عبد الوهاب رفيقي.. مسار طويل من التيه السلفي إلى رحاب الأنوار

السبت 24 أبريل 2021
(بقلم: مراد الخنشولي)
0 تعليق

AHDATH.INFO- (و.م.ع)

قبل أن يصبح الإنسان الذي هو عليه اليوم، تجس مواقفه ويلتمس رأيه، لم تخل حياة عبد الوهاب رفيقي من مطبات.

هو من أولئك الذين أسهمت التجربة السجنية في حفز رحلتهم على درب البحث عن الحقيقة، ومساءلة بنية الفكر.

من تيه دامس في مدارات السلفية التي لا تفسح مجالا للعقل، أصبح الدفاع عن إسلام الأنوار، وعن عقيدة مبنية على الاقتناع، ديدنه وأفقه.

لئن كان رفيقي اليوم ذلك الرجل الذي تحظى مواقفه وآراؤه بالإنصات، فذلك لأن مساعيه لنسف مقومات التطرف الديني وآراءه الحاسمة حول التدين والديمقراطية والعلمانية اكتست قوة الإقناع، أو على الأقل، أسهمت في إثارة النقاش.

والحال أن إعادة ترتيب منظومته الفكرية من خلال تحيين بعض مقولاتها والتخلص من أخرى، لم تتم دون عناء. هو، على حد قوله "عمل تطلب مني سنوات كاملة من القراءات والأبحاث والنقد الذاتي".

كان طوق نجاته أن كسر القوقعة التي وجد نفسه حبيسها، وانفتح على الآخر، وعلى نظام مختلف من التفكير والنظر إلى الأشياء. يستعيد الرجل الذي ظل يعتبر زمنا طويلا أحد كبار شيوخ السلفية كيف أنه نهل عميقا من معين شجاعته حتى يستطيع الإقدام على الخطوة الحاسمة، بدءا بالتشبع بفضائل النقد والعقل واعتماد مقاربة دينية وثقافية تتجاسر على القيام بمهمة الفرز في التراث الديني الإسلامي.

يقول عبد الوهاب رفيقي في حديثه لوكالة المغرب العربي للأنباء: "من موقع باحث عن الحقيقة، منخرط في تحليل وتفكر دائمين، وبفضل عوامل ذاتية وأخرى مرتبطة بالمحيط، تأتى لي بلورة رؤية للحياة والممارسة الدينية بآفاق أوسع وأكثر تسامحا". كان طريقا محفوفا بالأشواك، لكنه قاده إلى الخلاص والانبعاث.

أطلق عبد الوهاب صرخته الأولى ذات يوم من سنة 1974 بالدار البيضاء. كانت والدته تعمل بالخطوط الملكية المغربية. أبوه، الإطار في قطاع الصحة، كان متشبعا بالأفكار الوهابية. في هذا المناخ الذي طبعته نزعة تدينية قوية، فتح الطفل عينيه على السؤال الديني. يلخص المشهد قائلا: "طفولتي تشكلت في فضاء صارم متجذر في البيئة السلفية".

في سن السادسة عشرة، توجه عبد الوهاب إلى أفغانستان ملتحقا بوالده، أحمد، الذي سافر بغرض تقديم الدعم للمجاهدين متطوعا بخبرته في مجال التمريض. أمضى هناك ثلاثة أشهر وعاد إلى المغرب.

بعد حصوله على باكالوريا علمية عام 1993، وجهه محيطه العائلي إلى التخصص الجامعي في الفيزياء والكيمياء، قبل أن يلتحق بالديار السعودية من أجل تعميق معرفته الدينية ومتابعة دراسته في الشريعة بالجامعة الإسلامية للمدينة المنورة. كان شاهدا على تمزقات وانشقاقات مذهبية بين التيارات السلفية، ليقفل عائدا إلى المغرب بمجرد حصوله على الإجازة سنة 1998.

استقر بداية في الدار البيضاء، ثم حط الرجل، الذي بات يحمل لقب أبو حفص مع ميلاد طفله الأول، رحاله بفاس نهاية 2000، حيث سيتابع دراساته العليا لنيل شهادة الماستر. هنالك سيبدأ سهم عبد الوهاب في الصعود. فها هو يلقي دروسا في دار القرآن بحي بن سودة الشعبي، مستقطبا حشودا متنامية، منهم أنصار التيار الجهادي، وهو أمر يؤكد أنه كان أمرا غريبا على مبادئه.

في ماي 2002، تعرض أبو حفص للاعتقال إثر خطبة هاجم فيها الأنظمة العربية. أمضى ستة أشهر وراء القضبان. وفي مارس 2003، شهرين قبل هجمات 16 ماي بالدار البيضاء، اعتقل من جديد، ليدان في شتنبر من السنة ذاتها بالسجن ثلاثين عاما.

داخل زنزانته، سيباشر الرجل عملية تطهير فكري وعقدي ممحصا قناعاته الفقهية. بدأ ينأى بنفسه عن شيوخ السلفية تزامنا مع إعادة تنشيط روحه النقدية وانفتاحه على مشارب وتخصصات أخرى. جهد توجه بإجازة في القانون العام ودبلوم للدراسات الجامعية العامة في السوسيولوجيا.

يحكي كيف أن "التجربة السجنية كانت بالنسبة لي مناسبة للانعزال والتركيز والتفكر العميق في مختلف القضايا. من ثنايا هذه السنوات، اهتديت إلى مراجعات فكرية عميقة حملتني لاحقا على رفع لواء المعركة ضد كل أشكال التطرف".

في سنة 2009، أطلق رفيقي نداء "أنصفونا"، الذي عرض فيه مراجعاته التي انطوت على نبذ العنف والتكفير والعمليات العسكرية في البلدان الإسلامية وغير الإسلامية على السواء.

حلت لحظة الخلاص ذات يوم من فبراير 2012، حيث سيتم إطلاق سراحه مع الشيخين الكتاني والحدوشي، بفضل عفو ملكي.

في وقت ما، سيقرر عبد الوهاب، الذي بات يتحدث خطابا يغرد خارج السرب السلفي، خوض غمار السياسة بالانضمام إلى حزب النهضة والفضيلة قبل أن يتقدم مرشحا باسم الاستقلال عام 2016.

لكن تفرده سيسطع أكثر في باب الأفكار. بسلاسة في اللغة والتعبير، ونشاط مكثف على الشبكات الاجتماعية، ينبري أبو حفص داعيا إلى التحرر من ربقة الفكر الموروث وتحرير الدين من سطوة السياسة، وإعلاء حرية الآراء والقناعات واعتماد مقاربة دينية وثقافية تتصدى لايديولوجيا الحركة الجهادية وإطلاق ثورة من داخل النص الديني.

بالنسبة له، مناهضة الفكر الظلامي معركة طويلة النفس تستنفر جهدا مشتركا من قبل جميع مكونات الدولة والمجتمع. يشدد على "أننا عاجزون على محق هذه الأفكار الهدامة دون غرس قيم التعايش والتعددية والتنوع في البرامج التربوية، ودون إنتاج خطاب مضاد يوظف وسائط الإعلام الجديدة، دون إغفال الدور الهام للإنتاج الثقافي والفني في مواجهة خطاب الظلامية".

يتطلع هذا الباحث في الفكر الإسلامي، الساعي إلى نشر قيم الإسلام المعتدل والمتسامح ومكافحة التطرف والإرهاب، إلى تثمين تجربته الخاصة في المساهمة في تحفيز تغيير بعض الأفكار الظلامية في صفوف الشباب. ذلك أن هؤلاء يشكلون "قلب المجتمع وأمل الغد، ومن واجبنا جميعا إنقاذهم من الأفكار الظلامية ومساعدتهم على تفادي الوقوع في كمائن التطرف".

تعليقات الزوّار (0)