الرباط .. لقاء وطني حول الإستراتيجية الوطنية للحماية الاجتماعية

الخميس 27 ماي 2021
سعـد دالـيا
0 تعليق

Ahdath.info

 
بدعوة من الجمعية المغربية للتضامن والتنمية يحتضن صباح يومه الخميس 27 ماي 2021 فندق ميركيور ــ حسان بمدينة الرباط اللقاء الوطني موضوعه " الإستراتيجية الوطنية للحماية الاجتماعية بين التوصية 202 وأرضيات الحماية الاجتماعية ، ما هي آفاق التنفيذ؟ "، اللقاء الوطني مخصص لأنجع التدابير والتسيير لمنظمات المجتمع المدني المسؤولة عن مؤسسات الحماية الاجتماعية من القاعدة الوطنية للحماية الاجتماعية ممن أجل تقديم خدمات عالية الجودة لصالح الأشخاص في المواقف الصعبة.
المسؤولة الجمعية المغربية للتضامن والتنمية " كريمة التويمي بنجلون " أوضحت في تصريح إعلامي أن السياق العام لانعقاد اللقاء الوطني اليوم هو أن مسألة تعميم الحماية الاجتماعية في المغرب أصبحت في قلب اهتمامات السياسات العامة الوطنية والإصلاحات الجارية، ومن ناحية أخرى بروز الأزمة الصحية المرتبطة بجائحة فيروس كورونا المستجد كشف عن أوجه القصور في نظام الحماية الاجتماعية المغربي، والتي أثرت بشكل خاص على الأشخاص الذين هم في وضع محفوف بالمخاطر، وخاصة العاملين في القطاع غير الرسمي والأسر وذوي الدخل المنخفض وكبار السن.
ويأتي انعقاد اللقاء الوطني حول الإستراتيجية الوطنية للحماية الاجتماعية قصد معالجة أسباب الأزمة الاجتماعية ومواجهتها عبر تسريع وتيرة العمل على تعميم الحماية الاجتماعية، قصد تحسين تأثيرها المباشر على المواطنين لدعم القوة الشرائية للأسر القادرة للحد من الفقر والضعف، والذي يتطلب تنفيذ هذا المشروع الاجتماعي وفق إصلاحات تشريعية، في مقدمتها اعتماد القانون الإطاري الجديد رقم 09.21 الذي يهدف إلى تعميم التغطية الطبية وتعميم الوصول إلى العلاوات الأسرية والمعاشات التقاعدية والتعويضات عن فقدان العمل، وتطوير نصوص جديدة خارج القانون 09-21 ، وتعديل مجموعة من النصوص التشريعية والتنظيمية الحالية، ولا سيما الترسانة القانونية لنظام CNSS وإطلاق مجموعة إصلاحات هيكلية تتعلق بتحديث النظام الصحي وإصلاح نظام التعويضات ، وكذلك تطوير أساليب إدارة هيئات الضمان الاجتماعي بهدف إنشاء هيئة موحدة للتنسيق والإشراف على أنظمة الحماية الاجتماعية.
تؤكد " كريمة التويمي بنجلون " المسؤولة بالجمعية AMSED أن المغرب التزم بتوصية منظمة العمل الدولية 202 بالجمعية العامة للأمم المتحدة في يونيو 2012 بشأن أسس الحماية الاجتماعية الشاملة ، ومصادقته على الاتفاقية رقم 102 بشأن الضمان الاجتماعي في يونيو 2019، إلا أن تطبيق مقتضيات التوصية 202 يطرح إشكالية بضرورة توفير مساحة لأصحاب المصلحة المتعددين للمناقشة والنقاش حول تطبيق أحكام التوصية المذكورة، وتعريف وإنشاء نظام وطني كوثيقة مرجعية لأسس الحماية الاجتماعية في المغرب.
ويهدف اللقاء الوطني الأول تنظمه جمعية AMSED ضمن مشروع "إدارة أفضل لمنظمات المجتمع المدني المسؤولة عن مؤسسات الحماية الاجتماعية وفقًا لأسس الحماية الاجتماعية للخدمات عالية الجودة لصالح الأشخاص في المواقف الصعبة" وهو ممول من الاتحاد الأوروبي للإجابة على مجموعة أسئلة وهي :
ــ ما هي المحاور الرئيسية للإستراتيجية الوطنية للحماية الاجتماعية؟
ــ ما هي الميزات الجديدة للقانون الإطاري رقم 09.21 بشأن الحماية الاجتماعية؟
ــ هل هذه الإصلاحات الجارية كافية لضمان الحق في الحصول على خدمات أساسية جيدة لكل شخص؟
في وضع ضعيف كما هو موصوف في الدستور؟ ما هي الإجراءات المصاحبة وشروط تنفيذ هذه الإستراتيجية؟
ــ ما هو دور مؤسسات الحماية الاجتماعية في تنفيذ هذه الإستراتيجية ، باعتبارها هياكل تساهم في تلبية الاحتياجات الحقيقية للسكان في حالات الضعف؟
ــ هل تسمح هذه الإصلاحات للمغرب بأن يكون له أرضية حماية اجتماعية وطنية خاصة به وفقا لمبادئ توصية منظمة العمل الدولية 202؟
وأوضحت ورقة الجمعية المقدمة للاجتماع الوطني أن مواضيع النقاش هي مرتبطة بأهداف المساهمة في النقاش الوطني حول إجراءات تعميم الحماية الاجتماعية في المغرب، وفهم أفضل للإستراتيجية الوطنية الجديدة للحماية الاجتماعية والقانون الإطاري الجديد رقم 09.21 بشأن الحماية الاجتماعية ، ومناقشة مدى توافق هذه الإستراتيجية مع أحكام الاتفاقية 102 والتوصية 202 لمنظمة العمل الدولية والمادة 31 من الدستور المغربي ، وتحديد الأدوار الممكن أن تلعبها مؤسسات الحماية الاجتماعية في إطار هذه الإستراتيجية، باعتبار هذه الأهداف هي هياكل تساهم في تلبية الاحتياجات الحقيقية للسكان في المواقف الضعيفة.
الجهات الفاعلة المشاركة في اللقاء الوطني :
• المؤسسات العامة المشاركة في تنفيذ الإستراتيجية الوطنية :
ــ وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة
ــ وزارة الصحة
ــ الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي
ــ وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة
• المنظمات غير الحكومية الدولية :
ــ منظمة العمل الدولية
ــ منظمة الصحة العالمية
ــ الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا
• مؤسسات الحماية الاجتماعية
• المجتمع المدني

 

تعليقات الزوّار (0)