انتقادات لمسلسلات مصرية في رمضان بسبب الانتهاكات ضد المرأة

الأحد 2 ماي 2021
متابعة
0 تعليق

Ahdath.info

قال موقع Al-Monitor الأمريكي، في تقرير نشره السبت، إن العنف والضرب والابتزاز والاغتصاب هي السمات الأساسية للأعمال الدرامية في شهر رمضان، وذلك وفقاً للمجلس القومي للمرأة، التابع للحكومة المصرية.

وقالت سوزان القليني، عضوة المجلس ومُقرِّرة لجنته الإعلامية، إن مشاهد الضرب يمكن أن تؤدِّي إلى محاكاة العنف، وأن تُصوَّر النساء على أنهنَّ ضعيفات يتعرَّضن لسوء المعاملة على الدوام. وقالت إن هذه الصورة لا تتماشى مع الإنجازات السياسية والاقتصادية والاجتماعية الأخيرة للمرأة المصرية.

القليني قالت إنه "في حين أنه خطوةٌ إيجابية تسليط الضوء على هذه القضية التي تعيق تقدُّم وتطوُّر المجتمع- في إشارة إلى قضايا الضرب- فإنّ عرض مشاهد تتضمَّن عنفاً ضد المرأة يضرُّ بالقضية أكثر مِمَّا يخدمها".  وأضافت: "هذا ينتهك أخلاقيات شؤون المرأة التي أصدرتها لجنة الإعلام بالمجلس والتي تسعى وتشجِّع على تقديم صور حقيقية وغير نمطية للمرأة المصرية في أسرتها ومجتمعها".

وطالبت القليني جميع العاملين في مجال الدراما المصرية بعدم تضمين مشاهد للعنف يمكن التمليح إليها، مؤكِّدةً أن كلَّ فردٍ عليه مسؤولية اجتماعية لتمكين المرأة.

من ناحية أخرى قالت النائبة البرلمانية ميساء عطوة، إنه بينما تحاول بعض المسلسلات الرمضانية هذا العام أن يكون لها تأثيرٌ إيجابي، فإن العديد من الأعمال الدرامية تتضمَّن مشاهد عنفٍ ضد المرأة.

وقالت عطوة في حديثها على الهاتف مع موقع Al-Monitor الأمريكي: "رغم أهمية تسليط الضوء على هذه القضايا لمكافحتها واجتثاثها، وهي التي تعرقل تطوُّر المجتمع، تزيد هذه المشاهد من معاناة المرأة". وأضافت أن "هذه المشاهد لا تعكس حقيقة واقع المرأة في ظلِّ حكم الرئيس عبدالفتاح السيسي، الذي بذل الكثير، من أجل ضمان حقوق المرأة وتمكينها بمختلف المجالات".

عطوة أشارت كذلك إلى أن العنف ضد المرأة بجميع أشكاله قضيةٌ لها تاريخ طويل للغاية. وقالت إن الدولة المصرية تعمل على محاربة المشكلة، التي تقع على كاهل كلِّ المصريين، لوضع حدٍّ لجميع أشكال العنف والانتهاكات.

تعليقات الزوّار (0)