عبده حقي يكتب: في معنى أن أكون مغربيا

الإثنين 14 يونيو 2021
بقلم: عبده حقي
0 تعليق

AHDATH.INFO

لو أن كل مغربي أصيل وغيور على مغربيته شعر بإلحاحية هذا السؤال وطرحه على نفسه مرات ومرات إن سرا في لحظة تأمل وسفر عميق في خارطة هويته أو جهرا حول طاولة مقهى أو قاعة ندوة أو مكتب إدارة ..إلخ لاستطعنا بكل يقين أن نجد حلولا ناجعة لكل معضلات يأسنا وانفصامنا ونفاقنا

ولاستطعنا أخيرا أن نفصل لنا على المقاس زيا وطنيا لهوية عظيمة نستمتع جميعا بنقاوة مرآتها الشفافة التي ينعكس عليها فسيفساء مجتمعنا ومن جهة أخرى مرآة تعكسنا لذلك الآخر في كل رقعة من العالم أكان سائحا أو سياسيا أو دارسا سوسيولوجيا باحثا في تفاصيل إشكالية سؤالنا الكبير” من نحن ؟”

معنى أن أكون مغربيا سؤال شاسع وشامخ يمتد عموديا مثل شعاع شمسنا التي نتوضؤ بنورها عند كل صباح جديد ويمتد أفقيا مثل هوائنا الذي لا يقاوم عبقه الفريد والذي نتنفسه عميقا لنعبئ رئتينا بما يكفي حتى نستمر في الوجود وتستمر فينا الحياة باعتمالاتها وسكونها .. بكرباتها وأفراحها .. بانكساراتها وبألقها … تستمر فينا لكي نأخذ من كرم هذا الوطن ما نستحق بقدر ما نعطيه سواء بسواء .

معنى أن أكون مغربيا سؤال أغراني بداية بنبرته الشاعرية الجميلة التي لا تختلف في الإحساس برعاشها عن التيار الكهربائي الذي تلسع ذبذباته أجسادنا ونحن نردد أو نستمع لنشيدنا محفوفا بخفقان علمنا الوطني .. إنها شاعرية تشعل في جلدنا الكثير من قشعريرات الوجذان الجماعي وأحيانا كثيرا من الصمت العصي لأننا نعجز عن بوحنا بالأجوبة الشافية حين تقف اللغة عاجزة بكل مناجمها ومعاجمها عن الكلام المتيم في عشق هذا الوطن الغالي.

إنها شاعرية تختزل كل دواوين المديح المركونة على رفوف تاريخ العصور الغابرة والحاضرة أيضا، التي مجدت انتماءنا اللامشروط لهذه الأرض الطيبة في مدها التاريخي كما في جزرها .. في اندفاعها كما في تقهقرها .. في وهجها كما في خفوتها .. في خصبها كما في جفافها …

وهي أيضا شاعرية قوية وناعمة في نفس الآن تستمد طراوتها من ماءها الدفين في باطن الأرض ومقامات سيمفونيتها المتفردة المركبة من كل هذا الثراء والتنوع التراثي النادر الذي نتزيى به نهارا ونتدثر به ليلا .. نتفضفض في رحابة عباءته صيفا ونستدفئ بصوف جلبابه شتاء .. إنها ذلك “الساكن” الذي يستفيق في أرواحنا كلما دقت في ساحاتنا العتيقة صنوج وطبول “كناوة” ومزامير”عيساوة” وبنادير ”أحيدوس” ودفوف “أحواش” وطلقات “لعلاوي” ومواويل “العيطة” وشطحات نساء “الكدرة” الموشحة أياديهن بالحناء الباذخ …

إنها كل هذا “النحن” الذي لا لون له .. ولا صوت له ، بل هو كل الألوان والأصوات والأيقونات والصور والظلال والأنوار واللغات التي عبرنا بها عن تفرد كينونة هويتنا المغربية منذ مئات السنين قبل الميلاد إلى اليوم لأننا كنا وسوف نبقى على الدوام “مغاربة” لا فضل لأمازيغي على عربي ولا لأبيض على أسود ولا لمسلم على يهودي أو مسيحي إلا في التفاني في العطاء بقدر ما نطمع في الأخذ أكثر مما نستحق وأيضا في استرخاص النفس والنفيس من أجل أن يبقى هذا المغرب الجميل والنافع كله يتسع لنا جميعا …

أن أكون مغربيا ليس معناه أن أحمل بطاقة تعريف أو جواز سفر وتاريخ ميلاد وعنوانا لمسقط ولادة أو أسكن كوخا أو قصرا أو أن أدفن في قبر بشاهدة معلومة بل معناه أن تعلن هويتي تلقائيا عن خصوصيتها وتفردها بين الأمم .. أن تفضحني تلقائيا تجاعيد الزمن المغربي على جبهتي حين تروم النفس الأمارة بالسوء أحيانا أن أتحايل عليها بالتقنع للتملص من بعض خسارات وطني .. معناه أن تتماهى تضاريس جسدي مع تضاريس الأرض التي ترعرعت عليها وشربت من مائها وامتلأت بهوائها واستطعمت من خيراتها وتشبعت بقيمها .. أن يرى الآخر في عيني جداولنا وأنهارنا وبحارنا وعلى كفي حزمات السنابل غافية في البيادر وعلى رأسي عراجين التمر وعلى ساعدي سلال التين وعلى جدار البيت بندقية جدي القديمة للذوذ عن ثوابت الوطن ووحدة ربوعه من طنجة إلى الداخلة …

إنها شاعرية عمياء لأنني أحب هذا الوطن حبا أعمى.

تعليقات الزوّار (0)