سوس تستعد لاستقبال 500 ألف إسرائيلي

الأحد 13 يونيو 2021
أحمد بلحميدي
0 تعليق

AHDATH.INFO-أكادير-إدريس النجار

تستعد أكادير وعموم تراب سوس لاستقبال ما مجموعه 500 ألف سائح يهودي في السنة، من المنتظر أن يتجولوا بعموم تراب المغرب لاستكشاف مؤهلاته السياحية والتراثية التاريخية، يدفعهم إلى ذلك حب اكتشاف مسقط رأس الآباء الأجداد الذين كانوا هناك، قبل أن يغادروا تاركين وراءهم أثرا ماديا وشفويا، وذكريات تحكى لهم هنا وهناك.

أكادير عاصمة سوس تحتفظ بكثير من كل هذا، وعلى هذا الأساس خرجت مبكرا للاستعداد قصد استقبال هذه السوق الجديدة. ففي نهاية هذا الأسبوع نظمت جمعية المرشدين السياحيين بأكادير ثلاثة أيام تدريبية تكوينية لفائدة عشرات المرشدين السياحيين يجهة سوس، بشراكة مع المجلس الجهوي للسياحة وغرفة التجارة والصناعة والخدمات.

حسن بوتكايوت رئيس الجمعية الجهوية للمرشدين السياحيين بسوس ماسة ونائب رئيس الجامعة الوطنية للمرشدين السياحيين، قال للأحداث المغربية إن هذه التدريبات جاءت بعد قرابة سنة ونصف من الانتظار الذي فرضته الجائحة، وإن المرشدين السياحيين خرجوا لاستئناف أنشطتهم بهذه الأيام التدريبية التكوينية التي تخص السياح القادمين من إسرائيل، وتروم هذه الأيام "تكوين المرشدين على مستوى اللغة العبرية، كما تركز هذه الأيام على البعد اللغوي، إلى جانب البعد الثقافي المعلوماتي الذي يخص هذه الشريحة من السياح"، وأضاف بوتكايوت أن جهة سوس غنية بالموروث الثقافي اليهودي منه ما يعود إلى القرن الثاني الميلادي.

أسماء أوبو مديرة المجلس الجهوي للسياحة سوس ماسة من جانبها، قالت إن ثلاثة أيام من التكوين المخصصة للمرشدين السياحيين "تشكل فرصة للتقرب أكثر من تاريخ الجالية اليهودية المغربية، وغنى التنوع الثقافي المشترك، كما ستعرف المرشدين على المسالك والمواقع الدينية اليهودية المنتشرة بمنطقة سوس" مع العلم - تضيف أوبو- أن اليهود يأتون بانتظام كل سنة لإقامة الحج السنوي، وهي فرصة ليطلع الأحفاد بدورهم على مسقط رأس الأجداد، وزيارة بلدهم الأصل، وكشفت أوبو أن هذه الجالية جد مسرورة ومتشوقة لزيارة المغرب واكتشاف الضيافة المغربية، وتنوع البلاد الثقافي السياحي والهوياتي.

مديرة المجلس الجهوي للسياحة بسوس أكدت أن هذه الأيام تأتي بشكل متزامن مع فتح خطوط جوية عبر تل أبيب الدار البيضاء، وتل لبيب مراكش، وينتظر أن تستقطب سوقا سياحية جديدة ستضاف إلى الأسواق القائمة كالسوق الفرنسية والألمانية والإنجليزية.

وبخصوص الترويج لهذه السوق الواعدة أشارت إلى أن صالونين سياحيين سيعقدان بتل أبيب خلال شهري أكتوبر ونونبر المقبلين، صالون "إكسبو تل أبيب" خاص بالترويج للوجهة السياحية المغربية، والثاني، صالون نونبر سيشارك فيه المغرب بكل فعالياته السياحية، وسيكون جميع مهنيي السياحة بجهة سوس حاضرين به قصد الترويج لهذه الوجهة، وأضافت أن خط أكادير تل أبيب ستتم مناقشته من قبل الفاعلين السياحيين بسوس بعين المكان.

وتأتي هذه الخطة الجديدة في ظل الإستراتيجية الجديدة للمجلس الجهوي للسياحة التي كشف عنها سابقا رئيسه رشيد دخماز والتي ترمي لرفع عدد السياح بسوس، والدفع بأكادير لكي تستعيد مجدها السياحي انسجاما مع المكانة التي أرداها لها جلالة الملك أن تكون المحور وواسطة العقد بالمملكة.

تعليقات الزوّار (0)