حوار.. مدير عام ريلمي: نطمح إلى تزويد المغاربة بهواتف الجيل الخامس قبل الفاعلين الرئيسيين

مرت حتى الآن سنة ونصف على ولوج "ريلمي", الشركة الفاعلة في إنتاج الهواتف الذكية بالمغرب, لكنها تطمح إلى تزويد المغاربة بالجيل الخامس للهواتف قبل الفاعلين الرئيسيية,حسبما يؤكد دونغ ليو مدير الفرع المغربي للمجموعة الصينية بالمغرب في هذا الحوار.

الأربعاء 12 ماي 2021
أحمد بلحميدي
0 تعليق

AHDATH.INFO

تتواجدون بالسوق المغربية منذ حوالي سنتين، هل سارت الأمور كما كان مخططا لها؟

نعم، نحن حاضرون بالسوق المغربية منذ سنة ونصف، لقد احتفلنا بعيد ميلادنا الأول في شهر دجنبر المنصرم، لكن الوقت يمر بسرعة قياسية.كان التحدي الأول لدينا هو أن نفرض أنفسنا في السوق وسط منافسة شرسة، من أجل التعريف بعلامتنا التجارية وتوسيع اختيار المستهلك المغربي. لقد كانا مقيدين أيضا بالظرفية الدولية التي تعيش وباء على المستوي العالمي والذي لم تشهد له أجيالنا مثيلا أبدا، ما دفعنا إلى تكييف وتعديل مجموع من الاستراتيجيات التي انطلقنا بها.لكن، كانت لنا الثقة الكاملة في جودة منتجاتنا والوعود التي أطلقناها فيما يتعلق بالسعر والتنوع وبالأداء كذلك.لقد تمكنا من كسب عدد كبير من المستهلكين المغاربة، ما جعلنا نحطم أرقاما قياسية في المبيعات بفضل مجموعة من المنتوجات منذ إطلاقها، والتي كان آخرها منتوج السلسلة السابعة من "ريلمي"، الذي نفد من مخزون شركائنا المشتغلين في التجارة الإلكترونية في أقل من شهر. وإلى حدود الساعة، أطلقنا أكثر من عشرة منتوجات بالسوق خلال سنة واحدة. وهي منتوجات جد مبتكرة للشباب في جميع أنحاء العالم. توفر لهم كل ما ينتظرون من جودة وأناقة في هواتفنا الذكية. كما حافظنا في الوقت نفسه على نمو قوية للغاية خلال سنة 2020، علاوة على ذلك تمكنا من تجاوز سقف 70 مليون مستعمل لهواتفنا الذكية في العالم في غضون الشهرين الأولين من سنة 2021 فقط.

كيف لمستم تفاعل الزبناء المغاربة مع هواتفكم؟

كعلامة تجارية تستهدف الشباب، عملنا على تكييف إستراتيجيتنا بشكل شامل لبلوغ هدفنا الأساسي، والمتمثل في إرضاء الشباب المغربي، من خلال البحث والتطوير المستمر لتكون علامتنا التجارية ومنتجاتنا قادرة على تلبية احتياجاته.نعتبر أن الهاتف الذكي هو العمود الفقري لخبرتنا، كما نعمل على تطوير العديد من منتجات AIoT والمنتجات الذكية، مثل مكبرات الصوت والسماعات والساعات وأجهزة التلفزيون والإضاءة الذكية من أجل خلق حياة تكنولوجية 3 في 1 لتبسيط تجربة "شخصية، في المنزل وأثناء السفر"، بالنسبة لنا هذا الجيل يضع التجربة في قلب حياته اليومية ويطمح في جعلها أسهل، ونحن هنا لنقدم له قيمة مضافة حقيقية. كما وضعت "ريلمي" سنة 2021، استراتيجية ثنائية الاتجاه "الهاتف الذكي + AIoT". مكنتها من تحقيق الأهداف المحددة لها في هذه المبادرة، رغم البيئة الاقتصادية الصعبة, فيما أطلقنا  أزيد من 50 منتوج AIoT سنة 2020 وأكثر من 100 خلال 2021 في السوق المغربية، نحن مستمرون في هاته الإستراتيجية التي أثبتت نجاعتها، حيث تم استقبالنا في السوق بشكل جيد للغاية، وسنواصل عملنا من أجل تعزيز قربنا من الزبناء المغاربة الشباب. بالإضافة إلى ذلك، منذ الربع الأول من سنة 2021، "ريلمي"هي أول علامة تجارية تكنولوجية، تتموقع في مجال الألعاب الإلكترونية، حيث نظمت أول مسابقة وطنية, فيما تعتبر "ريلمي" العلامة التجارية الأولى التي تقدم ثقافة آخر الصيحات في الصناعة التكنولوجيا، وتشجع الشباب عبر شعارها "Dare to Leap" من خلال المنتوجات والتظاهرات، وكذا خلق نمط حياة ذكية ومبتكرة للشباب في جميع أنحاء العالم، كألعاب الفيديو التي أطلقت سنة 2021.

 تستهدفون أساسا الشباب. هل تعتبرون أن الأسعار التي تسوق بها منتجاتكم تتضمن تنافسية مقارنة بغيركم من الفاعلين في مجال بيع الهواتف بالسوق المغربية؟

إن الهدف الرئيسي لـ"ريلمي" هو التموقع كعلامة تجارية تقدم منتجات خاصة بالشباب المغاربة، من خلال إطلاق منتجات مبتكرة وجديدة تجمع بين التصميم المتطور والأداء العالي وطبعا بثمن مناسب، وهي سياسة من من شأنها إعادة تعريف السوق وخلق "علاقة حب تجارية" مع تلك الفئة التي نستهدفها من خلال التظاهرات والشراكات.نحن نبيع منتجاتنا على الأنترنت بشكل أساسي، ما يسمح دائما من السيطرة على الأسعار النهائية. حيث نواصل التركيز على البحث والتطوير والتصميم، وليس على التسويق أو المجالات الأخرى. لذلك نحن حريصون على التحكم في التكاليف الإضافية بحيث لا تتم معاقبة المستهلك في السعر النهائي للمنتوج. كما نريد كذلك الاستمرار في تعميق تطوير منظومة كاملة للذكاء الصناعي للأشياء (AIoT)، مع مواصلة تطويرها لإنشاء سلسلة قيمة متصلة وفعالة بالكامل، بغرض تغطية سيناريوهات حياة أكثر ذكاء لتصبح علامة تجارية رائدة لـAIoT في الأسواق العالمية الرئيسية. ولكن للاستمرار كذلك في تطبيق تكنولوجيات أول تصميم بسلسلة ثمن بأقل كلفة، مع تعميم أحدث التقنيات، وجعل التكنولوجيا أقرب إلى الزبناء. و على الرغم من وجود مجموعة من المنافسين في هذه الصناعة بالمغرب، إلا أننا نفضل التركيز على أنفسنا، وعلى كيفية تقديم تجربة كبيرة للمستهلكين المغاربة الشباب من الهواتف الذكية والعالية التقنية. نحن نتنافس كل يوم لمواصلة تطورنا لنصبح العلامة التجارية الأكثر انتشارا للهاتف المحمول في هذا القطاع بأسعار معقولة تتكيف مع القدرة الشرائية للشباب.

على ماذا تراهنون في السوق المغربية؟

إطلاق هواتف ذكية من الجيل الخامس قبل الفاعلين الرئيسيين في السوق، مما سيوفر للمستخدمين تجربة عملية للجيل الخامس وتقليل تكلفة استبدال الهواتف الذكية في المستقبل. وكفاعل في الابتكار فنحن نتحدث فقط على المدى القصير أو المتوسط. سنواصل بالطبع مواصلة تعزيز مجموعة منتجاتنا لتقديم أفضل الابتكارات دائما، وسنطرحقريبا جدا سنطرح في السوق المغربي سلسلة جديدة ينتظرها محبي علامة ريلمي بفارغ الصبر.

 

تعليقات الزوّار (0)