مراكش تحتضن مهرجان مراكش-ابداعات المسرحي في نسخته الاولى

الأحد 18 يوليوز 2021
لحسن معتيق
0 تعليق

Ahdath.info

تنظم جمعية مسرح مراكش الثقافي مهرجان مسرح مراكش- إبداعات مسرحية يومي 30 و31 من شهر يوليوز2021 بمسرح دار الثقافة الداوديات القاعة الصغرى.

ويهدف هذا المهرجان ، حسب الجمعية المنظمة ، الذي جاء في ظل الظروف الاستثنائية التي عاشها ويعيشها المغرب و العالم ، إلى إبراز التحديات التي فرضتها الجائحة على المضمار الفني بصفة عامة ببلادنا، وكيف تم التكيف والتعامل مع هذه التحديات، سيما من طرف الممارسين لهذه الألوان الإبداعية، حيث شكلت هذه الظروف استثناء قاسيا على الفنان الذي لم يسبق له الاشتغال في مثل هذه الأجواء التي كانت لها تداعيات على مختلف مناحي حياته و إنتاجاته.

علما ان كل الانتاجات المزمع تقديمها خلال المهرجان تم انتاجها خلال هذه الظروف الوبائية .

ويشارك في هذه الدورة الذي تحمل شعار'' الجائحة بين الضغط النفسي والإبداع الفني '' ، مسرحية " عبث " لفرقة سوارت شيشاوة من مدينة شيشاوة ، مسرحية " قف " مؤسسة التفتح للتربية والتكوين محمد الغزواني مراكش، مسرحية " زنزانة البوح" لفرقة مسرح مراكش الثقافي مدينة مراكش، مسرحية " وهم ليلة واحدة " لفرقة ابولو للمسرح والسينما مدينة سيدي رحال و مسرحية " جوع لكبار" لفرقة الرواد مدينة خريبكة ، ضيفة شرف الدورة .

كما ستتخلل المهرجان مجموعة من الندوات اضافة الى تنظيم حفل تكريم الفنان عبد الفتاح عشيق ، حفل توقيع كتاب Pièce de théâtre souvenir de demain’’ '' للكاتب المراكشي بوبكر فهمي.

بالإضافة إلى ماستر كلاس، ترسيخا لمبدإ التنوع والتكامل الذي يسعى إليه المهرجان في هذه الدورة، التي تأتي كنوع من الأساليب التي تتوخى أيضا نقل التجارب المسرحية إلى جمهور حرم من الحضور ومشاهدة الأعمال الفنية داخل صالات العرض لمدة زمنية فاقت السنة.

يأتي هذا الانفتاح في ظل الشروط والقيود الجديدة التي تم فرضها لفتح هذه القاعات، محاولة منه للإسهام في عملية إعادة المسار الفني الحقيقي إلى مساره وطبيعته وحقيقته وجوهره ودفئه، وذلك بمعانقة الخشبة والتلاقي مع جماهيره العاشقة للفرجة والإبداع، وإذكاء لهذا الحب الدافق الذي يجعل من الجمهور عنصرا أساسا في العملية الفنية الإبداعية، للنهوض بها، وترسيخ استمرارية تطورها وتنميتها، حيث يرى القائمون على المهرجان أن هذه الخطوة من شأنها أن تعيد التلاحم بين المبدع وجمهوره، هذا التلاحم الذي خبت ناره وخفت ضوءه مع انتشار الجائحة، قصرا وقهرا واضطرارا .

تعليقات الزوّار (0)