هذا موقف "الباطرونا" من ضريبة الكربون

الإثنين 12 يوليوز 2021
أحداث أنفو
0 تعليق

AHDATH.INFO

اعتبر رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، شكيب العلج، أن سن ضريبة على الكربون بمثابة فرصة جيدة من أجل تعزيز تنافسية المقاولات المغربية.

وفي مداخلة له في ندوة نظمت مؤخرا حول "دور القطاع الخاص في تحول منخفض الكربون صامد في وجه التغيرات المناخية" بمبادرة من "الباطرونا" ومؤسسة محمد السادس للبيئة وبشراكة مع سفارة بريطانيا بالمغرب، أوضح العلج أن هذه الضريبة، ستمثل إشعاعا للعلامة المغربية "صنع في المغرب"، مما سيجعل من المملكة وجهة مفضلة لإنتاج صناعي بدون كربون.

تصريحات رئيس "الباطرونا"، تأتي في سياق مشروع القانون- الإطار حول الإصلاح الضريبية الخاضع  حاليا للمناقشة بالبرلمان، والذي من المرتقب أن يضع ضريبة على الكربون، تماشيا مع توجهات المغرب فيما يخص احترام البيئة ومعايير التنمية المستدامة.

ورغم الإكراهات التي ستفرضها هذه الضريبة بالنسبة للصناعة وللتصدير، لكنها تمثل في الآن ذاته  يمكنها أن تعزز تنافسية العرض المغربي، يقول العلج موضحا أن إجراء من هذا القبيل سيساهم كذلك في تسريع ظهور صناعة وطنية خضراء وخالية من الكربون، مشيرا إلى أن المغرب ملتزم بمواصلة مساعيه منخرطا في المسار المناخي الطموح المسطر في إطار اتفاق باريس، مع المساهمة بشكل كامل وفقا لقدراته السوسيو اقتصادية الراهنة والمتوقعة.

كما أبرز المتحدث ذاته أن هذه الدينامية، تسير أيضا وفق التوجهات الاستراتيجية للنموذج التنموي الجديد للمغرب على المدى المتوسط، والذي يروم تحقيق مع حلول عام2030  حصة 40 في المائة من الطاقات المتجددة في الاستهلاك الإجمالي، وجعل الطاقة رافعة للجاذبية والتنمية .

و ذكر رئيس "الباطرونا" بالمبادرات التي سبق أن قام بها الاتحاد العام لمقاولات المغرب في هذه الإطار، لاسيما إطلاق الاتحاد منذ سنوات لمبادرة مبادرة المقاولات المناخية بالمغرب (IECM) عقب مؤتمر كوب 22، رغبة في تعزيز قدرات المقاولات عبر الحملات التحسيسية والدورات التكوينية والمواكبة والتطوير.

كما واكب الاتحاد أكثر من خمسين مقاولة في قضايا ذات الصلة بالتغيرات المناخية، يشير العلج مضيفا: "نحن وقعنا اتفاقية مع مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، كي تتمكن مقاولاتنا من التوجه نحو الحد من انبعاثات الكربون في أنشطتها".

 

تعليقات الزوّار (0)