تنسيقية للدفاع عن مصالح أبناء المناطق الأصلية للقنب الهندي

الأحد 25 أبريل 2021
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

تزامنا مع النقاش الدائر حول مشروع قانون تقنين زارعة القنب الهندي (الكيف)، اختارت العديد من الفعاليات بمنطقة كتامة المشهورة بإنتاج هذه النبتة، تأسيس تنسيقية للمناطق الأصلية للكيف، من أجل توحيد الأطراف الراغبة في فتح نقاش مع المؤسسات الحكومية للوقوف على تفاصيل هذا الملف خاصة في شقه المرتبط بالمزارعين البسطاء الذين عانوا الويلات منذ عقود بسبب هذه النبتة التي تدر الملايين على غيرهم.

ودعت التنسيقية التي تضم مزارعين وفاعلين جمعويين من إقليمي الحسيمة وشفشاون، إلى العفو الشامل عن المزارعين ورد الاعتبار بقوة القانون لمزارعي الكيف المتابعين بعقوبات زجرية، ومحو السجل العدلي من هذه العقوبات ومنح هذه الفئة حسن السيرة، إلى جانب تصفية مشاكل الوعاء العقاري مع المياه والغابات والتحفيظ الجماعي والمجاني للأملاك القروية الواقعة في المناطق الأصلية لزراعة الكيف وخلق محميات طبيعية ومنتزهات للسياحة الجبلية والقروية.

وطالبت التنسيقية بإحداث مقر الوكالة بجهة الشمال بدل الرباط وفتح مكاتب تمثيلية في مقر الجماعات بالمناطق التاريخية، مع تعزيز دور التعاونيات بالمنطقة كشريك فعلي ومحوري في الورش عبر إعطائها اختصاصات المشاركة في التحويل والتثمين، إلى جانب إحداث مراكز التكوين والإرشاد المهني للفلاحين والشباب ودعم التشغيل بفتح مراكز للمباريات الوظيفية بالمنطقة، وإنشاء مراكز معالجة المدمنين على المخدرات، ومواكبة وتأهيل المدمنين من أجل إنقاذ أسر وأبناء وزوجات تضيع بدون معيل.

وبعد عقود من الوصم الاجتماعي الذي لحق المنطقة بسبب زراعة نبتة الكيف، دعت التنسيقية إلى تحسين صورتها ورفع  الحيف والتمييز عنها عبر برامج ثقافية، مع إعطاء تحفيزات ضريبية لتسهيل عملية الاستثمار في المنطقة في الفلاحة والسياحة.

تعليقات الزوّار (0)