هكذا يستعد قطار الممونين للانطلاق

الجمعة 11 يونيو 2021
إدريس النجار
0 تعليق

Ahdath.info

 
بعد 16 شهرا من التوقف يستعد منظمو الحفلات والأعراس إعطاء الانطلاقة لنشاطهم، فرح سرور ديناميكية، صباغة، ترميم ...مع حيوية تطبع تحركاتهم وهم يستعدون للانتشار، قاطرة كبيرة من المهن مرتبطة بقطاع الحفلات والأفراح والأعراس تستعد ب" تشحيم محركاتها للانطلاق قبيل الشروع في استقبال الزبناء".
ممونو الحفلات وأرباب القاعات هم من يقود هذه القاطرة، وقد عبروا بشكل مختلف عن هذه الفرحة، وإن كانت تجر معها كذلك مجموعة من المشاكل يكشف عنها المهنيون لأحداث أنفو.
جمال ألحيان، رئيس الإتحاد المغربي لأرباب ومسيري قاعات الحفلات، والرئيس الجهوي للفيدرالية المغربية للممونين المنتمي للتجمع المهني بسوس ماسة، اعتبر قرار الحكومة بالسماح لهم باستئناف نشاطهم يشكل بلسما سيضمد بعض الجراح التي خلفتها الجائحة بقطاعهم، وأن أصحاب القاعات والمسيرين تنفسوا الصعداء، بعد هذه المدة من البطالة المفروضة، مستطردا أن القرار رغم أهميته ليس مفرحا مائة بالمائة مقارنة بما تراكم من أزمات مالية، إلا أنه سيشكل انطلاقة يرافقها تطبيق الشروط والاحترازات الموصى بها من قبل الحكومة، مضيفا بأن الممونين شرعوا في استقبال طلبات زبنائهم مع تحسيسهم بالاحترازات التي وضعتها الدولة.
جمال ألحيان بصفته ممتثلا للمهنين بسوس ماسة أضاف بأنه على تواصل دائم مع أرباب القاعات جهويا، كما على المستوى الوطني، وأنهم يثمنون المبادرة، ومستعدون للتقيد بالاحترزات الموضوعة كما حيى الروح الوطنية العالية التي استقبل بها المهنيون القرار الذي جاء مرتبطا بالشروط الصحية الوقائية الموضوعة.
وأوضح أن النقاش بالجهة بين أن أرباب القاعات هم من بإمكانه أن يقوم بقيادة قاطرة مهن هذا القطاف المتشعب بعد تداعيات كورونا بحكم أن 80 إلى 90 بالمائة منهم يخضعون للشروط تاقتنونية، كلهم مرخصون ومنتظمون يستجيبون للشروط الاجتماعية، ملتزمون بالقوانين المنظمة من قبل الدولة.
وأضاف جمال وهو من كبار الممونين بجهة سوس عالم بتفاصيل القطاع أن منظومة التموين بسوس متشعبة وأن دراسة يشتغلون عليها لإحصاء منظومة التموين التي تظم حوالي 24 مهنة، والعمل الآن - يؤكد جمال- جار بسوس لكي ينتظم القطاع. وأن هذا القطاع المتشعب يجب أن يلتحق بالركب حتى إذا ما ظهرت جائحة أو أزمة في المستقبل، سيجدون أنفسهم منظمين للاستفادة من الدعم المخصص احالات الطوارئ وهي امتيازات تخولها لهم الدولة.
وأوضح المتحدث أن جلالة الملك يحيط هذه الفئة بعناية كبيرة، وكل المهنيين يعبرون عن امتنانهم بهذا العطف المولوي الذي رافق الجائحة وهذه الايام الصعبة التي تكر كمها بلادنا.
وفي موضوع دراسة القطاع بمختلف عرباته وقاطراته التي تسير من خلفه يضيف ألحيان فقد وصلت مرحلة الثلث، ومازالت الاجتماعات قائمة بشأنها جهويا ووطنيا ستخرج إلى الوجود كما ستشكل انطلاقة أساسية، ستقطع مع مختلف الاختلالات التي كشفت عنها الجائحة.
هذه الدراسة يسهر عليها مستشارون في ميدان التموين من بينهم كريم رحال وإلى جانبه مكتب للدراسات لأن مجال التموين متشعب منه ما هو تابع للصناعة التقليدية وما هو مرتبط إداريا بوزارة التجارة، وآخر له علاقة بوزارة السياحة، ومنه ومازالت قطاعات أخرى مثل وزارة الثقافة.
جمال خلص أن الجائحة لقنتهم درسا، فهبوا ليعرفوا أين هم، ومن يكونون، " بينت الجائحة أننا ما كاينين كاع غير تايعين لأي قطاع" وسط قطاع يضم 24 مهنة " السرباية الحلاقة الفرق الفنية، باعة الورود....."
صلاح الهولندي التريتور، نائب رئيس جمعية أرباب و مسيري قاعات الحفلات بجهة سوس ماسة، من جانيه، أكد أن القطاع لم يبدأ في الاشتغال بعد، لأن 16 شهرا من البطالة خلفت تداعيات عديدة، من بينها تنظبف الأرضية وصباغة الجدران والترميم، وتجديد الأثاث.
مع ذلك – يستطرد صلاح- "فالانطلاقة لا يمكن إلا أن نستقبلها بفرح، رغم تقييد عدد الحضور، والإتزام بالشروط الاحترازية وما يرتبط بها من التزامات مادية"
خالد اوعسو، الكاتب العام للجمعية المهنية لمموني الحفلات والتظاهرات اعتبر أن التوقف كان قاسيا لعدم اخذ المهنيين احتياطات مسبقة، وضياع شهور ذروة النشاط المهني، إلى جانب أن الممونين مكبلون بمجموعة من الشيكات لم تسوى للمتعهدين، إضافة إلى التزامات الكراء، لم يتمكنوا من تسديدها إلى جانب الديون الناتجة عن التوقف، إلى جانب أن المستخدمين لم يستفيدوا من منح الدولة وحتى المسجلون والمصرح بهم استفادوا من منحة واحدة.
وعدد أوعسو الانتظارات من بينها تسوية الوضعية الضريبية للشركات المتنوعة، فالممون مطالب بتسويتها بعد انطلاق النشاط وطالب بأن تواكب الدولة هذه الانطلاقة حتى يمر المهنيون من هذه المحنة وأن تكون تحفيزات ضريبية في شكل إعفاءات من بعض الضرائب، وعبر المتحدث عن عزم المهنيين الترافع حول هذه القضايا بصفتهم تجمعا مهنيا بسوس ماسة، ومن خلال الهيئات الوطنية من بينها الاتحاد المغربي لأرباب القاعات والفدرالية الوطنية للممونين بالمغرب، ويأمل أن يتم الخروج من هذه الوضعية الحالية وهم أقوياء قادرون على مجابهة المشاكل.

تعليقات الزوّار (0)