غضب وحزن بتطوان بعد نزول فريقها ل"السيگوندا"

الأربعاء 28 يوليوز 2021
متابعة
0 تعليق

AHDATH.INFO

 

تطوان. مصطفى العباسي

موجة من الحزن والغضب، المرفوقة احيانا بالسخرية، تلك التي عمت مواقع التواصل الاجتماعي ليلة الثلاثاء المنصرم، ولازالت ممتدة حتى الآن، في أعقاب انهزام فريق المغرب التطواني في مبارته الأخيرة، ونزوله للقسم الوطني الثاني "السيگوندا" حسب. تعبير اهل تطوان.

الصدمة كانت قوية جدا، وان كان النزول شبه واضح منذ ايام خلت، وبدأ اكثر وضوحا مع انطلاق مقابلات الفرق المهددة بالنزول، والتي تمكنت من إنقاذ نفسها في آخر مباراة لها، والتي قاد فيها الحظ المغرب التطواتي، لمواجهة بركان الباحث عن مكان لها في أعلى سبورة الترتيب لتتمكن من المشاركة في إحدى البطولات القارية، وليكون فريستها فريق على مشارف النزول.

كل تعابير الغضب والحزن، حملتها تدوينات وتعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي، تحمل المسؤولية للمكتب المسير، الذي لم يعرف كيف يخرج الفريق من دوامة الانحذار منذ مواسم وليس فقط هذا الموسم، حيث كان يعيش دائما على إيقاع الخوف من النزول لدورات عدة، وليتم انقاذه في آخر لحظة وهو ما لم يحدث هاته المرة.

وطالب الكثيرون باستقالة او اقالة المكتب المسير، وتشكيل لجنة مؤقتة لتدبير شؤونه في انتظار تشكيل مكتب قوي قادر على إعادة الفريق لدوري الكبار خلال الموسم المقبل، خاصة وانها الذكرى 100 لتاسيسه، ويرغب الكثيرون في ان تكون الاحتفالات بعودته لتصنيف الكبار.

كما دعت بعض فصائل الاولتراس، لتنظيم وقفات احتجاجية للتعبير على الغضب الكبير ضد ما حدث وما يحدث للفريق، وللمطالبة برحيل كل المسؤولين الذين تسببوا في تدهور وضعه، بعد أن كان يلعب ادوارا طلائعية لعدة سنوات. 

تعليقات الزوّار (0)