بتمويل من تجمع بنكي..مصنع لإنتاج لقاح كورونا سيرى النور قريبا بطنجة

الجمعة 11 يونيو 2021
أحمد بلحميدي
0 تعليق

AHDATH.INFO

بعد النجازات التي يحققها المغرب على درب تمنيع المغاربة ضد جائحة كورونا,( وبشهادة دولية", من المرتقب أن تشرع المملكة قريبا  في تصنيع اللقاحات المضادة لكورنا.

الخبر أكده البروفيسور مولاي مصطفى الناجي, مدير مختبرات الفيروسات, بجامعة الحسن الثاني, مشيرا إلى المغرب, سيتمكن من تحقيق اكتفائه الذاتي, بل وجعل اللقاح في متناول الجميع,لاسيما بالقارة الإفريقية.

يأتي ذلك في الوقت الذي تبنى المغرب، حتى قبل تسجيل أول حالة مصابة لكوفيد 19 في الثالث من مارس 2020، خطة استباقية لمكافحة الوباء, حيث قامت  المملكة  في غشت المنصرم بالتوقيع  مع المجموعة الوطنية الصينية للتكنولوجيا الحيوية المنضوية تحت سينوفارم اتفاقيتي تعاون بشأن اللقاح ضد مرض فيروس كورونا المستجد "كوفيد19".

الاتفاقيتان تقضيان بالتعاون فيما يتعلق بالمرحلة الثالثة من التجارب السريرية للقاح, فيما يهم الشق الثاني بالتعاون العالمي في سباق إيجاد اللقاح المضاد للجائحة.وأما الشق الثالث, فيتعلق بالتعاون في جعل اللقاح متاح للجميع لاسيما على مستوى الدول الإفريقية,وهو الأمر الذي سيتم الشروع قيه قريبا.

وحول تاريخ خروج هذا المشروع  الضخم والنوعي إلى الوجود, أوضح  البروفسور الناجي في حديث لجريدة "الأحداث المغربية", أن ليس هناك تاريخ محدد, إذ يتعين الانتهاء من توفير جميع الوسائل اللوجستيكية، فالعملية معقدة ودقيقة، لكن "من الأكيد أن هذا المشروع اقترب من الخروج إلى النور وتحقيق الاكتفاء الذاتي من اللقاح وإن كنا نأمل أن نحقق المناعة الجماعية بتطعيم 80 في المائة من المواطنين قبل الشروع في تصنيع اللقاح", يلفت المتحدث ذاته.

 

ومن المفترض أن تقوم بالمشروع مختبرات "سوطيما", يضيف البروفسور الناجي مشيرا إلى أن هذا الملف أصابه بعض الركود, لكن عاد الحديث عنه حاليا, وبدأت اجتماعات مكثفة تقام لكي يخرج هذا المشروع إلى النور في القريب، لأن المغرب أدرك خلال الجائحة مدى الحاجة لمثل هذه الصناعات، وسيستفيد في ذلك من تجربته الكبيرة في صناعة الأدوية وتصديرها.

وعلى المستوى الميداني, يتم حاليا الاشتغال على مشروع  إحداث منصة لصناعة لقاحات «سينوفارم» وأدوية أخرى في المدينة الصناعية الجديدة « محمد السادس-طنجة تيك» وفي مؤسسة سوطيما، حيث قدمت ثلاث مجموعات بنكية ضمانات للاستثمار في هذا المشروع الضخم الذي سيدعم حتما الصناعة الصيدلانية في المغرب، خاصة على مستوى اللقاحات، ناهيك عن تزويد السوق الإفريقية بتلك المادة الحيوية، خصوصا أن الجائحة بينت مدى الحاجة لمثل هذه الصناعات.

الأكثر من ذلك, المنصة الصناعية بمدينة "محمد السادس طنجة-تيك", لن تقتصر على إنتاج اللقاحات المضادة لكورونا, بل تأنشطتها لتشمل أدوية ولقاحات أخرى, وذلك بتمويل من الأبناك,يبررز البروفسور الناجي قائلا إن "الأمور تسير في الاتجاه السليم وستحمل الأيام القادمة أخبارا سارة".

 

 

 

 

 

 

تعليقات الزوّار (0)