"الهاكا" تقمع أصحاب "الحسبة الفنية": التمثيل ليس قذفا ولا إساءة

الأحد 2 ماي 2021
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

بعد تلقيه لعدد من الشكايات المرتبطة بالأعمال الكوميدية الرمضانية التي اعتبرها المشتكون إساءة لبعض المهن، فيما يشبه قضايا الحسبة التي ألف بعض المحامين المصريين الأغبياء رفعها على الأعمال الفنية في بلادهم أوضح المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري، أن التمثيل النقدي لمهنة معينة في عمل فني لا يشكل قذفا، كما هو معرف قانونا، ولا قصد إساءة، بل هو مرتبط بحق صاحب العمل في اعتماد اختيارات فنية معينة، كما أن المطالبة بتوظيف الأعمال التخييلية لشخصيات/نماذج تجسد حصرا الاستقامة والنزاهة في تقمصها لأدوار منتسبة لمهن معنية، ليس مسا بحرية الإبداع فحسب، بل أيضا تجاهلا لدور ومسؤولية الإعلام، لا سيما العمومي، في ممارسة النقد الاجتماعي ومعالجة بعض السلوكيات والظواهر المستهجنة.

وأكد بلاغ "الهاكا" الصادر عقب اجتماعه بتاريخ 27، أن حرية الإبداع الفني كما هي مضمونة دستوريا، لا سيما في الأعمال التخييلية، جزء لا يتجزأ من حرية الاتصال السمعي البصري كما كرسها القانون رقم 77.03 المتعلق بالاتصال السمعي البصري والقانون رقم 11.15 المتعلق بإعادة تنظيم الهيأة العليا؛ إذ لا يمكن للعمل التخييلي أن يحقق وجوده ويكتسب قيمته دون حرية في كتابة السينايو، وفي تشخيص الوضعيات والمواقف، وفي تحديد الأدوار وتمثل الشخصيات، خصوصا عندما يتعلق الأمر بعمل هزلي أو فكاهي.

وفي رده على مطالبة بعض هذه الشكايات "الهاكا" بإعمال الرقابة القبلية تجاه الأعمال التخييلية أو بالتدخل البعدي لوقف بثها، قال المجلس إن ذلك يحيل على تمثل غير دقيق لمفهوم تقنين المضامين الإعلامية وللانتداب المؤسسي للهيأة العليا للاتصال السمعي البصري، مؤكدا أنه مؤتمن على السهر على احترام حرية الابداع والحقوق  الإنسانية الأساسية، على غرار عدم المس بالكرامة الإنسانية، واحترام مبدأ قرينة البراءة، وعدم التحريض على العنصرية أو الكراهية أو العنف، وعدم التمييز ضد المرأة أو الحط من كرامتها، وعدم تعريض الطفل والجمهور الناشئ لمضامين تنطوي على مخاطر جسدية، نفسية أو ذهنية، وعدم التحريض على سلوكات مضرة بالصحة وبسلامة الأشخاص.

تعليقات الزوّار (0)