العثماني يهرب من المحمدية إلى المحيط

الأربعاء 4 غشت 2021
متابعة
0 تعليق

AHDATAH.INFO- الرباط: فطومة نعيمي

بشكل مفاجئ، وبعد أن راوغ رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية، سعد الدين العثماني، مرارا الرد بوضوح عن السؤال المتعلق بترشيحه من عدمه للانتخابات المقبلة، أعلنت الأمانة العامة لحزبه عن ترشيحه وكيلا للائحة بدائرة المحيط بالرباط. وذلك، الثلاثاء 3غشت 2021.

وهكذا، غادر العثماني دائرة المحمدية، التي كانت منحته ساكنتها أصواتها بكثافة في استحقاقات 2016، حيث حصل على 29.531 صوتا بنسبة تصل إلى 44.16في المائة من مجموع الأصوات المعبر عنها، متجاوزا بكثير مرشح غريمه آنذاك الأصالة والمعاصرة، الذي حل ثانيا بنسبة أصوات تصل إلى 22.94 في المائة بحصوله على 15.358صوتا .

الأمانة العامة لحزب المصباح، وضعت العثماني  بدائرة "الموت" المحيط، الذي تشهد برسم 2021 تنافسا شرسا بالنظر إلى الأسماء، التي اقترحتها أبرز الأحزاب المتنافسة، وذلك خلفا لقيادي الحزب، والرئيس الحالي لمجلس مدينة الرباط، محمد صديقي. ويبدو أن ترشيح العثماني هذا، الذي لم يلاق استحسانا كبيرا لا داخل الحزب ولا خارجه وقابله متعاطفون مع الحزب بالاستهجان والاستهزاء الواضحين، كان لأجل "حل الخلاف الكبير داخل فرع الحزب الإقليمي بشأن ترشيح صديقي" وفق ما ذكرته مصادر، علما أن عمدة الرباط "الصامت" "تهاوت شعبيته" ليس فقط بالعاصمة ولكن داخل حزبه أيضا. ولم يسجل صديقي أثرا إيجابيا يحسب له خلال ولايته الحالية فيما تعاظمت مواجهته مع السلطات الولائية بشأن تطاوله على اختصاصاتها.

وكان حزب العدالة والتنمية قد حل في المرتبة الأولى وحصد مقعدين بدائرة المحيط برسم اقتراع 2016،  فيما جاء مرشح الأصالة والمعاصرة، عبد الفتاح العوني، ثانيا، ومرشح فيدرالية اليسار، عمر بلافريج، ثالثا.

ومن المؤكد أن العثماني سيخوض التنافس في هذه الدائرة الصعبة غير مسلح بما يكفي من الدعم بخلاف الانتخابات السابقة، التي كان دعم سلفه، الأمين العام السابق لحزب المصباح ورئيس الحكومة السابق، عبد الإله ابن كيران، واضحا. كما أن العثماني يجر وراءه " غضب" و"خيبة أمل " ناخبي المحمدية، الذين يعتبرون أن حزب المصباح هوى بآمالهم في تحسين أوضاع المدينة وتحقيق انتظاراتهم وأخلف وعوده الانتخابية وخاصة العثماني، الذي خطب فيهم عشية الاقتراع ووعدهم ببرنامج تأهيل حضري خاص بالمدينة.

ومن المنتظر أن يتنافس العثماني بدائرة الرباط المحيط، مع كل من عضو المكتب السياسي والمستشار الجماعي بالرباط عن حزب "الجرار"، المهدي بنسعيد، ورئيس الفريق النيابي لحزب "الوردة"، أمام شقران، ومرشح حزب " الميزان" عبد الإله البوزيدي، ومرشح "الحمامة" عبد الرحيم واسلام، علما أن حزب أخنوش كان قد حل في المرتبة الرابعة برسم انتخابات 2016 بنفس الدائرة حيث حصل مرشحه عبد الفتاح العوني على 3762صوتا بما يعادل نسبة 5.63 بالمائة من مجموع الأصوات.  وكذلك، من المتوقع أن ينضم إلى "حلبة الصراع" هذه الأمين العام لحزب "الكتاب"، محمد نبيل بنعبدالله، حيث كانت تحدثت مصادر من داخل حزبه عن احتمال خوضه غمار الانتخابات المقبلة وكيلا للائحة حزب بدائرة المحيط بالرباط.

هذا فيما أعلن الحزب المغربي الحر عن ترشيح أمينه العام الجديد، المحامي بهئة الرباط، إسحاق شارية، بالدائرة ذاتها .

ويهدف حزب "السبع" وفق ما كتبه عضو المكتب السياسي و لجنة الترشيحات بالحزب، عز العرب بوغالب، في تدوينة له  على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي، "فيسبوك"، (يهدف حزب السبع ) من خلال ترشيح إسحاق شارية بدائرة المحيط إلى "تحقيق لساكنتها البديل المنشود ويسد الطريق على عودة العثماني وإخوانه".

تعليقات الزوّار (0)