حوار..زعزوع: المساهمة المهنية الموحدة لاتعني ضريبة جديدة وهذه أهدافها الاجتماعية

أحدث دخول المساهمة المهنية الموحدة حيز التنفيذ منذ شهر يناير الماضي الكثير من الجدل, حيث انبرت العديد من الأصوات المهنية معارضة لهذا الإجراء تحت عدة مبررات ليست أقلها أن هذه المساهمة تمثل عبئا إضافيا. لكن عكس ذلك يؤكد خالد زعزوع المدير العام بالنيابة لمديرية الضرائب في هذا الحوار, أن الأمر ليس بضريبة جديدة، بقدر ما هي مساهمة تهدف إلى إرساء نظام ضريبي مبسط يسمح للخاضعين سابقا للنظام الجزافي من أداء ضريبة واحدة تشتمل على شقين. شق جبائي وشق اجتماعي.

الأربعاء 12 ماي 2021
أحمد بلحميدي
0 تعليق

AHDATH.INFO

 دخلت المساهمة المهنية الموحدة حيز التفعيل منذ يناير الماضي كما نص عليه أنداك قانون المالية. هل يتعلق الأمر بضريبة جديدة؟ من هي الفئات المستهدفة؟

لتسليط الضوء على ماهي المساهمة المهنية الموحدة لابد من الرجوع إلى التوصيات التي انبثقت عن المناظرة الوطنية للجبايات المنعقدة في ماي 2019 والتي كان من بين توصياتها الهامة، تجميع الضرائب المترتبة على صغار التجار في ضريبة واحدة وتبسيط قواعد وعائها واستخلاصها.لذا فإن المساهمة المهنية الموحدة لا تعني ضريبة جديدة المراد من إنشائها الزيادة في العبء الضريبي. بل هي مساهمة تهدف إلى إرساء نظام ضريبي مبسط يسمح للخاضعين سابقا للنظام الجزافي من أداء ضريبة واحدة تشتمل على شقين هناك  الشق الجبائي الذي يعوض جميع الضرائب والرسوم الخاصة المرتبطة بالنشاط المهني  من قبيل الضريبة على الدخل والرسم المهني والرسم على الخدمات الجماعية, ثم هناك الشق الثاني هو واجب تكميلي مرصد للتأمين الصحي الإجباري الأساسي عن المرض. وأما بالنسبة للفئات  المستهدفة فتتكون من الملزمين المحددة دخولهم المهنية وفق نظام الربح الجزافي والمقاولين الذاتيين قبل دخول مقتضيات قانون المالية لسنة 2021 حيز التنفيذ.

كيف تقيمون تفاعل المهنيين لحدود الساعة مع هذه المساهمة؟

من خلال دراسة تفاعل المهنيين يمكن الحديث عن ثلاث مراحل.المرحلة الأولى اتسمت بوثيرة عادية بالنسبة لعدد المنخرطين. فقد كانت الجهود كلهامنصبة على توضيح مضمون المساهمة المهنية الموحدة وتكثيف حملات التواصل وتوضيح العلاقة بين إدارة الضرائب والصندوق الضمان الاجتماعي فيما يخص تنزيل التغطية الصحية, فيما المرحلة الثانية عرفت استجابة واسعة من طرف المهنيين ازدادت وتيرتها بعد استيعاب المضمون الاجتماعي للمساهمة المهنية الموحدة المتعلق بالتغطية الصحية والشروحات التي قدمها صندوق الضمان الاجتماعي وشروعه كذلك في الإجراءات الأولية للتسجيل.وفي المرحلة الراهنة تنصب الجهود على مواكبة المهنيين الذين يعانون من صعوبات مالية ومعالجة الحالات الخاصة كتلك المتعلقة بالاستغلال المشترك أو التسيير الحر.

انبرت العديد من الأصوات معارضة لهذا الاجراء. هل ترون توجسات المهنيين مبررة؟

اتضح من خلال التحريات والدراسات الميدانية والتتبع اليومي لاستقراء ردود الأفعال أن هناك فئتان من الأصوات. تلك التي كانت تعبر عن توجسات مبررة صادرة عن هيئات وجمعيات مهنية تفاعلت بإيجابية وروح عالية من الجدية والمسؤولية بعيدا عن المزايدات والمغالطات اعتمدت أسلوب التواصل البناء من أجل الاستيضاح وطلب التنوير. وقد تبين من خلال التواصل معها وطنيا وجهويا أن ما تسعى إليه هو الاستفادة من التغطية الصحية مع مراعاة الظروف المادية والقدرة على المساهمة بالنسبة لمنتسبيها.أما بعض الأصوات الأخرى، فليس هناك ما يبررها حيث أثارت نقاشات جانبية سرعان ما تبين أنها تخضع لاعتبارات غير موضوعية لا تصب في مصلحة صغار التجار والحرفيين الذين ظلوا ينتظرون مشروع التغطية الصحية لعشرات السنين.

لكن هناك العديد من المهنيين يتساءلون ألم يكن أحرى تأجيل تفعيل هذا الإجراء إلى ما بعد الجائحة، لاسيما أن هناك من أوقف نشاطه بسبب هذه الظرفية الاستثنائية؟

لا أحد يمكن أن ينكر تداعيات الجائحة على بعض الأنشطة المهنية. لكن بالمقابل لا يمكن إرجاء التغطية الصحية التي سطرت التوجيهات الملكية السامية البرنامج الزمني لتنزيلها كورش اجتماعي استراتيجي.فبعد الاختلالات التي أبانت عنها الجائحة على مستوى الرعاية الصحية، كان من الواجب الشروع في اتخاذ الإجراءات اللازمة لبلوغ هذا الهدف الاجتماعي النبيل مع اتخاذ التدابير الضرورية لمواكبة المهنيين المتضررين. وفي هذا الشأن لابد من الإشارة إلى تقديم جميع التسهيلات بما فيها معالجة الإشكالات المرتبطة ببعض أصناف التجارة التي عرفت بعض الركود. وقد تم في هذا الشأن تطبيق التخفيض الضريبي للعديد من الحالات التي تقدم أصحابها بطلب إعادة النظر في مبلغ الضريبة كي يتماشى مع مستوى النشاط خلال سنة 2020.

ماهي الإجراءات التي اتخذتها مديرية الضرائب لإنجاح هذا الورش؟

كل نظام جديد يتطلب اتخاذ إجراءات تمهيدية وتدابير مصاحبة وأخرى مستقبلية.وفي هذا السياق لابد من التذكير بأن المساهمة المهنية الموحدة هي مشروع تمت بلورته في إطار مقاربة تشاركية مع الوزارة الوصية على التجارة من جهة ومع الهيئات المهنية الأكثر تمثيلية.أما فيما يخص التدابير المواكبة لتنزيل ورش التغطية الصحية فيمكن الإشارة على الخصوص إلى عدم تطبيق الجزاءات خلال هذه الفترة  الانتقالية على اعتبار أنه يهم مشروعا اجتماعيا يتزامن مع مرحلة تتسم بالنسبة لبعض المهنيين بنوع من الركود الاقتصادي وبعض الصعوبات المالية. فلا يجب أن ننسى أن الهدف الأسمى من إحداث المساهمة المهنية الموحدة هو توفير الرعاية الصحية.وعليه فإن الإدارة الجبائية تستجيب لطلبات الاستفادة من الإبراء من تطبيق الزيادات والغرامات الناتجة عن التأخير في إيداع التصريح طبقا لمقتضيات المادة 236-2 من المدونة العامة للضرائب.كما يتم تكثيف الحملات التواصلية من طرف المديرية العامة للضرائب وصندوق الضمان الاجتماعي المعني بالدرجة الأولى بالتغطية الصحية وكذا التمثيليات المحلية للمهنيين والتجار وتنظيم لقاءات إعلامية مع مجموعة من المنابر الصحفية الوطنية المرئية والمسموعة والمكتوبة إضافة إلى عرض فيديوهات توعوية مبسطة على مستوى منصات التواصل الاجتماعي.وسيتم مستقبلا كذلك التفاعل بإيجابية مع المقترحات التي تروم تجويد نظام المساهمة المهنية الموحدة في إطار مقاربة تشاركية على ضوء حصيلة دراسة تقييمية لهذا النظام.

إقرار مساهمة مهنية موحدة كان نتائج توصيات المناظرة الأخيرة حول الجبايات. ماذا عن التوصيات الأخرى؟ هل يمكن أن ننتظر مبادرات من هذا القبيل خلال السنة المقبلة؟

لقد وضعت المناظرة الوطنية حول الجبايات سنة 2019 من خلال المشاورات مع جميع الفاعلين المعنيين، الخطوط العريضة للإصلاح الجبائي وتمت على أساسها بلورة التوصيات التي تم بشأنها صياغة مشروع القانون الإطار.وكما كان الشِأن بالنسبة للمساهمة المهنية الموحدة، سيتم تنزيل هذا الإصلاح بشكل تدريجي أخذا بعين الاعتبار الأولويات التي تستجيب لمتطلبات المرحلة الراهنة المرتبطة بتداعيات الجائحة وآفاق الإقلاع الاقتصادي.

 

*خالد زعزوع المدير العام بالنيابة للمديرية العامة للضرائب

 

تعليقات الزوّار (0)