النكادي يطرح تساؤلات المرحلة في ‘‘خاطري‘‘

الإثنين 19 يوليوز 2021
سعيد نافع
0 تعليق

AHDATH.INFO

وصف الملحن والموزع الموسيقي والمسرحي فتاح النكادي ألبومه الجديد‘‘ خاطري‘‘ بكونه يحمل عدة تساؤلات حول المرحلة التي يعيشها اليوم، والتي تتسم باللايقين والانتظارية المفتوحة على كل  الاحتمالات حتى غير الممكنة منها. وقال الفنان المغربي في تصريح خاص ل‘‘أحداث.أنفو‘‘ أن نبرة هذا اللايقين هي التي تنعكس على مجمل أغاني الألبوم، خصوصا أغنية ‘‘خاطري‘‘ التي تترجم هذا الاحساس الذي يتقاسمه الكثير من المغاربة اليوم، بل وسكان العالم، في خضم الأحداث المتسارعة في المحيط الإقليمي والدولي، وبالتزامن مع استدامة جائحة كورونا وتحوراتها المفاحئة المختلفة.

ونزع فتاح النكادي في المكونات الفنية لهذا الألبوم إلى المزج بين أغاني قديمة وأخرى جديدة، اشتغل عليها خلال الأشهر والأسابيع الماضية. وقال النكادي بهذا الخصوص ‘‘ أنه توخى إعادة تقديم بعض الأغاني التي سبق له أن قدمها في عروض مسرحية أو درامية بالنظر للإقبال الكبير الذي عرفته من خلال الجمهور العريض، وايضا من أجل الاستجابة لطلبات ملحة من فئات أخرى كانت دائما ما تسأل عن مصير تلك الأغاني، كما سيشكل إعادة طرحها خلال الألبوم الجديد فرصة للجيل الجديد لإعادة التعرف على ملامحها الفنية‘‘.

وأكد الملحن والموزع الموسيقي المغربي أن الألبوم سيضم بين ثماني وعشر أغاني، بعض منها مستعاد تلبية لطلب الجمهور وبالنظر للنجاح الذي حققته، على أن يطرحها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي التي صارت بديلا يفرض نفسه في زمن الثورة التكنولوجية التي يعيشها العالم اليوم، خصوصا موقع يوتوب الذي يفسح المجال أمام تواصل دائم وسهل ومباشر مع الجماهير العريضة ومن مختلف الفئات العمرية قائلا ‘‘وادبا نتوما عارفين.. ما بقا حد تيسمع للسيدي.. وحتى السيارات الجديدة لي كتخرج  الآن ما فيهاش ليكتور سيدي‘‘.

وحول أغنية  ‘‘خاطري‘‘ التي تعد أهم جديد في الألبوم، قال فتاح النكادي أن عنوان الأغنية آت من حالة الحيرة التي تستبد بنا جميعا خلال الأشهر القليلة الماضية والمرتبطة بانتشار وباء كورونا الذي أثر على ‘‘خاطرنا‘‘ جميعا، حيث أن الكل يشترك في السؤال : وماذا بعد؟ وأضاف ‘‘ أن العالم يعيش ما يشبه حالة الحرب حقيقية ضد عدو مجهول حول حياتنا إلى عزلة كاملة وقطع أواصر اللقاء بين الأهل والأحباب والأصدقاء، دون أن تكون الأغنية وصفا سوداويا للعالم، لكن هي فقط ترجمة لما يروج  في الروح والخاطر‘‘.

تعليقات الزوّار (0)