حالة إنسانية.. طفلان مغربيان عالقان بتركيا

الجمعة 18 يونيو 2021
متابعة
0 تعليق

AHDATH.INFO

علق الطفلان عثمان وفاطمة بن حمدان رفقة جدهما بتركيا بعد أن انضم والدهما إلى صفوف المقاتلين في سوريا، ومن أجل تسهيل ترحيلهما راسل  الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة عبد اللطيف وهبي كلا من وزير الشؤون الخارجية ووزير الداخلية للالتفات إلى وضعية الطلفين المغربيين العالقين، مطالبا باتخاذ كل الإجراءات التي تمكنهما من الالتحاق بعائلتهما داخل أرض الوطن.

وبدأت قصة الطفلين، حسب رسالة عبد اللطيف وهبي، عندما التحق والدهما عمر بن حمدان بسوريا في 27 أبريل 2014 حيث تم التغرير به من طرف بعض الجهات غير أنه اصطدم بواقع مرير واضطر للعمل في التجارة في انتظار أن تتاح له فرصة العودة إلى أرض الوطن. لكن لم يتسن له ذلك بسبب اعتقاله و احتجازه من طرف القوات السورية  الديموقراطية بتاريخ 20 فبراير 2019.

وفي خضم ذلك توفيت ابنته هناك بسبب تلوث الماء والاكل، فقامت زوجته بالالتحاق بتركيا رفقة طفليها المتبقيين عثمان وفاطمة حيث تعيش هناك منذ أزيد من سنتين.

وقد قام جد الطفلين مصطفى بن حمدان بإعداد جميع الوثائق التي تثبت حق الطفلين عثمان وفاطمة في العودة إلى وطنهم الأم كالحالة المدنية وشواهد الازدياد وغيرها من الوثائق. غير أنه لم يتمكن من العودة إلى المغرب لأن السلطات القنصلية المغربية لم تساعدهم على مغادرة اسطنبول على الرغم من توفره على كافة الوثائق والضمانات التي تمكنه من ترحيل الطفلين وهو برفقتهما نحو مطار محمد الخامس.

وتعمل السلطات المغربية على معالجة ملف والد الطفلين إسوة بباقي الشباب المغاربة المعتقلين في سجون الأكراد وسوريا والعراق الذين التحقوا بتنظيم داعش وباقي التنظيمات الإرهابية من أجل ترحيلهم ومحاكمتهم.

تعليقات الزوّار (0)