقل خوسيه لويز أوبالوس نفس الشيء الأربعاء المقبل.

وفي الأسبوع التالي ، هناك اتصالات متوقعة مع وزيرة التعليم ، إيزابيل سيلا ، والنائبة الرابعة للرئيس ووزيرة التحول البيئي ، تيريزا ريبيرا ، في 28 و 29 أبريل على التوالي.

تعليقات الزوّار (0)